آخر الأخبار حياتنا

كبت المشاعر يؤدي إلى أمراض جسدية ونفسية

تغريد السعايدة

عمان– أظهرت دراسة أميركية حديثة أن “الفشل في التعبير عن المشاعر من الأسباب التي تؤدي إلى الوفاة المبكرة”.
وبينت أن “قمع المشاعر المختلفة، وعدم البوح بها وكبتها في الصدور من الأسباب التي تقود المرء إلى حدوث الأمراض النفسية على الخصوص، والمؤدية إلى الوفاة في أغلب الأحيان”.
وهو ما تؤكده منى باقي التي تقول إنها تشعر بالتعب والإرهاق حين تحاول كبت مشاعرها التي تنتابها بين الحين والآخر، سواء كانت مشاعر غضب أو حزن، أو حتى مشاعر عدم الرضا عما يحيط بها من أحداث، وتؤيد بالفعل ما جاء في هذه الدراسة بعد اطلاعها عليها.
وتقول باقي “في عالمنا العربي هنالك الكثير من مشاعر الكبت والحزن والفشل في التعبير عن المشاعر”، لذلك عادةً ما نسمع عن ارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض المزمنة التي تصيب القلب، وتؤدي إلى حدوث الأمراض العضوية والتجلطات، وترى أن سببها الرئيس هو “الكبت”.
تشير تفاصيل الدراسة الأميركية الصادرة عن كلية هارفارد للصحة العامة، بالتعاون مع جامعة روشستر، والتي أعدها مجموعة من العلماء، إلى أن النتائج أثبتت أن “مخاطر الوفاة المبكرة تتزايد بما نسبته 35 % من بين الأشخاص الذين لا يحاولون التعبير عن مشاعرهم”.
وتضيف الدراسة أن البحث في أسباب الوفاة أظهر للعلماء أن 47 % من الذين يفشلون في التعبير عن مشاعرهم عادةً ما يموتون بسبب أمراض القلب، وأن ما نسبته 70 % منهم يتعرضون للوفاة نتيجة إصابتهم بمرض السرطان الذي يكون السبب المؤدي إليه هي “الضغوط والنفسية التي يتعرضون لها نتيجة كبتهم لمشاعرهم وعدم التعبير عنها”.
ويرى اختصاصي علم النفس السلوكي، الدكتور خليل أبو زناد، أن الحالة النفسية التي يعانيها الإنسان من خلال كبت مشاعره وعدم البوح عما يختلجه من حديث للنفس، قد يكون له كبير الأثر في ظهور أعراض مرضية عضوية قد تؤثر على الإنسان على المدى البعيد.
وفي السياق ذاته تقول ملاك ناصر إنها تجد حرجا كبيرا في حال أرادت البوح والحديث عن مشاعرها للآخرين، لذلك ينتابها شعور كبير بالتوتر والقلق في حال كبتها أي نوع من المشاعر أو الأحاديث الخاصة بها وعدم البوح بها للمقربين من الصديقات أو أهلها”.
وتعتقد ناصر أن طبيعة التربية والحياة الاجتماعية التي تعودنا عليها قد تسهم في تقييد مشاعر الإنسان وعدم التعبير عنها، هذا وكان فريق البحث المشارك في الدراسة قد قام بفحص نتائج الاستبيان الذي شارك فيه 796 شخصا من كلا الجنسين، لتحديد “مدى الكبت والتحفظ في المشاعر لدى المشاركين في هذا الاستبيان”.
وبعد ما يقارب اثني عشر عاماً تم تكرار ذات التجربة بذات الأسئلة على نفس الأشخاص ليتبين أن 111  شخصاً من المشاركين في الدراسة قد توفوا نتيجة إصابتهم بأمراض القلب، أو السرطان، وتبين أن معدلات الوفاة كانت أعلى عند الأشخاص الذين كانوا حريصين على كتم مشاعرهم وعدم البوح بها.
من جانبه، يوافق اختصاصي الطب العام والأسري، الدكتور زياد النسور أبو زناد، أن الأمراض العضوية في الكثير من الحالات سببها أمراض نفسية، تسمى في الطب العام “الأمراض النفس جسمية”. ومنها كبت المشاعر، التي تترتب عنها أعراض كثيرة أبرزها التعب العام والإرهاق وضيق النفس وعدم انتظام دقات القلب، والتوتر الدائم.
ويوضح أبو زناد أن الدراسات النفسية تؤكد أن مشاعر القلق والخوف والكبت التي قد يعاني منها الإنسان هي من الأسباب الرئيسة التي تؤدي إلى ظهور الأمراض، ومنها تراجع نسبة المناعة لدى الإنسان، فالخوف والقلق والترقب قد تزيد من تفاقم الحالة الصحية للمصاب بالسرطان، بينما تساهم المشاعر النفسية الإيجابية في المساعدة على العلاج والشفاء”.
ويضيف النسور أن الكبت المتراكم للمشاعر منذ الصغر قد يؤدي إلى حدوث نوعين من النتائج، الأول وهو سلبي ويتمثل الانفجار الذي يقود صاحبه إلى الانهزام الداخلي، وإلى التعبير غير السلمي عن مشاعره، وعادةً ما يدمن هذا الشخص على الكحول والمخدرات التي توقعه في مصيدة الأمراض، وأما الثاني وهو إيجابي فيتمثل في التعبير عن المشاعر، من خلال الكتابة والخطابة، والتعبير الفني بشتى أنواعه، والاندماج في المجتمع، والتظاهر السلمي.
ويؤكد أبو زناد أن على الأشخاص الذين يعانون من مشاعر الكبت ولا يقدرون على البوح، أن يتوجهوا للمختصين من الأطباء النفسيين، من أجل معالجة أنفسهم من الناحية النفسية.
وفي هذا الصدد يشير أبوزناد إلى إحدى الدراسات الطبية التي بينت أن 50 % من رواد العيادات الطبية هو ممّن يعانون من “تقلبات نفسية تؤثر على حياتهم بشكل عام، وعلى حالتهم الصحية النفسية والجسدية بشكل خاص”.

[email protected]

تعليق واحد

  1. تجربة خاصة.
    أنا أصبحت أعاني من سرعة الغضب و ردة فعل عنيفة أثناء المشاكل.
    بعدها أتتني نوبات متكررة في الدراسة .أعراضها التوتر المتكرر و دقات الفلب السريعة و الدوار و أحيانا إغماءة خفيفة و خوف و رعب و كتمة صعوبة في التنفس .
    أنا محتارة في التشخيص
    تحدث هذه النوبات منذ٣ سنوات .

  2. ٢
    انا اعاني من اضطرابات في السلوك وتشتت انتباه وتغير في التصرفات وخوف اجتماعي وتلعثم في الكلام وعدم الاصرار علي رأي ارجو الرد عاجل

  3. [email protected]
    انا كمان اعاني من اضطرابات فالسلوك وتظهر علي بعض الحركات الغير اراديه و كثرة السرحان وتلعثم بالكلام وانزعج من اغلب الاصوات التى حولي لدرجه كبيرة ولكن لا استطيع التكلم اوالتعبير عن مافي داخلي

  4. الرباط
    أنا أعناني من فقدان السيطرة نتيجة كبت مشاعري وسكوت على حقوقي وأكره الوضع الذي أعيش فيه وأنه غير مسموح لي التعبير لظروف وان أكون مضطرة يجعلوني أكتر عصبية وأصبحت أقوم بأدية نفسي وضرب إبني الصغير وأريد المساعدة رجاء لأنه لم أعد أستطيع كبت غظبي ولا أستطيع التحدت مع أي أحد وأحس أني على وشك إنفجار في أي لحظة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock