فنون

كرم تنقذ ليالي الجنوبي وتغني أمام أكثر من ألفي شخص

جمهور يحمل يافطات “نجوى كانت تحلم بجرش والآن هي حلم جرش”


 


نوال العلي


عمّان– أنقذت الفنانة اللبنانية نجوى كرم ليالي المسرح الجنوبي من إخفاق جديد، وصدح صوتها أمام أكثر من ألفي شخص أول من أمس، حين غنت “جاي يا جرش” في الأغنية نفسها التي افتتحت بها حفلها لأول مرة في مشاركتها للعام 1996.


وبدأت كرم بأغانيها القديمة نسبيا، والتي أصدرت ضمن ألبوماتها في التسعينيات، فغنت “بدك ترجع” و”بغرامك مسلوبة” وكأنها بذلك تستعيد ذكرياتها وتعيد الألق لأغان كادت تنسى. ثم عادت كرم وأدخلت جمهورها المتحمس لكل ما تقدمه في أجواء ألبوماتها الأخيرة، فغنت “الحنونة” وتلتها “سحرني” من ألبومها للعام2003، ولقيت هذه الأغنية صدى شديدا لدى الحضور الذي يبدو أنه كان بانتظارها فقد كان يرددها قبل ظهور الفنانة. وتلتها بأغنية بإيقاع بطيء “لو ما بتكذب”، ولكنه “هذا الإيقاع” لم يقلل من تواصل الناس وتفاعلهم مع كل حركة وكلمة من كرم.


وظلت كرم تنتقل بجمهورها بين القديم والحديث، حتى عادت به إلى الألبوم الذي ساهم في انتشارها “أنا ما فيي” لتغني منه “عاللالا” الأغنية التي لم تكملها كرم، ولكنها انتقلت إلى أغنية قديمة أخرى، وكأنها تقدم تشكيلة وتعيد اكتشاف أغانيها القديمة مع جيل الشباب مثلما تعيد الذكريات للأكبر سنا.


فغنت بصوتها الجبلي على نحو متتال مقاطع من “قبلك ياما، وبدك غمزة، والوصية، وعاشقة، وبين الهنا والنار”.


أما انتقاء كرم لأغاني ليلة جرش فقد اتسم بالذكاء، فالفنانة التي بدأت مشوارها في برنامج “مواهب” في العام 1985 لم تكن تغني على نحو عشوائي وهي التي غابت عن جمهورها طويلا، الغياب الذي وصفته في مؤتمر صحافي عقد قبل حفلها بالمقصود من وقت لآخر حتى يظهر ما هو جديد، فهي ضد استهلاك الفنان.


وبعد أن يتفاعل الجمهور مع أغان عرفها وحفظها، تعود كرم لتغني من ألبومها الجديد “هيدا حكي” الأغنية التي كررتها بناء على طلب الجمهور مرة أخرى بعد أن انسجم واندمج معها تماما.


غنت كرم، التي بدأت حياتها في التدريس ثم درست الموسيقى لأربعة أعوام، من ألبومها للعام 2007 الذي ترى فيه كرم، حسبما صرحت قبل الحفل، “نجوى التي تحبها”، إذ يتميز الألبوم بلمسته الجديدة من خلال التوزيع الموسيقي.


وعدّت كرم “هيدا حكي” بمثابة “إعادة تأهيل وترميم لها فالحياة فيها الكثير من الصدمات والمطبات”.


وعادت أيضا بجمهورها إلى العام 1997 لتغني “مغرومة”، أتبعتها بـ”شو هالحلا” و”أنا روح يا روحي” وتلتها بـ “روح روحي”.


وختمت كرم، المولودة في العام 1966 والتي ظهرت أمام جمهورها بشكل وطلة برونزية جديدة، حفلها بتجميع مطالع من أغانيها “الغربال،  نقطة عالسطر، وما برضى غيرك، لا تبكي يا ورود الدار”.


يشار إلى أن مائة شخص من أعضاء “نادي عشاق نجوى كرم”، حضروا من مختلف بلدان العالم، شكلوا حالة مميزة في المدرج بملابسهم  ويافطاتهم وبالوناتهم التي حملت صورة كرم واسمها.


ويمكن القول أن حفل الفنانة نجوى كرم صاحبة السبعة ألبومات التي لقيت رواجا كبيرا لدى الجماهير العرب، كان أنجح الحفلات حتى الآن، فقد تعثر حظ المهراجان والفنانين المشاركين في الليالي الثلاث الأولى، هاني شاكر، لطيفة التونسية، وعاصي الحلاني، ولم تلق حفلاتهم إقبالا رغم فتح الأبواب للناس للدخول مجانا.  

تعليق واحد

  1. نجوى كرم
    الشمس التي لاتغيب والنجمة التي لاتموت
    نجوى كرم النجمة التي لاتموت على رئي الفرنسين عام 2000 ماذا سوف يول العرب عام 2007 رقم من ارقام النصر عند العرب وانتي نصر لبنان وكل العرب في جرش وكل جرد عربي
    شبقول غير الله يديمك فوق راسنى كيف مارفعتي راسنا

  2. الله اكبر عليكى نجوى
    الله اكبر عليكى تابعنا الحفل على الراديو مباشر والله اكبر مافى بعدك بالماضى كانت القمه ولا زالت لفيروز واليوم انتى قمة المطربات فى العالم العربي وراح تبقين الاسطوره والمعجزه والعظيم الى بينحنى لها حجار جرش وبعلبك وقرطاج وبيت الدين وكل مسرح اثرى شهد تاريخ من الماضى بيشد معك بكل طله تاريخ جديد ما بتمحيه الزمان عظيمه يا نجوى كرم من نادى محبى الملكه نجوى بمصر

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock