أخبار محليةالغد الاردني

كريشان: الحكومات الأردنية كانت سبّاقة في مواضيع التغير المناخي

فريق الأمم المتحدة في الأردن يحتفل بالذكرى 76 لإنشاء الهيئة

عمان- الغد- نظم فريق الأمم المتحدة في الأردن اليوم بالتعاون مع جامعة البلقاء التطبيقية والتنسيق مع وزارات السياحة والزراعة والبيئة فعالية علمية بمناسبة الذكرى السادسة والسبعين لانشاء الأمم المتحدة وعرض السياسات الوطنية المرتبطة بالتغير المناخي برعاية ضيف الشرف نائب رئيس الوزراء ووزير الإدارة المحلية معالي السيد توفيق كريشان وحضور رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الأستاذ الدكتور عبدالله سرور الزعبي ومعالي الدكتور جواد العناني رئيس مجلس أمناء الجامعة وعطوفة محافظ البلقاء الدكتور فراس ابو قاعود وسعادة السيد اندريس بيدرسون المنسق المقيم للأمم المتحدة في الأردن وعدد من سفراء الدول الصديقة ونواب رئيس جامعة البلقاء التطبيقية.
والقى راعي الحفل نائب رئيس الوزراء السيد توفيق كريشان كلمة نقل خلالها تحيات رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونه وتهنئة الحكومة الأردنية إلى هيئة الأمم المتحدة بمناسبة مرور 76 عاما على تأسيسها مثمنا الدور الكبير التي تلعبه هيئة الأمم المتحدة في تعزيز ودعم مبدأ التشاركية بين جميع الجهات ذات العلاقة في التعامل مع جميع القضايا البيئية ومنها التغير المناخي.
كما لفت كريشان إلى أهمية هذه الفعالية التي تساهم في وضع النقاط على الحروف واخذ العبر من الماضي ووضع خطط مستفادة وفاعلة لحماية البشرية من اثأر التغير المناخي مشيرا ان التغير المناخي ليس محصورا على دولة بعينها بل هي ظاهرة تواجه جميع دول العالم ومنها الاردن.
كما بين كريشان ان الحكومات الأردنية المتعاقبة وقعت اتفاقيات عديدة متعلقة بالتغيرات المناخية منها اتفاقية مونتريال، اتفاقية الأرض (ريو) وغيرها من الاتفاقيات للتصدي لظاهرة التغيير المناخي.
كما أشار كريشان ان الأردن حقق انجازات عديدة في تبني شراكات حقيقية بين القطاعين العام والخاص في التعامل مع جميع الظواهر البيئة ومنها ظاهرة التغير المناخي.
كما بين كريشان إلى ان الحكومة الأردنية أطلقت الخطة التنفيذية الوطنية للنمو الأخضر والتي تركز على التعافي من جائحة كورونا متضمنة إجراءات لرفع كفاءة الطاقة وتعزيز المنعة المجتمعية والقدرة على التكيف في قطاعي المياه والزراعة .
رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الأستاذ الدكتور عبدالله سرور الزعبي قدم في كلمته التهنئة لهيئة الأمم المتحدة بمناسبة مرور 76 عاما على تأسيسها مثمنا دور هيئة الأمم المتحدة في التعاون في دعم جميع دول العالم ومنها الأردن في التصدي لجميع الظواهر السلبية ومنها التغيرات المناخية .
كما أكد الأستاذ الدكتور الزعبي أن جامعة البلقاء التطبيقية تلتقط على الدوام الإشارات الملكية وتتابع ما يدور على الساحة العالمية لافتا ان الجامعة وضعت في خططها الية للمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والمتمثلة في النمو الاقتصادي والمشاركة المجتمعية، مبينا ان الجامعة شاركت في الدراسة البيئية لخليج العقبة وقاع البحر الميت والأحواض المائية ومراقبة الغبار وأنشئت مركزا للمياه والبيئة والطاقة ومركزا للرصد البيئي.
كما لفت الأستاذ الدكتور الزعبي الى وجود اربع قوى تشكل مستقبل العالم وهي الديموغرافيا والطلب المتزايد على الموارد الطبيعية وتبدل المناخ والعولمة مشيرا الى إن قوة التكنولوجيا تجمع القوى الأربع السالفة الذكر .
كما تطرق رئيس الجامعة الى خمسة أسباب تؤدي إلى إخفاق الحضارات وانهيار الدول منها الإضرار بالنظام البيئي والتبدل المناخي، مشيرا إلى ان قادة العالم انتبهوا في العقود الأخيرة الى خطر التغير المناخي على المنظومة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وأصبحت تشكل تهديدا مباشرا للبشرية جمعاء، لافتا إلى التحذير من الأخطار الناجمة عن التغير المناخي والذي وجهه جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في كلمته الموجهة لقادة العالم في اجتماعات هيئة الأمم المتحدة .
كما بين الزعبي إلى أن هناك إجماع عالمي على ان التغيرات المناخية جاءت نتيجة للانبعاث الغازية التي يسببها الإنسان والتي ادت ارتفاع متوسط درجات الحرارة والاحتباس الحراري في المنطقة الشمالية من الكرة الأرضية ، مشيرا في الوقت ذاته إلى وجود مناطق جغرافية في العالم تشهد شح في مياه الأمطار والذي أدى إلى نقص حاد في مصادر المياه في كثير من الدول ومنها الأردن الذي تعرض إلى زيادة غير تقليدية في عدد سكانه كنتيجة لموجات الهجرة القصرية المتلاحقة والتي استنزفت موارده المائية وخاصة الجوفية منها وأدت الى ظهور خلل بيئي في البحر الميت والمنطقة المحيطة به .
كما بين رئيس الجامعة ان الجامعة اهتمت بزيادة الرقعة الخضراء في حرمها وحققت المرتبة الأولى محليا و72 عالميا حسب تصنيف Green matrices والمعني بوضع سياسات صديقة للبيئة، مشيرا ان التغير السريع في التغيرات المناخية يضع أمام المجتمعات العلمية والباحثين الكثير من المسائل التي يجب تقديم مقترحات وحلول سريعة لها للقادة والسياسيين لاتخاذ قرارات بخصوصشها ، كما تتطلب مثل هذه المسائل زيادة الوعي المجتمعي للمخاطر البيئة وعمق التأثرات الجغرافية للتغيرات المناخية وعمق التأثرات الديموغرافية والسياسية للتغير المناخي.
بدوره القى السيد اندريس بيدرسون كلمة قال فيها انها لحظة عاطفية ان نحتفل بمناسبة الذكرى 76 لتأسيس الأمم المتحدة في الأردن وجامعة البلقاء التطبيقية ومدينتها السلط التي اصبحت ضمن قائمة التراث العالمي .
كما أشار بيدرسون إلى التهديد الكبير الذي قد ينتج عن التغيرات المناخية وأثرها على جميع المجالات الهامة كالزراعية والغذائية والاقتصادية والمائية والصحية مضيفا اننا نجتمع اليوم لمراقبة تحديات التغيرات المناخية من اجل تامين حقوق وكرامة للانسان والحد من النزاعات في العالم اجمع بالإضافة إلى تحقيق السلام والنتمية .
بدورهم استعرض كل من أمين عام وزيرة البيئة الدكتور محمد الخشاشنة والمياة والري الدكتور جهاد المحاميد ومدير زراعة البلقاء المهندس قيس أبو عميرة ومدير سياحة البلقاء السيد ايمن ابو جلمه الخطط والاستراتيجيات التي أعدت للتعامل مع ظاهرة التغيرات المناخية والتخفيف من أثارها على جميع المجلات الزراعية والسياحة والبيئة مثمين الدعم الذي تقدمه هيئة الأمم المتحدة للأردن في التعامل مع جميع القضايا البيئية ومنها التغير المناخي .
كما تضمنت الفعالية كلمة مسجلة للامين العام للام المتحدة السيد انطونيو غوتيريس تحدث فيها عن مساهمة الأمم المتحدة في دعم دول العالم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتحقيق السلم والأمن العالميين.
كما تضمنت الفعالية فيديو يحاكي الانجازات والاتفاقيات والمشاريع البحثية التي نفذها طلبة الجامعة في العديد من المحاور والقضايا البيئة ومنها التغيرات المناخية ، إضافة إلى عرض ملصقات لمشاريع تخرج طلبة الجامعة ذات العلاقة بالتغير المناخي.
وفي الختام سلم الأستاذ الدكتور رئيس جامعة البلقاء التطبيقية درع الجامعة للمنسق المقيم للامم المتحدة في الأردن .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock