جديد السيارات

“كيا موتورز” الثانية على مستوى العالم من ناحية الجودة

في ظل ارتفاع مبيعات حول العالم أكثر من أي وقت مضى، حققت “كيا موتورز” إنجازاً تاريخياً آخر مع احتلالها المركز الثاني في دراسة الجودة المبدئية، والتي تقيس عدد الاعطال والمشاكل والملاحظات المسجلة خلال تسعين يوما من امتلاكها، التي أجرتها شركة “جيه دي باور” لأوسع الطرز انتشاراً في مجال صناعة السيارات في عام 2015. وحققت كيا موتورز تقدماً بمقدار 20 نقطة مقارنة بأفضل أداء لها سابقاً في عام 2014، وهو ما يقفز بعملاق صناعة السيارات أربعة مراكز ليصل للمركز الثاني في الترتيب العام (من بين الـ 33 علامة تجارية للسيارات) لتتصدر كافة أنواع العلامات التجارية المنتشرة في سوق السيارات التجارية، متفوقة على كافة منافساتها اليابانية والأوروبية.
وحققت “كيا” هذا الإنجاز بفضل الأداء الرائد لمركبتين من المركبات الأعلى مبيعاً – سول وسورينتو – في حين احتلت الطرز ريو وأوبتيما وكادينزا وسبورتاج وجراند كارنيفال أحد المراكز الثلاثة الأولى في فئاتها.
وبهذه المناسبة، صرح نهاد زخريا، نائب الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية العربية – كيا موتورز الأردن قائلاً: “ تعتبر هذه النتيجة التاريخية للجودة في سيارات كيا والتي عكسها تقرير جيه دي باور بما لا يدع مجالاً للشك على أن منتجات كيامن كافة الطرازات تتمتع بمستوى عالمي راقٍ من الجودة والاعتمادية. وتُعد القفزة التي حققتها كيا واحدة من أكبر قصص النجاح في مجال صناعة السيارات والتي تحققت بفضل العمل والتفاني الذي أظهره آلاف العمال حول العالم فضلاً عن الإستراتيجية الطويلة المدى التي تنتهجها الشركة والتي تركز على الجودة والارتقاء بالعلامة التجارية وتعزيز تجربة امتلاك سياراتنا.”
تعتبر مؤسسة جيه دي باور المرجع الأول لتقييم جودة السيارات عالمياً، والمقياس الحيادي للتحسن في ضبط الجودة في صناعة السيارات، وفي العام التاسع والعشرين لها، تقوم دراسة الجودة المبدئية السنوية لشركة جيه دي باور 2015 بتحليل إجابات مالكي السيارات في 26 من فئات السيارات. تتحدد معايير دراسة الجودة المبدئية من خلال مالكي السيارات الذين يقومون بتقييم تجربة القيادة وأداء المحرك وجهاز نقل الحركة فضلاً عن مجموعة هائلة من المشكلات المرتبطة بالجودة خلال التسعين يوماً الأولى بعد اقتناء السيارة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock