تبدو كرة القدم في مختلف دول العالم بين أمرين مهمين وأمام عدة خيارات متاحة، ستتفاوت النظرة والتوقعات بشأنهما، أولهما أنه قد يصبح انفاق أموال طائلة للتعاقد مع لاعبين جزءا من الماضي، حيث قدر إنفاق الأندية في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى “الانجليزي والاسباني والألماني والايطالي والفرنسي”، في سوق الانتقالات الصيفية الموسم الماضي بنحو 6 مليارات دولار، نتيجة التغيرات الإدارية داخل تلك الأندية، وتحسين تشكيلات الفرق من أجل تحقيق تحقيق الأهداف على أرض الملعب هي السبب الرئيسي في زيادة الانفاق.
ولعل السؤال المطروح حاليا، فيما إذا كانت “أزمة كورونا” ستمهد الطريق لوضع سقف لرواتب اللاعبين، على الرغم من الصعوبات التي قد تواجهها الأندية الأوروبية بسبب قوانين الاتحاد الأوروبي.
ويرى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” جاني انفانتينو، ضرورة احداث تغيير بما يكفل إصلاح كرة القدم العالمية من خلال التراجع خطوة الى الخلف.
الأمر الثاني المهم يتعلق بتوصية رابطة الدوري البلجيكي لكرة القدم يوم الخميس الماضي، بانهاء الموسم الحالي لأندية الدرجة الأولى في وقت مبكر، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد و”قبول الترتيب الحالي كتصنيف نهائي”، ما يعني تتويج كلوب بروج بطلا حيث يتقدم بفارق 15 نقطة أمام خنت.
ربما ذلك يعني قبولا بالأمر الواقع، وإيمانا باستحالة استئناف المسابقات الأوروبية قبل نهاية شهر أيار (مايو) المقبل، بعد أن كانت تلك الدوريات “في وضعها الطبيعي” تنتهي قبل منتصف شهر أيار (مايو) من كل عام، لانجاز نهائي المسابقتين الاوروبيتين “دوري الأبطال ويوروبا ليغ”، قبل الأسبوع الأول من شهر حزيران (يونيو).
القرار البلجيكي “وإن كان الدوري البلجيكي ليس من بين الدوريات الخمس الكبرى”، سيشكل إحتمالا واردا للتطبيق من قبل بعض او جميع روابط الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى، لأنها حائرة بين الالغاء او إطالة عمر المسابقات بشكل استثنائي وغير معهود او إنهاء المسابقة وفق الترتيب الحالي، والاحتمال الثالث سيواجه بإعتراض شديد ربما في المسابقات الاسبانية والايطالية والألمانية لضعف الفارق النقطي بين المتصدر والمطارد، بعكس الدوريين الانجليزي والفرنسي اللذين حسما مبكرا.
ففي إسبانيا يتصدر برشلونة برصيد 58 نقطة وبفارق نقطتين عن ريال مدريد قبل 11 جولة من نهاية البطولة، فيما يتصدر يوفنتوس الدوري الايطالي برصيد 63 نقطة وبفارق نقطة واحدة عن لاتسيو قبل 12 جولة، ويتصدر بايرن ميونيخ الدوري الألماني برصيد 55 نقطة وبفارق 4 نقاط عن دورتموند قبل 9 جولات من النهاية.
على النقيض من ذلك فإن ليفربول يتصدر الدوري الانجليزي برصيد 82 نقطة وبفارق 25 نقطة عن أقرب مطارديه مانشستر سيتي مع بقاء 9 جولات، فيما يتصدر باريس سان جرمان الدوري الفرنسي برصيد 63 نقطة وبفارق 7 نقاط عن مارسيليا قبل 10 جولات من النهاية، علما أن للباريسي مباراة مؤجلة أيضا، وبالتالي قد يكون منطقيا تتويج فريق مثل ليفربول وحتى باريس سان جرمان، فيما تبدو الفرق الأخرى غير حاسمة لصراع المنافسة.
عموما في ظل هذه الفوضى التي تسود العالم، فما من أحد قادر على تصور ماذا سيجري مستقبلا، وما هي القرارات المحتملة؟.. دمتم بخير جميعا.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock