آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

كورونا: لم نبلغ الذروة والقطاع الصحي صامد

تأكيدات على قدرة المنظومة الطبية على اجتياز محنة "الفيروس"

محمود الطراونة

عمان – أكد خبراء وبائيون ان الاوضاع الوبائية حتى الآن “غير مقلقة في ضوء قدرة الجهاز الصحي الحكومي والخاص والجامعي والعسكري على استيعاب أعداد المصابين بفيروس كورونا”، معتبرين ان “الحد الفاصل هو ارتفاع معدلات الحالات الى ارقام قياسية وهو ما يمكن ان يثير مخاوف عجز المنظومة الصحية عن استيعاب الواقع الوبائي”.
ويوضح عضو لجنة الاوبئة الدكتور بسام الحجاوي لـ”الغد” ان المنحنى الوبائي “بدأ بارتفاع الحالات منذ السادس من آب (اغسطس) الماضي، ومن ثم تصاعدها الى ارقام كبيرة”، مشيرا الى ان ارتفاع الارقام “لا يعني وصولنا الى ذروة الموجة الثانية او انتكاسة في الموجة الاولى”.
لكن الحجاوي يؤكد أهمية التزام الجميع بالكمامات والتباعد الجسدي وغسل الايدي بالمعقمات الى أن يصبح الحصول على المطعوم ممكنا”، معربا عن أمله في ان “يلتزم المواطنون بذلك كي لا نصل الى مستويات قياسية في المرض”.
واعتبر ان “العودة الى 200 او 300 اصابة هو تسطيح للمنحنى ويمكن للجهاز الطبي استيعابها يوميا بيسر وسهولة”.
من جانبه قال عضو آخر في اللجنة الوطنية لمكافحة الاوبئة ان “عدم التزام المواطنين سبب ارتفاع معدلات الإصابات بالفيروس، اضافة الى عدم تفعيل اوامر الدفاع فضلا عن الانتشار المجتمعي”.
واشار الى ان “فتح القطاعات والمعابر وعدم التزام الناس ساهم في ارتفاع معدلات الاصابة”، متوقعا إذا استمر عدم الالتزام ان “تلجأ الحكومة الى العقوبة الأشد وهي الحظر الشامل”.

وحول قدرة الجهاز الطبي قال عضو اللجنة ان “نسبة 20 % من الحالات هي الاشد فضلا عن ان جزءا كبيرا من المصابين هم من الأعمار الصغيرة وبالتالي فإن تأثيراته حتى الآن غير كبيرة”، لافتا الى ان الحالات التي تحتاج الى غرف عناية حثيثة واجهزة تنفس صناعي غير كبيرة الان وأن غالبية المصابين لا اعراض لديهم”.
واشار الى ان “الحديث عن 3 آلاف اصابة غير مفهوم هل هي يومية ام اسبوعية ام على اجهزة التنفس”، معتبرا ان “هذا تحذير حكومي من عودة الحظر الشامل”.
ووفقا لإحصائيات وزارة الصحة يتبع للوزارة 33 مستشفى بطاقة استيعابية 6000 سرير من بينها 900 غرفة عزل ونحو 700 جهاز تنفس صناعي.
من جهته قال رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري لـ”الغد”، ان نحو 66 مستشفى خاصا تضم 5500 سرير و 485 غرفة عناية مركزة او حثيثة، و 375 جهاز تنفس صناعيا اضافة الى قدرة على توفير 500 غرفة عزل.
واشار الحموري الى ان المستشفيات الخاصة “ستتدخل اذا استدعى الامر ويمكن ان تخصص 20 % من طاقتها الاستيعابية لاستقبال حالات كورونا”.
ووفقا لإحصائيات حكومية تضم الخدمات الطبية بمستشفياتها الـ15 نحو 3100 سرير فيما توفر المستشفيات الجامعية (الملك المؤسس والجامعة الاردنية) 1150 سريرا.
وفي السياق قال وزير صحة أسبق انه “لا بد من السيطرة على الفيروس”، لافتا الى قدرة الجهاز الطبي الاردني على مواجهة الحالات حتى لو وصلت الى 3000 إصابة يوميا.
واشار الى ان “تخفيف الضوابط من شأنه زيادة معدل الاصابات”، مشددا على ضرورة تقوية نظام الصحة العامة من رصد واستقصاء وزيادة الكوادر الصحية اضافة الى زيادة فرق الرصد والتقصي وتعزيز إمكانيات المستشفيات.
وأوضح انه “ليس المهم تغليظ العقوبات ولكن الاهم هو تطبيق العقوبات وتعميمها ليلتزم الناس”، مشددا على أهمية زيادة فرق الرقابة والتوعية الصحية بالمرض.
وشدد على اهمية كسر حلقة الفيروس وتتبع البؤر وفحصها وتحقيق الشروط الصحية في مختلف المنشات الرسمية والخاصة واماكن التجمعات العامة.

انتخابات 2020
10 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock