حياتناسينمافنون

كيف أثار مخرج إسرائيلي الجدل بتعليقات عن فيلم حول كشمير؟

اعتذر مبعوث إسرائيل إلى الهند بسبب تعليقات المخرج الإسرائيلي ناداف لابيد حول فيلم هندي عن كشمير.

وانتقد لابيد، رئيس لجنة المهرجان الدولي الهندي للأفلام، مشاركة فيلم “ملفات كشمير” في المهرجان، ووصف الفيلم بأنه “دعاية سياسية”، وقال إنه أحس بالصدمة لمشاركة الفيلم في المسابقة.

وقد أثار الفيلم الذي حقق نجاحا جماهيريا كبيرا جدلا حين طُرح للعرض.

وتدور أحداث الفيلم في زمن الرحيل الجماعي للهندوس من إقليم كشمير الواقع تحت الإدارة الهندية في تسعينيات القرن الماضي، ويحكي قصة خيالية عن طالب جامعي يكتشف أن والديه الهندوسيين من سكان كشمير قد قتلا بيد مسلحين إسلاميين.

وكان الآلاف من البانديت الكشميريين (وهي طائفة هندوسية في كشمير)، قد هجروا بيوتهم خلال تمرد ضد الحكم الهندي لكشمير الذي بدأ في ثمانينيات القرن الماضي.

ولم يعد أي من الذين رحلوا إلى موطنهم.

وبعد أن أثارت تعليقات لابيد غضبا على وسائل التواصل الاجتماعي قالت إدارة مهرجان الأفلام إنها تمثل رأيه الشخصي.

وقد انتقد ناؤور غيلون، السفير الإسرائيلي لدى الهند، لابيد في رسالة مفتوحة وجهها له.

وقال في رسالته “كإنسان أشعر بالعار وأريد أن أعتذر لمضيفينا بسبب السلوك السيء الذي كافأنا به كرمهم وصداقتهم”.

وقد أعاد الممثل أنوبام خير، الذي يؤدي دور البطولة في الفيلم، نشر تغريدة للسفير الإسرائيلي تضم بيانه.

وبالرغم من النجاح الكبير الذي حققه الفيلم في شباك التذاكر إلا أنه حصل على تقييمات متوسطة من النقاد بعد عرضه في شهر مارس/آذار.

وأدى عرض الفيلم إلى انقسام في الرأي العام، وأثار جدلا حادا على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أثنى عليه البعض بسبب إلقائه الضوء على فصل غير متداول من تاريخ كشمير، لكن نقادا وصفوه بالانتهازية وإثارة الإسلاموفوبيا.

وكان لابيد قد أشاد بالثراء السينمائي والتنوع والعمق الذي ميز الأفلام المشاركة في المهرجان، لكنه انتقد “ملفات كشمير”.

وقال “شعرنا أن الفيلم نوع من الدعاية السياسية الفجة، غير ملائمة للعرض في مسابقة فنية لمهرجان مرموق كهذا”، حسب ما نقلت صحيفة إنديان إكسبرس عنه.

وأضاف لابيد، الذي فاز فيلمه “مترادفات” بجائزة الدب الذهبي في مهرجان برلين الدولي للأفلام عام 2019، أنه لم يجد غضاضة في التعبير عن رأيه لأن “الجو الذي أحسسناه في المهرجان يتقبل نقاشا نقديا يعتبر ضروريا للفن والحياة”.

ورد الممثل خير الثلاثاء على التعليق بالقول “أرجو أن يمنحه الرب الحكمة كي لا يستخدم مأساة الآلاف من أجل أجندته الخاصة”.

وقال مخرج الفيلم فيفيك رانجان أغنيهوتري في تغريدة موجهة للابيد على ما يبدو “الحقيقة هي أخطر الأشياء. إنها تستطيع أن تدفع الناس للكذب”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock