آخر الأخبار حياتناحياتنا

قواعد اللياقة لركاب الطائرة.. هذه أبرزها

علاء علي عبد

عمان- لو كنت تستعد للسفر بالطائرة، لأي غرض كان، فاعلم أن هناك بعض الأمور التي ينبغي معرفتها ومراعاتها لتكون الرحلة ممتعة لجميع الركاب قدر الإمكان.
عندما نعلم أن بعض الرحلات الجوية تستغرق حوالي 12 ساعة كاملة، عندها ندرك أهمية معرفة القواعد التي تسهل على المرء وعلى باقي ركاب الطائرة رحلتهم، كون أي إزعاج يتعرضون له سيكون له وقع مضاعف بسبب ضيق المكان وقلة الحلول المتاحة لتخفيف الإزعاجات.
فيما يلي سنستعرض عددا من قواعد اللياقة المهمة لركاب الطائرة:
– تذكر أن ذراعي المقعد الأوسط من حق الراكب في الوسط: بصرف النظر عن مدة الرحلة الجوية، فإن الجالس في الوسط يعد الراكب الأقل حظا مع الأسف. هذا الأمر يعود لكون من يجلس على يمينه وعلى شماله لا يدركون هذه القاعدة التي تشير إلى أن ذراعي المقعد للراكب الذي يجلس في الوسط. فالراكب الجالس بجانب النافذة تكون بمثابة رفاهية مقعده، والراكب الجالس بجانب الممر يكون بمثابة رفاهية مقعده، وبالتالي فإن الذراعين هما رفاهية المقعد الأوسط ولا يجب استخدامه لوضع حاجياتنا أو حتى أيدينا كنوع من الاستراحة والتضييق على ذلك الراكب المسكين.
– تجنب السير حافيا في الطائرة: وهو لا يعد من قواعد اللباقة في الطائرة فحسب، بل إنه جزء من النظافة الشخصية التي لا بد وأن يحرص المرء عليها في كل وقت. لذا، لو كان المرء ينوي خلع حذائه خلال الرحلة فليحرص على أن يحضر معه زوجا من الجرابات الاحتياطية. وقبل إنهاء هذه النقطة أنبه على ضرورة تجنب وضع المرء قدميه على كرسي الراكب أمامه كنوع من الراحة لأن هذا يسبب للجالس أمامه التعب.
– احرص على أن تبقي صوت الموسيقى التي تسمعها منخفضا: على الرغم من أن المرء قديملك أذنا موسيقية من الدرجة الأولى، لكن هذا الأمر لا ينبغي بأي حال من الأحوال فرضه على الآخرين. لذا يجب الحرص على خفض الصوت لدرجة تمكن المرء من الاستماع وحده بدون إزعاج أحد. علما بأن هذا الأمر ينطبق على مصادر الصوت الأخرى كالألعاب التي يمكن ممارستها على الهاتف الذكي وما شابه.
– تعاطف مع المسافرين برفقة طفل رضيع مزعج: بداية، علينا أن ندرك أنه لا يوجد على متن الطائرة من هو أكثر انزعاجا من الرضيع نفسه، أما والداه فيأتيان بعده مباشرة بدرجة الانزعاج. فعلى الأغلب أنهما يعانيان من محاولة السيطرة على رضيعهما طوال الرحلة، الأمر الذي يسبب المزيد من الإرهاق والتوتر لهما. لذا لو كان هناك شيء يمكن أن يفعله المرء لتخفيف انزعاجه من ذلك الطفل، فليحاول أن يقدم المساعدة لوالديه أو ليصمت، فلو كان بمقدورهما جعل الطفل ينام طوال الرحلة لما تأخرا عن هذا الأمر.
– لو كنت تحتاج إلى الذهاب للحمام بشكل متكرر فاحرص على أن تحجز مقعدك بجانب الممر: يعاني الكثيرون من الحاجة لاستخدام الحمام كلما شربوا كوبا من الماء، لذا يفضل في هذه الحالة أن يقوم المرء بحجز مقعده بجانب الممر حتى لا يكرر طلبه من الجالسين بجانبه كي يقفوا ويفسحوا له المجال للذهاب لقضاء حاجته.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock