صحافة عبرية

كلفة الأزمة: بين 90 و 130 مليار شيكل

اسرائيل هيوم

بقلم: زئيف كلاين

أعلن مكتب رئيس الوزراء أمس بأن المالية ستعرض غدا فقط خطة الطوارئ الاقتصادية التي طالب بها رئيس الوزراء في بداية الاسبوع. وصحيح حتى يوم أمس، لم تكن وزارة المالية جاهزة في خطة الطوارئ.
إلى جانب ذلك، تحذر وزارة المالية من أن الثمن الاقتصادي للاغلاق التام وتعطيل الاقتصاد سيرتفع إلى كلفة 140 مليار شيكل، خسارة بمعدل 10 % من الناتج المحلي الاجمالي.
وصرح محافظ بنك اسرائيل البروفيسور امير يارون امس في احاطة هاتفية فقال انه “بدون صحة فلا اقتصاد، ولكن بدون اقتصاد فلن تكون صحة”. واضاف المحافظ بأن عمق الضرر على اقتصاد اسرائيل سيتقرر وفقا لطبيعة السياسة الاقتصادية. “انا على اتصال يومي مع رئيس الوزراء. الكرة تنتقل الان إلى الكنيست، وانا ادعو النواب إلى الترفع عن الاعتبارات السياسية”.
“هذا هو الوقت لدعم الاعمال التجارية، من اجل السماح لها بالخروج من الازمة عندما ترفع القيود، علينا أن نساعد اولئك الذين تضرروا والذين اقيلوا”.
في المؤتمر الصحفي الافتراضي شارك ايضا مساعد محافظ بنك اسرائيل آندرو أبير، المشرفة على البنوك د. حدفا بار ومدير عام البنك حزاي كالو.
المحافظ لم يخفض الفائدة في اسرائيل، بخلاف ما هو متبع في العالم، ولكن على حد قوله فانه “اذا كان تشدد واحتدام في الاسواق المالية، فلدى بنك اسرائيل ادوات نقدية اخرى لن يتردد في استخدامها”.
وعلى حد قول البروفيسور يارون، لم تكن لبنك اسرائيل حاجة لبيع الدولارات، ولكن بفضل الاحتياطي من العملة الصعبة، والذي يبلغ 131 مليار دولار، يمكن للبنك أن ينفذ صفقات تبادل بحجم 15 مليار دولار. وأدت تصريحات المحافظ إلى ارتفاع سعر الشيكل مقابل الدولار بـ 1.5 % ليصل إلى 3.6 شيكل، وبمعدل 2 % مقابل اليورو ليصل إلى سعر 3.89 شيكل.
واشار البروفيسور يارون واندرو أبير إلى أن التوسع النقدي وشبكة الامان لشهادات الدين الحكومية التي قدمها بنك اسرائيل حين اشترى شهادات دين حكومية بحجم 50 مليار شيكل، هي بحجم ثلاثة اضعاف ما تم شراؤه في الازمة المالية في 2009.
وشدد محافظ بنك اسرائيل على الحاجة إلى شبكة امان في الميزانية بحجم 15 مليار شيكل لمواجهة الكفاح ضد وباء الكورونا. وبتقدير البنك، فان الازمة الحالية ستكلف صندوق الدولة 90 مليار شيكل في السيناريو القصير و 130 مليار شيكل اذا ما تواصلت في شهر ايار. وقدر محافظ البنك بان ضخ الاموال إلى السوق لن يؤدي إلى تضخم مالي هائل. حتى الآن خصصت وزارة المالية 29 مليار شيكل لمكافحة ازمة الكورونا.
“هذه أزمة خارجة عن الاقتصاد، أزمة عالمية، ولهذا فانا على اتصال دائم مع كل محافظي البنوك المركزية في العالم”، اضاف المحافظ. وعلى حد قوله فان “الادارة الاقتصادية السليمة ستقصر وتقلص عمق وشدة الضرر للاقتصاد الاسرائيلي”.
وقدر بنك اسرائيل بان العجز المالي في الميزانية سيرتفع إلى مستوى 7 %، ولكن المحافظ هدأ الروع بان هذا حدث مؤقت ويمكن العودة إلى المسار الطبيعي في العام القادم. وشدد المحافظ يارون والمشرفة على البنوك حدفا بار على أن المنظومة البنكية صامدة ومستقرة. موقف بنك اسرائيل يرفض حاليا التدخل في سوق الاسهم أو سندات الدين للشركات. وعلى حد قول اندرو أبير، بالنسبة لشهادات الدين للشركات يتابع بنك اسرائيل السوق ولا حاجة للتدخل.
وإلى ذلك عقدت لجنة المالية أمس جلستها الاولى منذ العام 1988 بدون الرئيس الاسطوري، النائب موشيه جفني. لجنة المالية المؤقتة اجتمعت لاول مرة برئاسة الرئيس المؤقت الوافد النائب عوديد بورير (اسرائيل بيتنا) للبحث في الوضع.
وتحدث المحاسب العام روني حزقياهو أمام اللجنة في موضوع تقديم كفالة من الدولة لصندوق المساعدة الخاص للاعمال التجارية بسبب تفشي فيروس الكورونا. وعلى حد قوله، فان وزارة المالية تخصص 4 مليارات شيكل لقروض بنكية للاعمال التجارية من خلال صندوق جديد عبر اقرار كفالة بمبلغ 480 مليون شيكل للبنوك. وقال حزقياهو: “نحن نؤمن باننا بقدر ما نعرف كيف نتشارك في مخاطرة البنوك، هكذا يفتح صنبور الائتمان”. وحاليا، رغم الاعلانات، لن يتسع الصندوق ليصل إلى 8 مليارات شيكل.

انتخابات 2020
27 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock