آخر الأخبار الرياضةالرياضة

“كامب نو” الفارغ يثير استغراب سيتيين

مدريد – أثارت المدرجات الخالية من الجماهير لملعب “كامب نو” بسبب البروتوكول المتبع بعد استئناف الدوري الاسباني لكرة القدم نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد، استغراب مدرب برشلونة كيكي سيتيين بعد فوز فريقه أول من أمس الثلاثاء على ضيفه ليغانيس 2-0.
وقال سيتيين “قبل الاحماء، خرجت أتنزه قليلا في الستاد.. ومن الواضح ان المشهد كان مختلفا. بدا الأمر وكأننا خسرنا جزءا مهما من كرة القدم، هذا الوقود الناقل للضجيج، التصفيق، وشوشات الجماهير التي تشعر بها.. كل هذا نشعر به”.
تابع “ربما عندما تلعب على أرضك يساعدك هذا الأمر، لكن عندما تكون خارج ملعبك يصبّ في مصلحتك. مثال على ذلك، سيساعدنا هذا الأمر كثيرا عندما نخوض مباراتنا المقبلة على أرض اشبيلية دون جماهير”.
وبهدفي انسو فاتي (42) والقائد التاريخي الأرجنتيني ليونيل ميسي (69 من ركلة جزاء)، ابتعد برشلونة مؤقتا بفارق خمس نقاط في الصدارة عن غريمه ريال مدريد الذي يستقبل فالنسيا الخميس في المرحلة التاسعة والعشرين.
وهذا الفوز الثاني تواليا لبرشلونة بعد استئناف الليغا الأسبوع الماضي اثر انقطاع نحو ثلاثة اشهر.
وبرز مع “بلاوغرانا” اليافع أنسو فاتي (17 عاما) الذي كسر حاجز التعادل بتسديدة قوية. وقال سيتيين عن المهاجم الصاعد بقوة والذي أخرجه مطلع الشوط الثاني لحساب الاوروغوياني العائد من اصابة لويس سواريز “اخترنا اطلاقه، لانه كان جيدا منذ بعض الوقت في التمارين. قام بعمل جيد في المقدمة والجزء الدفاعي، وليس فقط بالهدف الذي سجله. ما يزال يفتقد بعض الأمور، على غرار التماسك، لكنه سيدركه. شعر ببعض الانزعاج في الاستراحة، لذا قررنا عدم المخاطرة واخراجه باكرا من المباراة”.
في المقابل، عجز الفرنسي أنتوان غريزمان مجددا عن التسجيل، علما بأن الحكم ألغى له هدفا بداعي التسلل.
ويكتفي غريزمان هذا الموسم بثمانية أهداف في 28 مباراة في الدوري، و14 في 38 مباراة في مختلف المسابقات، علما بأنه سجل عشرين على الأقل في المواسم الخمسة الماضية مع أتلتيكو مدريد تحت إشراف الارجنتيني دييغو سيميوني. برغم ذلك، أشاد سيتيين بالفرنسي بطل العالم مع منتخب بلاده في صيف 2018، معتبرا ان “غريزمان شاب يقوم بعمل جدير بالإطراء. هو لاعب بالغ الأهمية”.
وبعد حسمه المباراة الاولى بعد العودة بسهولة على أرض مايوركا 4-0، انتظر برشلونة حتى نهاية الشوط الأول لادراك الشباك عبر فاتي، وقال سيتيين “عرفت ان المباراة ستكون صعبة. اذا لم تسجل مبكرا وتفتح اللعب، ستكون معقدة. وهذا ما حصل. بدأنا جيدا جدا ثم خسرنا بعض الكرات ومنحناهم الأمل”. تابع “حدث هذا الأمر في مباراة الكأس (كانون الثاني/يناير). كان بمقدورهم التسجيل ثم سيطرنا على آخر ثلث ساعة. يدافعون بشكل جيد جدا وليس سهلا ايجاد المساحات”. ويزور برشلونة ملعب اشبيلية يوم غد الجمعة ثم يستقبل بلباو بعد أربعة ايام.
ونظرا للبرنامج المضغوط في اسبانيا، يتوجب على كل فريق خوض 11 مباراة خلال 37 يوما، بمعدل مباراة كل ثلاثة ايام.
في الناحية المقابلة، تعرض مدرب ليغانيس، المكسيكي خابيير أغيري للطرد لأول مرة في مسيرته كمدير فني، بسبب تقليد صافرة الحكم، وذلك في الدقيقة الأخيرة من المباراة.
وبعد المباراة، سُئل مساعد المدرب، توني أمور واللاعب خوسيه لويس جارسيا ديل بوزو عن سبب الطرد، دون أن يتمكن أي منهما من إعطاء إجابة محددة، وفي وقت لاحق تم توضيح كل شيء بفضل تقرير الحكم.
وفي هذا التقرير، أشار مونويرا مونتيرو إلى أن أغيري، المدرب السابق لمنتخب مصر، تعرض للطرد في الدقيقة 90 لقيامه بـ”تقليد صوت الصافرة بقصد إرباك اللاعبين، بعد أن تم تحذيره سابقا”.
ولا تعد هذه المرة الأولى التي يتورط فيها المدرب المكسيكي السابق في واقعة مماثلة، فحين كان مدربا لإسبانيول على سبيل المثال، اتهم بالشيء نفسه في مباراة أمام ألميريا، لكن في تلك المرة، انتهى الأمر بطرد مدرب الفريق المنافس لاحتجاجه.
وبذلك، سيواجه ليغانيس المباراة القادمة المقررة أمام مايوركا، بدون مدربه في الملعب، علما بأنها ستكون مواجهة مهمة حيث سيقاتل الفريقان من أجل البقاء في دوري الأضواء. -(وكالات)

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
42 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock