أخبار النجومالرياضة

كواليس فيتال ولاعبيه بمعسكر “الحزن” بدبي.. فيصل يضع الحكام الأردنيين بالحجر الصحي في قطر

منتخب السيدات تحت سن 17 يدعو 60 لاعبة.. وكراسكو يتحدث عن معسكر الكويت

خالد الخطاطبة

عمان – نتواصل مع القراء في زاوية “أخبار النجوم” لنقدم لهم هذه الطائفة الخفيفة والمنوعة من آخر أخبار نجومهم المفضلين، إضافة إلى ما يحدث خلف الكواليس.
كواليس من معسكر “الحزن” لمنتخب النشامى في دبي
حفلت رحلة المنتخب الوطني لكرة القدم إلى دبي، لاقامة معسكر تدريبي بالعديد من التفاصيل والكواليس، التي لم تظهر للأعلام أو الشارع الرياضي.
وكان المنتخب اختتم أول من أمس الثلاثاء، معسكره في دبي الذي تخلله مباراتان وديتان، تعادل في الأولى سلبيا مع العراق، وفاز في الثانية على المنتخب السوري.
المعسكر في دبي، أطلق عليه اللاعبون والمدربون بـ”معسكر الحزن”، للعديد من الأحداث، وحالات الوفاة التي فجع بها المنتخب.
وفجع المدير الفني للمنتخب الوطني فيتال بوركلمانز في بداية المعسكر، بخبر وفاة أحد اقربائه في بلجيكا ممن يحبهم ويعشقهم فيتال الذي عاش حالة من الحزن بسبب هذه الوفاة، كما عاش المدير الإداري للمنتخب اسامة طلال أوقاتا حزينة، بعد سماع خبر وفاة عمته، فيما عاد اللاعب محمد الدميري إلى عمان اثناء المعسكر، بعد وفاة شقيقه الثاني بفيروس كورونا، علما أن شقيقه الأول توفي قبل حوالي أسبوع من وفاة الشقيق الثاني.
وحرص لاعبو المنتخب الوطني، خلال معسكر دبي، على اداء صلاة الغائب على شقيق الدميري.
ومن كواليس المنتخب، خضوع اللاعبين والجهازين الفني والإداري، لبروتوكول صحي مشدد جدا، وصل إلى درجة عدم السماح بخروج أي لاعب من الفندق الذي كان يقيم به الوفد في دبي.

مدرب حراس المرمى أكرم السطري – (أرشيفية)

وأمضى اللاعبون فترة المعسكر داخل الفندق، ولم يغادروه إلا للملعب، خوفا من إصابة أي لاعب بفيروس كورونا، لا سيما وأن ظهور أي نتيجة إيجابية، ستؤخر صاحبها، وتلزمه بالبقاء في الإمارات لحين انتهاء فترة الحجر الصحي.
وتفيد المعلومات أن اللاعبين التزموا بشكل لافت بالمعسكر، ولم يغادروه اطلاقا، في مشهد غير مألوف، حيث اعتادت المنتخبات التي تعسكر في دبي، أن تمنح لاعبيها فرصة للتسوق، أو زيارة اماكن سياحية، بخلاف المعسكر الأخير.
من الكواليس التي ظهرت في معسكر المنتخب، هو حجم الاستياء الذي شعر به الجهاز الفني للمنتخب بقيادة فيتال واللاعبين، بعد استماعهم لحجم الانتقادات التي تعرضوا لها خلال المباراتين، سواء عبر القنوات التلفزيونية أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن.
ووفق المعلومات التي حصلت عليها “الغد”، فقد أبدى الجهاز الفني وعدد من اللاعبين، امتعاضهم من تقليل المنتقدين من شأن الفوز على منتخب سورية، وتناسي أن المنتخب لعب 60 دقيقة بعشرة لاعبين بعد طرد بهاء فيصل في المباراة التي قدم فيها المنتخب أداء جيدا واظهر روحا تنافسية، قياسا بالظروف، وفق قناعات المدرب.
فيتال كان مندهشا ايضا من تبريرات المنتقدين، في أن منتخب سورية منقطع عن التدريبات والمباريات منذ فترة طويلة، وكأن منتخب النشامى ملتزم بالتمارين والمباريات الدولية الودية التحضيرية.
مسؤولو المنتخب بدوا ممتعضين مما اسموه الاجحاف بحق منتخب النشامى، ومحاولة التقليل من شأنه ومن أدائه، مبديا حزنه على ما يتعرض له من نقد غير منطقي وممنهج وفق ادعاءات القائمين على الفريق.
المنتخب اعتبر أن الإعلام العراقي، انصف المنتخب وأشاد به، واعتبره أنه كان الأقرب للفوز، فيما بدا فيتال منزعجا عند استماعه لنقد البعض، وتعليقهم على أداء المنتخب في المباراتين.
من الكواليس ايضا، سعادة اللاعبين بالتحاق حارس المرمى عامر شفيع، الذي كان مثالا للقائد خلال المعسكر.
اللاعبون أكدوا أن شفيع الذي بدأ العمل بمشروع استثماري تجاري خاص في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، يعتزم في الفترة المقبلة، الالتحاق بتدريبات أحد الأندية الإماراتية، للتدرب وتحسين جاهزيته البدنية والفنية، استعدادا للمرحلة المقبلة والمهمة لمنتخب النشامى، إلى جانب الاستعداد للعودة للعب في الدوريات خلال فترة الانتقالات الشتوية، في حال تلقى عرضا جيدا يليق بتاريخه واسمه.
يشار إلى أن شفيع والمحترفين في الدوريات الخارجية، التحقوا بأنديتهم، ولم يرافقوا المنتخب في طريق العودة إلى عمان.
التحكيم الأردني في قطر بالحجر الاحترازي
يخضع الحكم الأردني أحمد فيصل في الحجر بأحد فنادق قطر، بعد أن كشفت الفحوصات التي خضع لها، إصابته بفيروس كورونا.

الحكم أحمد فيصل – (ارشيفية)

ووصل فيصل إلى قطر يوم الجمعة الماضي، ضمن طاقم حكام يضم أدهم مخادمة وأحمد مؤنس ومحمد بكار، إلى جانب محاضر التحكيم الدولي عوني حسونة، ومراقب المباريات طلال السويلميين، حيث تتولى هذه الخبرات الأردنية، المشاركة في إدارة ومراقبة مباريات دوري أبطال آسيا لمنطقة الشرق، التي تنطلق اليوم في الدوحة.
وفور وصول الأردنيين الستة إلى الدوحة، ووفق بروتوكول وزارة الصحة القطرية، خضعوا لفحص كورونا، الذي كشف ان إيجابية نتيجة فيصل، فيما جاءت نتيجة البقية سلبية.
وتطبيقا للبروتوكول، فقد توجه فيصل للحجر بالفندق لمدة 10 أيام، فيما تم الحجر احترازيا على مخادمة وبكار ومؤنس وحسونة والسويلميين، كونهم يعتبروا مخالطين لفيصل.
ويمنع الحجر الاحترازي الأردنيين الخمسة، من الاختلاط، مع السماح لهم بالمشاركة في المحاضرات والاجتماعات عبر “زووم”، إلى جانب المشاركة في التدريبات.
وتسببت هذه الأوضاع في تأخير تكليف الفريق التحكيمي الأردني، بمهام في البطولة، بانتظار الأيام المقبلة، لمعرفة طبيعة المهام المقبلة.
وكان الخماسي أدهم ومؤنس وبكار وحسونة والسويلميين، خضعوا في الأيام الأخيرة في قطر، لفحصي كورونا جديدين، كشفا عن سلبية النتائج.
منتخب السيدات يستدعي 60 لاعبة
استدعى منتخب السيدات تحت سن 17 لكرة القدم، حوالي 60 لاعبة، لاجراء فحص كورونا، استعدادا لبدء التجمع اعتبارا من الأسبوع المقبل، تمهيدا لاختيار تشكيلة نهائية للفريق.
وخاطب اتحاد الكرة رسميا الأندية، لتحديد اسماء اللاعبات المستدعيات للمنتخب.
وبدأت يوم أمس، عملية اخضاع اللاعبات المستدعيات لفحص كورونا، للوقوف على سلامة الجميع.
وينتظر أن يبدأ تجمع المنتخب يوم السبت، من خلال استدعاء 30 لاعبة، على أن يتم استدعاء اللاعبات الـ30 الأخريات يوم الاثنين المقبل، وذلك لتخفيف الاختلاط، بانتظار تصفية المنتخب.
ولم يعلن اتحاد الكرة رسميا حتى يوم أمس، عن هوية الجهاز الفني الذي سيقود تدريبات منتخب سن 17، رغم حديث البعض عن إمكانية تولي منار فريج تدريب الفريق، أو انشراح حياصات، فيما سيتولى تدريب حراس المرمى أكرم السطري.
رؤساء الأندية يتداعون لاجتماع لبحث الرابطة
تداعى رؤساء أندية المحترفين لكرة القدم، لاجتماع لبحث نتائج اجتماعها الذي عقد أول من أمس مع سمو الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد الكرة، خاصة فيما يتعلق بانشاء رابطة الأندية التي دعا اليها سمو رئيس الاتحاد.
واقترح رؤساء أندية خلال حديث فيما بينهم على مجموعة “الواتساب”، ما جرى خلال الاجتماع، خاصة فيما يتعلق بخطوات أنشاء الرابطة التي سبق وأن اقترحتها الأندية، وبدأت بخطوات انشائها، قبل أن تتوقف أو يتراجع العمل بها في الفترة الأخيرة.
مدرب الكويت يتحدث عن نتائج المعسكر الداخلي
أبدى المدير الفني الجديد للمنتخب الكويتي لكرة القدم الإسباني أندريس كاراسكو، رضاه عما قدمه المنتخب في التجمع الذي اختتم أول من أمس، استعدادا للقاء المنتخب الوطني ومنتخب استراليا في التصفيات الآسيوية خلال شهر آذار (مارس) المقبل.

المدرب الإسباني لمنتخب الكويت اندريس كاراسكو – (من المصدر)

ويعتبر هذا أول تجمع بقيادة الجهاز الفني الحالي، إلى جانب عدم القدرة على الخروج لمعسكر بسبب الظروف الراهنة.
وأكد المدرب الإسباني أن منتخب الكويت ما زال يحتاج للكثير، وهو ما قاله خلال حديثه مع اللاعبين، عقب انتهاء التجمع بالتعادل مع خيطان.
وأضاف: “نحتاج للمزيد من التطور وهذا العمل لا يتوقف على الجهاز فقط، وإنما على اللاعبين عندما يعودون لأنديتهم من أجل الوصول لمستوى أفضل”.
وكشف كاراسكو عن اجتماع هذا الأسبوع بخصوص برنامج المرحلة القادمة، وبين أن من أهم ما يتضمنه البرنامج هو الحصول على فرصة للتواصل أكبر مع اللاعبين عبر تجمعات أخرى، مع معسكر خارجي وخوض مباريات مع منتخبات.
وأكد أن الخبرة مهمة في المرحلة الحالية، لكن المستقبل يحتاج لاعبين شباب أكثر وهو هدف نسعى إليه لبناء منتخب للمستقبل”.
وشدد على أنه لا يمكن حاليا حسم هوية من يعتمد عليهم في آذار (مارس) المقبل بالتصفيات الآسيوية أمام أستراليا والأردن، لافتا إلى أن الأمر يتوقف على جاهزية اللاعبين والإصابات والغيابات.
وواصل: “بعض اللاعبين بالتجمع الحالي قدموا الكثير ولكن نحتاج أكثر، لا سيما في ظل قوة المنتخب الأسترالي الذي تحتاج مواجهته الارتقاء بمستوانا، ولن نعتمد على تكتيك واحد للمنتخبين.
يشار إلى أن منتخب الكويت فاز في المعسكر على فريق نادي الكويت، قبل أن يتعادل مع فريق خيطان.
يشار إلى أن بعض المعلومات الواردة من منتخب الكويت، أن مسؤولين في الاتحاد الكويتي، ليسوا متفائلين بمنتخبهم في التأهل عن المجموعة، وبالتالي التخطيط لانشاء فريق قادر على المنافسة في نهائيات آسيا 2023، وكاس العالم 2026.
ابو داود يواصل مخاطباته للاتحاد
أكد مدرب حراس المرمى، والحارس السابق للمنتخب الوطني لكرة القدم محمد ابو داود، مواصلته في ارسال الخطابات لاتحاد الكرة، رغبة منه في ايصال بعض الأمور والتفاصيل.
وقال ابو داود، أنه سبق وأن خاطب مسؤولي الاتحاد لتلبية طلبه، دون الحصول على رد حتى الآن، على أمل تحقيق طلبه قريبا.

كواليس النجوم

• يسود تفاؤل في أوساط نادي الحسين إربد، بامكانية تخفيض العقوبات القاسية التي اتخذت بحق فريق النادي تحت سن 17 للسيدات، بعد انسحابه من مباراة شباب الأردن في لقاء نصف نهائي دوري الناشئات.
• مدير فني لأحد أندية الدرجة الأولى، كشف عن حجم الكارثة المالية التي تعيشها الأندية، لدرجة أن اللاعب بات يتسول دينارا أو دينارين من الإدارة، ليتمكن من توفير ثمن المواصلات للحضور إلى التمرين.
• نجوم في أندية المحترفين لكرة القدم، بدوا ممتعضين من تجاهل إدارات الأندية لهم، لدرجة عدم الحضور للتمارين، والهروب من الرد على اتصالاتهم، وتجاهل صرف المستحقات المتأخرة أصلا.. اللاعبون عزوا ما يجري حاليا، إلى قرب انتهاء الدوري، وعدم الاكتراث بالنتائج المقبلة.
• نادي الرمثا يستعد لمخاطبة اتحاد كرة القدم، لوضعه بصورة حصول نجم المنتخب السابق خالد العقوري على الحذاء الذهبي، ومسألة البحث في كيفية دعمه لتسلم الجائزة.
• عدد لا بأس به من المسؤولين والمشجعين في أندية المحترفين لكرة القدم، هاجموا إدارات أنديتهم، واصفين موقفها بالضعيف في الكثير من القضايا التي تهم مصلحة اللعبة.. المتحدثون من مدربين وعاملين في الإدارات، اعتبروا أن إدارات الأندية الضعيفة، تولد فرقا أضعف.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock