آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

كامالا وميشيل.. رسائل سياسية في أزياء يوم التنصيب

دبي- في دلالة رمزية، ارتدت نائبة الرئيس الأميركي، كامالا هاريس، خلال حفل تنصيب الرئيس، جو بادين، ثيابا من إبداع مصمم من ذوي أصول أفريقية، وعلى نفس المنوال سارت، ميشال، زوجة الرئيس الأسبق، باراك أوباما.

وذكر موقع “سي إن بي سي” أن هاريس أن تعد أول امرأة من أصول أفريقية وآسيوية تتولى منصب نائب الرئيس، قد ارتدت خلال حفل التنصيب معطفًا بنفسجيا من تصميم كريستوفر جون روجرز، وحذاء من تصميم، سيرجيو هدسون، في إشارة إلى دعمها لقضية المساواة بين الأعراق في الولايات المتحدة بعد الأحداث العنصرية الكثيرة التي شهدتها ولاية الرئيس السابق دونالد ترامب.

وروجرز هو مصمم أمريكي أسود من مدينة باتون روج بولاية لويزيانا، ويقطن حاليا في بروكلين بنيويورك، ولقد سبق لبعض المشاهير أن ارتدوا أزياء من تصميمه مثل المغنية رياهانا وميشا أوباما.

أما هدسون، فهو أيضا مصمم من أصول أفريقية، وكان عضوا في فريق التصميم الخاصة بريهانا، وكذلك ارتدى العديد من المشاهير ملابس من إبداعه، مثل المغنية بيونسيه ونجمة برامج الواقع كيم كارادشيان وشقيقتها كورتني، ونجمة التنس سيرنيا ويليامز.

وبالنسبة، لميشال أوباما، التي تعد أول سيدة أولى من أصول أفريقية، فقد قررت أيضا حضور تنصيب الرئيس، جو بادين، وهي ترتدي معطفا أرجوانيا من تصميم، هيدسون أيضا.

وهذه ليست الأمر التي ترتدي أوباما ثيابا من إبداعات المصمم الناشئ، فقد سبق أن فعلت ذلك خلال إحدى جولاتها التسويقية لكتابها بيكمنغ أو “أصبحت” في فبراير من العام المنصرم، مما أعطى دفعة قوية لهيدسون في عالم الموضة والأزياء.-(الحرة)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock