آخر الأخبار حياتناحياتنا

كسل الغدة الدرقية أحدها.. أسباب فقدان الشهية

ليما علي عبد

عمان- من المعروف أن الجوع هو عبارة عن إشارة يطلقها جسدك عندما يكون بحاجة للطاقة، ويعمل دماغك مع أمعائك على إعطائك هذا الشعور. لكن هناك مجموعة من الأسباب التي قد تعيق شهيتك ورغبتك بتناول الطعام، منها ما أشار إليه موقع “WebMD”، في ما يلي:

  • التعرض للضغط النفسي: عندما تتعرض للضغط النفسي، فإن جسدك يستجيب له استجابة مماثلة لما يفعله عند تعرضك للخطر؛ إذ يطلق دماغك مواد كيميائية معينة، منها الأدرينالين، وذلك يؤدي إلى تسارع ضربات قلبك وتباطؤ الهضم لديك، مما يكبح شهيتك. وهذا يعرف بـ”استجابة الكر أو الفر”، والتي تستمر عادة لوقت قصير فقط. أما في حالة استمرار تعرضك للضغط النفسي، فإن جسدك يطلق هرمون الكورتيزول الذي يزيد من شعورك بالجوع ويطلق شهيتك بشكل خاص تجاه الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية.
  • استخدام أدوية معينة: يعد انقطاع الشهية أحد الآثار الجانبية للعديد من الأدوية، وتتضمن هذه الأدوية ما يلي: المضادات الحيوية، مضادات الفطريات، مرخيات العضلات، أدوية ضغط الدم، وأدوية الباركنسون.
  • الحمل: تعاني الكثيرات من الحوامل، وخصوصا في الثلث الأول من حملهن، من الغثيان الذي يمنعهن من تناول الطعام، وهذا يعد سببا آخر لفقدان الشهية.
  • كسل الغدة الدرقية: تسيطر الهرمونات التي تنتجها الغدة الدرقية على كيفية تحويل جسدك لما تتناوله من طعام إلى طاقة. أما عندما لا تنتج هذه الغدة ما يكفي من هذه الهرمونات، فإن تحويل الطعام إلى طاقة يصبح أبطأ، مما يفضي إلى استخدام جسدك إلى طاقة أقل، وذلك يؤدي بدوره إلى تراجع شعورك بالجوع. وبما أن كسل الغدة الدرقية يقلل من قدرة جسدك على حرق السعرات الحرارية بسرعة كافية، فإن وزنك سيزيد رغم فقدانك الشهية. وتعالج هذه الحالة بأدوية هرمونية خاصة.
  • فقر الدم: يحدث فقر الدم عند عدم إنتاج الجسم لما يكفي من كريات الدم الحمراء السليمة، والتي تقوم بحمل الأكسجين في الدم. ففي حالة عدم امتلاك ما يكفي من هذه الكريات، فإن الجسم يصاب بالإرهاق والضعف، كما أن شهية المصاب تتراجع. وتشمل الأعراض الأخرى لفقر الدم الشعور بالصداع وآلام الصدر. أما عن العلاج، فغالبا ما يكون بمكملات الحديد أو فيتامين ب12.
  • تقدم السن: نحو 30 % من كبار السن تعد شهيتهم أقل مما كانت عليه في السابق، وذلك نتيجة لمجموعة من العوامل، من ضمنها أن الجسم يصبح مع تقدم السن أبطأ من حيث قدرته على الهضم، مما يجعل الشعور بالشبع يستمر لمدة أطول. كما تضعف حواس الشم والذوق والبصر لدى الشخص، وذلك يجعل إغراء الطعام له أقل. أما التغيرات الهرمونية التي تحدث مع تقدم السن، بالإضافة إلى ما يرتبط بذلك من الأمراض المزمنة وما يستخدم في علاجها من أدوية، فهي أيضا قد تكبح الشهية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock