آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

“كورونا”: احتمالات موجات الوباء قائمة ولا متحورات في الأفق

محمود الطراونة

عمان – بينما تجددت المخاوف في عدد من دول العالم إثر ظهور اصابات جديدة بفيروس كورونا، ما دفعها إلى اتخاذ اجراءات صارمة منعا لتفشي الوباء، على غرار الصين التي عاودت حالة الاستنفار، يستبعد خبراء أوبئة محليون وجود متحورات جديدة في الأفق، غير أن ذلك لا يمنع من ظهور متحورات جديدة، لافتين الى ان الموجات قادمة لا محالة، على الرغم من أن الاردن يمر بفترة آمنة حاليا منذ 3 اشهر، خلافا لبعض دول الاقليم التي ربما تشهد موجات جديدة.


وبين هؤلاء الخبراء لـ”الغد” أنه “لا مأمن من موجات جديدة، خاصة في الدول التي تقل مناعة أفرادها، فضلا عن تلك التي تكون نسب التطعيم فيها قليلة”.


وأشاروا الى ان الوباء لم ينته من العالم بعد، وان على الدول اتخاذ اجراءات جديدة وبروتكولات طبية تمكنها من مواجهة أي موجات لاحقة، بعد ان عانت اجهزتها الصحية من اربع موجات قاسية على مدار اكثر من عامين، وخلفت اكثر من نصف بليون إصابة بين سكان العالم.


وفي السياق قال عضو اللجنة الوطنية لمكافحة الاوبئة الدكتور بسام الحجاوي إن الفيروس لا يزال موجودا ولم ينته عالميا، وهناك دول ما تزال تعاني وأخرى انتهت موجاتها الا انه لا يوجد في المنظور القريب اي متحور جديد.


واضاف حجاوي أن السياسات الصحية تتخذها الدول وفقا لتقدير حالات الخطورة، لاسيما التي وصلت الى أعداد صفرية، اضافة الى وجود مؤشرات خطيرة رغم ان الاعراض ما تزال هي نفسها في كل موجة، ومنها الصين التي عاودت اتخاذ اجراءات مشددة وجديدة، لأنها كانت قد وصلت الى مرحلة اختفاء الفيروس، فيما شكلت عودته مخاوف جديدة وبات يحتاج الى قراءة جديدة في الواقع الوبائي من خلال تشديد الاجراءات لمنع دخول الفيروس مجددا.


ولفت إلى أن المخاوف تكمن لدى الدول التي ليس لديها نسب تطعيم عالية وما تزال مناعة افرادها قليلة، لافتا الى أن تجاوز الاصابات في العالم أكثر من نصف بليون اصابة يشير الى ان الوباء خطير ويجب عدم الاستهانة بنتائجه.


واشار الى ان المخاوف تكمن لدى بعض الدول الآسيوية والافريقية إذا ما دخلت اليها موجات جديدة، معتبرا ان الوضع الوبائي في الاردن مستقر وامن حتى الاشهر الثلاثة المقبلة، ولافتا الى انه لا توجد اية متحورات منتظرة، غير ان ظهور موجات جديدة في الاردن وارد الحدوث ويجب الاستعداد له.


وبين ان المنظومة الصحية الاردنية قوية وثبت بالتجربة قدرتها على مواجهة اية موجات بعد استقبالها اربع موجات قاسية حتى الآن.


من جهته قال خبير الاوبئة الدكتور عبد الرحمن المعاني إن بعض دول العالم عادت إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة والضرورية لمنع زيادة انتشار فيروس كورونا المستجد وخاصة المتحور (أوميكرون بي اي )2، والذي ينتشر اكثر بمقدار 18 مرة من (أوميكرون بي اي 1) حيث ظهر في عدد من الدول وخاصة الصين وبعض الدول الأوروبية والإفريقية.


واشار المعاني إلى أن الفايروس ظهر بأعداد غير مسبوقة وقياسية من فيروس كورونا المستجد / المتحور أوميكرون؛ وبالتالي اتخذت هذه الدول إجراءات صارمة ومشددة في مجال الأوبئة والوقاية الشخصية على مستوى المواطن والمجتمع والمؤسسات الرسمية وغيرها؛ لافتا الى انه “من هنا يجب النظر بمنتهى الجدية والأهمية إلى احتمال ظهور موجات وبائية جديدة في المستقبل القريب، حيث إن الفيروس موجود ويظهر بين وقت واخر، ويمكن ان يتعزز أكثر فأكثر أو أن يضعف”.


وأضاف أن ذلك يعتمد على عدة عوامل، منها قوة الانتشار وسرعته، ومدى خطورة المرض، وأعداد الاصابات، وعدد الحالات الحرجة التي تدخل المستشفيات، اضافة الى أعداد الاصابات التي تدخل إلى اقسام العناية الحثيثة واقسام التنفس الاصطناعي.


وبين المعاني ان من الأهمية بمكان ان تنتبه دول العالم الي دراسة إمكانية فرض بعض الإجراءات التي تحمي المجتمع والمواطن، ولا يجوز أن نتراخى او ان نستكين إلى أن الجائحة انتهت، لا بل إن الموجات الوبائية متوقعة في المستقبل القريب.

إقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock