ترجمات

قنبلة إنسانية موقوتة في إدلب

فابريس بالونش* – (معهد واشنطن لدراسة الشرق الأدنى) 28/6/2019

في 6 أيار (مايو)، شنّت قوات النظام السوري هجوماً برياً على معقل المتمردين في إدلب. وقد تركز القتال حتى ذلك التاريخ في منطقتين صغيرتين نسبياً، وأحرز النظام مكاسب إقليمية متواضعة. ولكن، يهدف كل من بشار الأسد وروسيا، في نهاية المطاف، إلى القضاء على المتمردين في المحافظة بشكل نهائي (وهي رغبة تتقاسمها معهما إيران، على الرغم من أن ميليشياتها الشيعية لم تشارك بعد في هذه المعركة). أمّا استراتيجيتهما طويلة الأجل لإعادة استرداد الأراضي فمستوحاة من أساليب مكافحة التمرد الابتكارية التي صمّمها الضابط الفرنسي الراحل ديفيد جالولا، وإنما بفارق واحد مهم: إنهما لا يحاولان كسب قلوب سكان إدلب، وإنما يحاولان دق أعناقهم.
في الوقت نفسه، تبدو تركيا غير مستعدة بعد لترك ساحة المعركة. فقد عززت مراكز المراقبة في قلب منطقة القتال، وزوّدت فصائل المتمردين الموالية للأتراك بالمزيد من الأسلحة. فهل ستساعد مثل هذه الجهود المتمردين على ردّ الهجوم، أم أن أنقرة ستسحب دعمها حالما تقوم روسيا بتسليم منظومات الدفاع الجوي “س400” -الموعودة لتركيا؟ والأهم من ذلك، ماذا سيحدث لمئات الآلاف من الأفراد غير المقاتلين في المحافظة إذا ما تحوّل القتال إلى حالة تشريد مطوّلة كتلك التي شوهدت في حلب؟
مكاسب إقليمية صغيرة، خسائر عسكرية كبيرة
وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان، خسر جيش الأسد ما يزيد على 600 عنصر منذ 30 نيسان (أبريل)، وهي حصيلة كبيرة بالنظر إلى أن الآلاف من الجنود الجرحى أصبحوا غير قادرين على القتال، كما أن الانشقاقاقات مستمرة. وينطبق ذلك بشكل خاص على مجندي فصائل “المصالحة” الجدد القادمين من مناطق المتمردين السابقة. فقد كانوا الأكثر تكبّداً للخسائر وهو أمر لا يبالي به النظام كثيراً. ومع ذلك، يدفع أبناء الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الأسد ثمناً باهظاً أيضاً: فقد استقبلت اللاذقية أكثر من ثمانين جثماناً في شهر أيار (مايو)، وربما استقبلت طرطوس العدد نفسه، مما أثار الغضب ضدّ النظام.
كان استرجاع قلعة المضيق بمثابة النجاح الحقيقي الوحيد الذي حققه الجيش حتى الآن. ففي شمال غرب إدلب، تقصف المدفعية والطيران جبل كبانة، الذي كانت الجماعة الجهادية الرائدة “هيئة تحرير الشام” قد حصّنته لحماية جسر الشغور وتهديد المنطقة الساحلية. وعلى الرغم من أن جميع الهجمات المتتالية على الجبل كانت محاولات دموية فاشلة، فمن المرجح أن تستمر موسكو في الضغط لأنها ترغب في توسيع منطقة الحماية المحيطة بقاعدتها الجوية الساحلية في حميميم، التي تقع حالياً ضمن نطاق الهجمات الصاروخية للمتمردين وهجمات الطائرات من دون طيار.
لكن الخسائر أكبر في صفوف المتمردين؛ إذ أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان في تقاريره إلى مقتل أكثر من 800 شخص وجرح الآلاف. ولا يمكن تقديم الدعم للمصابين إلى أجل غير مسمى نظراً إلى أنه يتم تدمير المستشفيات المحلية بشكل منتظم بواسطة الطيران. وفي الوقت الحالي، يسمح الهدوء السائد على معظم الجبهات الأخرى للمتمردين بالتركيز على جنوب غرب إدلب. وقد أدت عودة صواريخ “تاو”، التي وفّرتها تركيا لوكلائها “جيش العزة” و”الجبهة الوطنية للتحرير” بإذن من الولايات المتحدة، إلى عرقلة تقدم العربات المدرعة السورية، وذلك بالرغم من تمتعها بغطاء جوي.
كما تمكّن المتمردون أيضاً من شنّ هجوم مضاد ناجح في 6 حزيران (يونيو)، والذي اخترقوا فيه خطوط الدفاع الأولى للجيش بين محردة والسقيلبية. والهدف من هذا التوجه هو تطويق محردة ثم تهديد حماة، ممّا قد يجبر النظام على إيقاف هجومه مؤقتاً ووقف قصفه الهائل لأجزاء أخرى من جيب المتمردين.
التدمير المنهجي لإدلب
في الأسابيع الأخيرة، تعرّض نحو ثلثي المحافظة لغارات جوية مكثفة. ويقع معظم هذا القصف جنوب الطريق السريع الموصل بين حلب واللاذقية، لكن مدينة إدلب تتعرّض لهجمات منتظمة أيضاً. وتجدر الإشارة إلى أنّ الأهداف عسكرية ومدنية على حد سواء. ويتمثّل الهدف الرئيسي في دفع المدنيين إلى الفرار إلى الحدود التركية، وبالتالي عزل المقاتلين المتمردين في الجنوب. ومن هذا المنطلق، يتّبع القصف نمطاً واضحاً: فالموجة الأولى من الضربات تركّز عادةً على الأهداف العسكرية لتشكّل بذلك تحذيراً للمدنيين الذين يعيشون في مكان قريب. والموجة الثانية تتألف من ضربات عشوائية تُشنّ على منطقة معينة، مما يشير إلى أنه سيتم استهداف أي طرف كان داخل هذا المحيط. أمّا الموجة الثالثة فتشهد انهماراً كثيفاً للقنابل؛ حيث يُعد جميع الذين ما يزالون في المنطقة متمردين.
عندما تقصف القوات السورية والروسية بلدات بعيدة عن خط المواجهة (مثل سراقب وكفر نبل ومعرة النعمان)، فإنها تدّعي أن الهدف من ذلك هو قطع الخطوط اللوجستية للتمرد. لكن هدفها في الحقيقة هو عرقلة الحياة الطبيعية في منطقة المتمردين. وفي هذا السياق، كتب جالولا أنّ المدنيين سيرفضون التمرّد في نهاية المطاف إذا ما عجز عن حمايتهم، ويبدو أن الأسد اعتمد على هذا المبدأ لأعوام حتى الآن. ففي حرب أهلية مثل سورية، يلتف معظم الناس في النهاية حول الفصيل الذي يغرس الخوف في النفوس، وليس حول الطرف الذي يملك قضية صالحة. وهذا ما يفسر أيضاً السبب وراء استبدال المتمردين المعتدلين إلى حد كبير بآخرين متطرفين من أمثال “هيئة تحرير الشام”.
في 18 حزيران (يونيو)، رفع مارك لوكوك، مفوض الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسّق الإغاثة في حالات الطوارئ، تقريراً مقلقاً إلى مجلس الأمن الدولي بشأن الوضع الإنساني في إدلب. فمنذ الأول من أيار (مايو)، فرّ حوالي 330.000 شخص من منازلهم في المحافظة، ومعظمهم يكتظون في 342 مخيماً غير رسمي أنشئت على طول الحدود مع تركيا. وهم يتوجهون إلى هذه المخيمات الممتلئة أصلاً لأنهم يعتقدون أنهم سيكونون أكثر أماناً هناك -وهذا صحيح في الوقت الحالي لأن المنطقة لم تتعرض للقصف بعد، ولأن المنظمات غير الحكومية الدولية قادرة على الوصول إليها من تركيا بسهولة، مما يؤدي إلى توفير قدر كبير من المساعدات. وهذا يولّد مفارقة: أنّ المنظمات غير الحكومية والأمم المتحدة تشجّع عن غير قصد الاستراتيجية السورية -الروسية التي ترمي إلى إخلاء جنوب إدلب.
ويلاحظ “مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية وشؤون الإغاثة” أيضاً أنّ250.000 طفل هم الآن خارج المدرسة لأن المرافق التعليمية الخاصة بهم إما مدمَّرة أو تُستخدم كبيوت للمشردين داخلياً. وحتى عندما تتوفر المرافق المدرسية، يرفض الكثير من الآباء إرسال أطفالهم إليها خوفاً من القصف. وقد تم إلغاء جميع الامتحانات النهائية لهذا العام -وهو موقف مؤلم بالنسبة لسكان ملتزمين جدّاً بالتعليم. وقد سارع النظام إلى استغلال هذه المشاعر، مذكّراً عائلات إدلب مراراً وتكراراً بأن أمامها خيارين: استخدام الممرات الإنسانية في مورك وأبو ضهور للاحتماء في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، أو الاستمرار في العيش وسط الفوضى إلى ما لا نهاية.
إعادة تشكيل التركيبة السكانية لإدلب
حتى تكون الاستراتيجية التي يتبعها النظام لمكافحة التمرد فعّالة على المدى الطويل، يجب أن تدمر أي إمكانية للمعارَضة لعقود مقبلة، وهو هدف يتطلب إعادة الهيكلة الديموغرافية. وقد لجأ مئات الآلاف من معارضي النظام إلى إدلب بعد هزائم المتمردين في حمص وشرق حلب وشرق الغوطة ودرعا والرستن وفي أماكن أخرى. وأوضح الأسد أنه يريد إخراجهم جميعاً من البلاد. وقد غادر أولئك الذين يملكون الإمكانيات المالية بالفعل، مثل عشيرة علوش البارزة التي سرعان ما فرّت إلى تركيا وانتقلت لاحقاً إلى المملكة العربية السعودية، التي لطالما كانت الراعي لجماعتها المتمردة “جيش الإسلام”. كما لا يعتقد النظام بإمكانية التوافق مع مئات الآلاف من المعارضين النازحين داخلياً. والأسوأ من ذلك، يبدو أنه يشعر بالمثل تجاه جزء كبير من السكان المحليين في إدلب، الذين أيّد الكثير منهم التمرد.
من الصعب تحديد عدد النازحين المحتملين في المستقبل، ولكن، إذا نجح النظام في فرض إرادته، فقد تخسر إدلب ما بين ربع ونصف سكانها البالغ عددهم 2.5 مليون نسمة. ومن المرجح أن يقنع هذا الاحتمال بعض المجتمعات المحلية بأن تقف إلى جانب النظام، لا سيّما مع تصاعد خطر العقاب الجماعي.
تجدر الإشارة إلى أنّ بعض المجتمعات تخشى انتصار النظام أكثر من غيرها. ولا يمثّل خطّ الجبهة على طول الحدود بين حماة وإدلب موقعاً للمواجهة المسلحة فحسب، بل انشقاق أيضاً بين المجتمعات الطائفية. وقد تعرضت المدن المسيحية في محردة والسقيلبية والمناطق العلوية في الشمال والغرب لضربات شديدة من نيران المتمردين السُّنة خلال السنوات القليلة الماضية. ومنذ 6 أيار (مايو)، قُتل حوالي عشرين مدنياً في محردة وحدها. ولذلك، لا يريد معظم السكان الموالين الاحتكاك بمثل هؤلاء الأعداء بعد انتهاء الحرب. ومن وجهة نظرهم، فحتى المتمردين السابقين الذين تم نزع سلاحهم يشكلون تهديداً وجودياً، ويعزى ذلك إلى النمو السكاني القوي في صفوف العرب السُّنة.
على سبيل المثال، بين العامين 1970 و2004 -عندما جرى آخر إحصاء سكاني- انخفض عدد السكان المسيحيين في محردة من 50 في المائة إلى أقل من 20 في المائة، في حين نما عدد السكان السُّنة إلى ما يزيد على 80 في المائة. ويظهر أيضاً هذا الفارق الكبير بين العلويين والسُّنة. ففي الفترة بين العامين 1994 و2004، كان النمو السكاني في منطقة معرة النعمان السُّنية 4 في المائة سنوياً، مقارنة مع 1.4 في المائة فقط في منطقة مصياف العلوية. ولذلك يهدف النظام إلى تغيير التركيبة السكانية في المنطقة لتصب في صالح العلويين، وكذلك المسلمين الإسماعيليين والمسيحيين، الذين ظلوا موالين إلى حد كبير خلال الحرب.
النازحون قنبلة موقوتة
حتى الآن، حالت العديد من الضغوط دون إطلاق النظام وحلفائه عملية اجتياح بري واسع النطاق في إدلب. ومع ذلك، قد تكون استراتيجيتهم الحالية كافية لتدمير معقل المتمردين وتشريد سكانه إذا تُركوا بلا رادع. وفي ظلّ غياب مرافق إيواء إضافية، خيّم عدد كبير من الأشخاص النازحين داخلياً في بساتين الزيتون المحلية، غير أنّه من المرجّح أن يصبح هذا الترتيب شاقاً مع اقتراب فصل الشتاء ووصول المزيد من النازحين إلى الحدود. ولا تبشر السابقة التي حدثت في شرق حلب بالخير -فقد قصف الجيش السوري المنطقة لمدة ثلاث سنوات قبل اقتحامها، ممّا قلّص عدد المدنيين من 1.5 مليون نسمة إلى أقل من 100.000 عشية الهجوم البري. ويبدو أنّ دمشق وموسكو عازمتان على تطبيق الاستراتيجية نفسها في إدلب، وأنّ القنبلة الإنسانية الموقوتة التي وضعتها سورية وروسيا توشك على الانفجار.

*أستاذ مساعد ومدير الأبحاث في “جامعة ليون 2″، ومؤلف دراسة “معهد واشنطن” في العام 2018 بعنوان “الطائفية في الحرب الأهلية السورية: دراسة جيوسياسية”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock