آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

كورونا: العالم يشدد إجراءاته بمواجهة المتحور الجديد

منع دخول غير الأردنيين القادمين من جنوب إفريقيا

عمان – اتخذت وزارة الداخلية، بناء على توصية وزارة الصحة، إجراءات احترازية بحق القادمين من دول جنوب إفريقيا، ليسوتو، زيمبابوي، موزمبيق، نامبيا، إسواتيني ،بتسوانا، اعتباراً من الثامن والعشرين الحالي.

وجاء القرار نظراً لظهور متحور جديد لفايروس كوفيد 19 (B.1.1.529) في جنوب إفريقيا وفي بعض الدول المجاورة لها، والذي يُعتقد بأنه أسرع انتشاراً من المتحور (دلتا) السائد حالياً في الأردن، وفي معظم دول العالم، وللحد من دخول هذا المتحور الجديد إلى الأردن.

وينص قرار الوزارة، على منع دخول غير الأردنيين القادمين من هذه الدول إلاّ بعد مرور 14 يوما على مغادرتهم لهذه الدول إلى دول أخرى لا يتواجد فيها المتحور الجديد، وسيحجر الأردنيون القادمون من هذه الدول حجراً مؤسسياً لـ14 يوما وعلى نفقتهم الخاصة وبغض النظر عن نتيجة فحصهم من كورونا في المطارات الأردنية أو في الدول القادمين منها.

في الأثناء، بدأ العالم إجراءات احترازية متسارعة بشأن المتحور الجديد، الذي اوصت المفوضية الأوروبية الدول الأعضاء بتعليق الرحلات من والى افريقيا الجنوبية والدول الأخرى التي رصدت فيها المتحور الجديد، قالت واشنطن إنها تنتظر مزيدا من البيانات العلمية حول المتحور قبل اتخاذ “قرار مدروس” بشأن إغلاق محتمل للحدود.

المغرب بدوره، قرر إغلاق حدوده في وجه المسافرين القادمين من بلدان منطقة إفريقيا الجنوبية، تحسبا لانتقال عدوى المتحور الجديد، وفق وزارة الخارجية التي قالت إن “حظر دخول التراب الوطني يسري على المسافرين القادمين من هذه البلدان أو العابرين لها”.

وأعلن اكتشاف المتحور الجديد الذي قد يكون معديا جدا في جنوب إفريقيا أول من أمس، كما أعلن رصد إصابة أولى بها في أوروبا في بلجيكا، وكذلك في إسرائيل.

وتسببت المخاوف المتعلقة بهذ المتحور في انخفاض أسعار النفط وتراجع حاد في أسواق الأسهم العالمية.

وكانت إيطاليا منعت من دخول أراضيها أي شخص زار جنوب إفريقيا “في الأيام الـ14 الماضية”.

في آسيا أعلنت سنغافورة حظرا مماثلا يبدأ تطبيقه غدا باستثناء مواطنيها والمقيمين فيها.

في ألمانيا، حيث تجاوز عدد الوفيات عتبة المائة ألف، لن يُسمح إلا للمواطنين الألمان بالعودة من جنوب إفريقيا اعتبارا من مساء أمس، وشرط احترام الحجر الصحي لمدة 14 يوما ، حتى لو كانوا ملقحين.

وقد بلغت بعض المستشفيات طاقتها القصوى في ألمانيا بينما يتعلق الجدل حاليا بفرض اللقاح الإلزامي كما قررت النمسا للتو.

من جهتها، قالت الوكالة الأوروبية للأدوية إنه من “السابق لأوانه” التخطيط لتكييف اللقاحات مع المتحور الجديد”.

وحتى أمس، سجلت 22 إصابة بالمتحور الجديد، معظمها لدى شباب حسب المعهد الوطني للأمراض المعدية في جنوب إفريقيا.
وسجلت إصابات في بوتسوانا وإصابة في هونغ كونغ لشخص عائد من رحلة إلى جنوب إفريقيا.

من جهتها، وفي مقابلة مع وكالة (بترا) الأردنية، شددت المديرة الإقليمية في شرق المتوسط وشمال افريقيا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، الأميركية الدكتورة هيذر بيرك، على أهمية تلقي لقاح كورونا للحد من انتشار الوباء والسيطرة عليه، وضرورة اتباع إرشادات وزارة الصحة الأردنية كجهة مختصة تبذل جهودا كبيرة لمكافحة الفيروس.

وأضافت بيرك “اننا كمراكز سيطرة على الأمراض نوصي بجرعات اللقاح، استنادا على الدراسات العلمية التي اثبتت قدرة هذه اللقاحات على توفير المناعة ضد فيروس كورونا، وتقليلها كثيرا من خطر الإصابة، في حين أن التباعد الاجتماعي والتقيد بالبروتوكولات الصحية يمنع ايضا تفشي الوباء”.

– (وكالات)

إقرأ المزيد :

أثار الذعر بالعالم.. كل ما عليك معرفته عن متحور كورونا الجديد “أوميكرون”

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock