آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردنيكورونا

“كورونا الأردن”.. الموجة الخامسة بانتظار أن تحسم حكوميا

محمود الطراونة

وسط رفض وزارة الصحة، الإعلان عن الدخول في موجة خامسة لكورونا بعدما ارتفعت الأرقام الأسبوعية لتلامس حاجز الـ4500 إصابة وتخطي النسبة الايجابية 11 %، أكدت منظمة الصحة العالمية دخول الأردن كما دول العالم في موجة خامسة لكورونا.


وقال مدير الطوارئ الصحية في المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة الدكتور ريتشارد برنان، أول من أمس في تصريح صحفي، إن “حالات كورونا ارتفعت في أكثر من 100 دولة، بما فيها الأردن”، و”نعتبر ذلك موجة جديدة من فيروس كورونا”.


وأضاف، أن “الموجة الجديدة جاءت بسبب نقل العدوى من شخص لآخر، بالإضافة لتوقف الأشخاص عن أخذ الإجراءات الوقائية”، مشددا على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية.


وكانت وزارة الصحة، أكدت على لسان مسؤولين فيها، أن الأردن لم يدخل موجة خامسة من انتشار فيروس كورونا، بعد يوم من إعلان عضو في لجنة الأوبئة دخولها للمملكة.


وأشارت إلى أن الأردن “لم يدخل حسب المعطيات وحسب إجراءات الوزارة (الصحة) وفق ما تتبعه من بروتوكولات منظمة الصحة العالمية، لا توجد أي علامة لوجود موجة خامسة”.


وكان عضو اللجنة الوطنية للأوبئة بسام حجاوي، أكد أن الأردن دخل في موجة جديدة من جائحة كورونا حسب المعطيات النظرية والوبائية من نوع ba5 متفرع من متحور أوميكرون الأصلي.


وأشار حجاوي، إلى أن “الأرقام التي بدأت تُسجل، تشير إلى دخول الأردن في موجة جديدة” اذ أن ba5 سبب الموجة الجديدة في العالم، وهو أكثر انتشارا وأقل شدة.


من جانبه، قال مدير برنامج الوقاية من مخاطر العدوى في منظمة الصحة الدكتور عبد الناصر أبو بكر، إن “الأردن من البلدان التي عززت مكافحة الجائحة”، لافتا إلى أن حالات كورونا “لم ترتفع في الأردن فقط، بل وفي بلدان أخرى أيضا بسبب متحور جديد”.


وأضاف أبو بكر، أن “المنظمة تنصح بالإجراءات الوقائية لوقف انتشار الفيروس”، داعيا إلى “ضرورة الحد من المناسبات الاجتماعية التي تسبب انتشار الفيروس”.


وفي السياق نفسه، قال رئيس اللجنة الصحية السابق في البرلمان الدكتور ابراهيم البدور إن “الاردن دخل حتما في موجة خامسة، فالمؤشرات الوبائية والارتفاعات المتوالية تؤكد الدخول في موجة خامسة، قد تصل الى ذروتها منتصف أيلول (سبتمبر) المقبل”.


وأشار في تصريحات لـ”الغد” الى أن الرفض الحكومي للاعلان عن الموجة الخامسة، مرده إلى أنها “لا تستطيع إفشال الموسم السياحي، ووقف المهرجانات إذا ما اقتضت الحاجة لذلك، فضلا عن ان تأثيرات الجائحة في موجتها الخامسة قليلة، فنسب الدخول للمستشفيات ودخول أسرة العناية الحثيثة قليلة، بالاضافة الى أن نسب التطعيم جيدة، تشير الى قوة مناعة المواطنين من متلقي المطاعيم”.


ولفت إلى أن تصريحات منظمة الصحة كافية، وهي التي تتبع الوزارة بروتوكولاتها وتضعها موضع التنفيذ، لافتا إلى أننا مقبلون على فصل الخريف والذي ستشهد فيه كورونا ارتفاعات كبيرة، مشددا على أن ذرورة الموجة ستكون في منتصف بداية الخريف، وهو موسم تكاثف الفيروسات والأمراض التنفسية.


من جانبه قال مدير الأوبئة بالوزارة الدكتور ايمن مقابلة، ان من يقرر الدخول في موجة خامسة هي اللجنة الوطنية لمكافحة الأوبئة، وأن الوزارة على جاهزية عالية عبر مستشفياتها وكوادرها، فضلا عن وجود المستشفيات الميدانية والأدوية التي استوردتها الوزارة من شركة فايزر لعلاج حالات كورونا والتي اثبتت نجاعتها.


وأضاف المقابلة في تصريحات لـ”الغد” أن الاردن وقف في وجه الموجات السابقة وقادر على التعامل مع اي موجة بفعل الخبرة التي اكتسبتها الكوادر الطبية الاردنية، والجاهزية العالية والخطط الموضوعة في هذا السياق.
من جانبه قال الخبير الوبائي الدكتور عبد الرحمن المعاني لـ”الغد” إن المؤشرات الوبائية والارتفاعات المتوالية لحالات كورونا في المملكة، تشير الى دخول الموجة الخامسة منذ اربعة اسابيع، لافتا الى ضرورة التحوط لارتفاع الاصابات وارشاد الناس عبر تكثيف وسائل التوعية، فضلا عن التركيز على الارشادات الصحية في هذا الخصوص.


وبين المعاني، أن الارقام مرشحة للارتفاع أكثر فأكثر حتى بداية موسم الخريف، اذ ستصل الذرورة للموجة الخامسة في بداية فصل الخريف، إذ سنلمس ارتفاعا كبيرا في الاصابات، ما يستوجب العودة لسياسة التطعيم واتباع الإجراءات الاحترازية.

اقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock