الرياضةكرة القدم

كومان يفسر خسارة برشلونة أمام بلباو ويرفض التعليق على طرد ميسي

كأس السوبر الإسباني

اشبيلية – وصف الهولندي رونالد كومان، المدير الفني لبرشلونة، مواجهة فريقه في نهائي كأس السوبر الإسباني أمام أتلتيك بلباو بـ”المتكافئة”، في الوقت الذي أبدى فيه “حزنه” لأن “كرة القدم تُلعب من أجل الفوز بالألقاب”.
وخسر برشلونة أول ألقاب الموسم في السوبر الإسباني على يد أتلتيك بلباو بعد مباراة ماراثونية امتدت لشوطين إضافيين بنتيجة (3-2).
واعترف كومان في تصريحات بعد المباراة التي احتضنها ملعب “لا كارتوخا” بأن الأمور “تصبح صعبة للغاية للفوز” عندما يتقدم فريق “مرتين” ويعود المنافس “بتعادل مستحق قبل الاستراحة” و”في الدقيقة 90 تقريبا”، استقبلنا هدفين يوضحان مدى حاجتنا “للتحسن في الدفاع”، وإلى “أن نكون أكثر حسما أمام مرمى المنافس”.
وأوضح المدرب الهولندي أن عمله يعتمد على “تقديم أفضل أداء ممكن”، ولكنه أقر أيضا بأن الخسارة “كانت قاسية للغاية”، ولكنها لا تعني “العودة للوراء” في مرحلة تطور الفريق، التي يأمل أنها “تسير في الطريق الصحيح”.
ورفض كومان في نهاية تصريحاته التطرق للأمور التحكيمية أو طرد قائد فريقه الأرجنتيني ليونيل ميسي، مؤكدا أن مشاركته كأساسي في اللقاء جاءت بعد تأكده من جاهزية صاحب القميص رقم “10”.
وتوج أتلتيك بلباو بلقب كأس السوبر للمرة الثالثة في تاريخه (1984 و2015 و2020)، والثانية على حساب البرسا بعد نسخة 2015.
أما الفريق الكاتالوني فلم ينجح في حصد أول ألقاب الموسم، والأول أيضا مع مدربه الهولندي رونالد كومان، ليظل رصيده عند 13 لقبا في السوبر.
وأقر الفرنسي أنتوان غريزمان، مهاجم برشلونة الذي تكفل بتسجيل هدفي فريقه، بأنه “مستاء وغاضب” من الخسارة.
وأوضح المهاجم الدولي في تصريحات تلفزيونية بعد المباراة أن “خسارة أي نهائي” يسبب له “المشاعر السيئة”، في الوقت الذي أثنى فيه على الفريق الباسكي، مشيرا إلى أن الفرق التي تلعب تحت إمرة المدرب المخضرم مارسلينو غارسيا تورال “تضغط بشكل جيد للغاية”، ولكنه أرجع الهزيمة إلى بعض “الأخطاء في استراتيجية التحضير للمباراة على مدار الأسبوع”.
واختتم صاحب الـ29 عاما تصريحاته “لا أعرف إذا كنا قد دافعنا بشكل سيىء في الأهداف الثلاثة، ولكنها في النهاية تفاصيل مهمة للفوز بالمباريات. لم أشاهد لقطة طرد ميسي في نهاية المباراة، ولا أعرف ماذا حدث”.
في الناحية المقابلة، هنأ المدرب مارسيلينو جماهير بلباو بالتتويج بلقب كأس السوبر الإسباني، معتبرا أنه رغم قضائه وقتا قصيرا مع الفريق، الذي تولى مسؤوليته قبل 12 يوما فقط، إلا أنه كان مثمرا.
وصرح مارسيلينو عقب النهائي “قضيت وقتا قصيرا في بلباو لكنه كان مثمرا، اللاعبون هم الذين يستحقون الثناء، جاءوا إلى هنا وفازوا بمباراتين، على مدريد وبرسا”.
وأضاف “كانت لديهم الثقة في الفوز اليوم بعد إقصاء مدريد، سعيد للهدف الرائع لإينياكي ويليامز، لعبة رائعة انتهت بشكل من المستحيل أن ترى أفضل منه”.
وتابع “أريد أن أتذكر أيضا كل من أدوريز، سان خوسيه وبينيات” اللاعبون الذين قادوا بلباو للبطولة قبل رحيلهم أو اعتزالهم، وكذلك الجهاز الفني السابق بقيادة غايزكا غاريتانو، الذي أقيل قبل أسبوعين فقط.
إلى ذلك، أكد لاعب أتلتيك بلباو، آسيير فياليبري، صاحب الهدف الذي قاد فريقه لخوض شوطين إضافيين، أن مهاجم الفريق الكاتالوني، ليونيل ميسي، استحق الطرد بعد الاعتداء “بشكل واضح” عليه.
وصرح فياليبري عقب المباراة النهائية “وضعت جسدي أمامه كي لا يتقدم ليغضب، وبالنسبة لي هذا اعتداء واضح”، مشيرا إلى أن ما فعله أمر “طبيعي” نظرا لأنه كانت تتبقى دقيقة واحدة فقط على نهاية المباراة، مشيرا إلى أن “الهزيمة” أمر يمكن أن يتعرض له أي لاعب.
وقال إن الفريق بأكمله “سعيد للغاية” بتحقيق اللقب “جنئا جميعا من أجله ونستحق الكأس، لم نستسلم في أي وقت وهذا هو الأهم”.
وتلقى ميسي، البطاقة الحمراء الأولى في تاريخه مع البلاوجرانا، حيث لم يسبق لصاحب الكرة الذهبية 6 مرات أن خرج مطرودا منذ تصعيده للفريق الأول لـ”برسا” وعلى مدار مبارياته الـ753.
وكان “ليو” قد خرج مطرودا مرة وحيدة في برشلونة قبل ذلك، ولكن مع الفريق الرديف في مباراة بدوري الدرجة الثانية أمام بينيا سبورت في 27 شباط (فبراير) 2005. – (إفي)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock