منوعات

“كنز غوغل” خدمة جديدة بصدد الإطلاق

علاء علي عبد

عمان- يبدو أن غوغل استطاعت إيجاد طريقة جديدة لجعل المستخدم يقدم المزيد من بياناته الشخصية. فهي الآن تختار خدمة “كنز غوغل” google mine، التي تسعى من خلالها لجذب المستخدم وفي الوقت نفسه جعله يشير لقائمة المقتنيات التي يمتلكها!
خدمة “كنز غوغل” سيتم دمجها مع خدمة “غوغل بلس”، وهي ستمكن المستخدم من وضع قائمة بممتلكاته ونشر صور خاصة لـ”ألبوم الكنز” والتشارك مع أصدقائه في رؤية هذه الأشياء. ويقول روب إندرلي المحلل الرئيسي في مجموعة “إندرلي” إنه يمكننا النظر لـ”كنز غوغل” على أساس أنه خدمة تشاركية من موقع “eBay” لكن التشارك يكون في مجموعة ضيقة من اختيار المستخدم.
لكن خدمة “كنز غوغل” بدأت بإثارة المخاوف؛ حيث ينظر لها البعض على أنها طريقة جديدة من غوغل لإشباع شهيتها المتنامية في الحصول على المزيد من بيانات المستخدمين الشخصية. يقول أندرو إيسنر، مدير المحتوى في شركة “Retrevo”: “غوغل تعلم أين تسكن وماذا تقرأ وأين أنت في هذه اللحظة، والآن تريد معرفة ما الذي تخفيه في خزانة غرفة نومك!!”.
تتيح خدمة “كنز غوغل” الجديدة للمستخدمين إنشاء قائمة بمقتنياتهم ومشاركة هذه القائمة مع أصدقائهم في “دوائر غوغل بلس”. فضلا عن نشر صور لهذه المقتنيات وإرسال طلبات لـ”استعارة” مقتنيات أصدقائهم أو منح مقتنياتهم لأشخاص آخرين يهتمون بها. كما وسيتمكن المستخدم من تغيير حالة عنصر معينة من كنزه، فعلى سبيل المثال يمكنه جعل حالة عنصر معين “معار” أو “تم الاستغناء عنه” أو “تمت استعادته” أو “مفقود”.
فضلا عن هذا، فإن “كنز غوغل” ستبيح لمستخدميها أن ينشروا مقاطع فيديو عن مقتنياتهم أو كتابة شرح عن هذه المقتنيات. ويمكن للمستخدم إضافة مقتنيات ليست ضمن ممتلكاته لـ”قائمة الأمنيات” أملا في الحصول عليها. يرى إندرلي إن هذه الخدمة ستكون مفيدة للأشخاص الذين يسكنون في مناطق قريبة من بعضهم بعضا، ويضيف إندرلي “رغم أن احتمالية أن تكون المجوهرات ضمن قائمة “كنز غوغل” تعد ضعيفة، إلا أنه من المتوقع أن نرى العديد من المقتنيات الأخرى”.
لعل خدمة “كنز غوغل” تعد محاولة أخرى من غوغل لبث الحياة في “غوغل بلس” التي تملك حوالي نصف المستخدمين الفعالين الذين يمتلكهم “فيسبوك”، حسبما أشار “eMarketer”. يقول جيم مكغريغور، المحلل الرئيسي في أبحاث “Tirias” “تسعى غوغل لإيجاد خدمة تميزها عن باقي المواقع الاجتماعية”. ويضيف إيسنر “أعتقد أن هذه الخدمة تعد فرصة جيدة لـ”غوغل” في حال تمكنت من جذب انتباه المستخدمين، لكني أتشكك في إمكانية حدوث هذا كون “غوغل بلس” ما تزال تعاني حتى الآن”.
تعتمد غوغل كـ”فيسبوك” وغيره من شركات الإنترنت، على محاولة الحصول على أكبر قدر من البيانات الخاصة بالمستخدم، من أجل تمكين الشركات المعلنة من استهدافهم بشكل دقيق. ومن المتوقع أن تعمل خدمة “كنز غوغل” على صقل البيانات وجعلها أكثر دقة. وهنا تبرز التساؤلات حول ما إذا كانت غوغل ستعمل على تقوية نظام الخصوصية لديها أم لا.
علما أن غوغل قد عانت من مشكلة الخصوصية، عندما قامت بضم جميع بيانات مستخدميها من جميع خدماتها، الأمر الذي عرضها للهجوم من قبل دعاة الحفاظ على الخصوصية في أوروبا. يقول إيسنر “إن الخدمة الجديدة ستكون كنزا لغوغل وليس للمستخدم كونها ستحصل على بيانات جديدة تسهل على الشركات المعلنة من استهداف المستخدمين”.

[email protected]

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock