آخر الأخبار حياتناحياتنا

كيف تتغلب على الصداع بعد ممارسة الرياضة؟

عمان– ليس من المستغرب بأن تصاب بالصداع بعد ممارسة التمارين الرياضية، فقد تشعر بالألم في جهة واحدة من الرأس أو في الرأس كاملا. وهذا بحسب موقع www.healthline.com الذي أشار إلى أن هناك العديد من الأسباب لحدوث هذا الصداع. ويذكر أنه، في معظم الأحيان، يكون السبب بسيطا وسهل التعديل. وتتضمن هذه الأسباب الآتي:
أن تكون مصابا بصداع الإجهاد
يعرف صداع الإجهاد بأنه أحد أنواع الصداع التي تثار نتيجة للنشاط الجسدي الذي يتراوح بين نوبات السعال إلى ممارسة النشاطات الرياضية المجهدة. فالصداع يظهر أثناء النشاط أو بعده. وعادة ما يوصف هذا الصداع بالألم النابض في جهتي الرأس. يستمر هذا الألم من دقائق قليلة إلى عدة أيام.
وينقسم صداع الإجهاد إلى أولي وثانوي كالآتي:
• صداع الإجهاد الأولي، والذي يحدث نتيجة لأسباب غير معروفة، غير أن الخبراء يرون أنه قد يكون مرتبطا بتضييق الأوعية الدموية الذي يحدث عند ممارسة النشاط الرياضي.
• صداع الإجهاد الثانوي، والذي يثار أيضا نتيجة لممارسة نشاط جسدي، ولكنه يحدث استجابة لمرض موجود أصلا لدى الشخص. ويتراوح هذا المرض ما بين التهاب بسيط في الجيوب الأنفية إلى وجود ورم خبيث. ويذكر أن هذا النوع من صداع الإجهاد يتصاحب مع أعراض أخرى، منها التقيؤ وتيبس العنق والمشاكل البصرية.
أن تكون مصابا بالجفاف
يحدث الجفاف عندما يفقد الجسم مقدارا من السوائل يزيد عما حصل عليه منها، وذلك بالتعرق على سبيل المثال. ويذكر أن الصداع هو عادة أول أعراض الجفاف. وتتضمن الأعراض الأخرى للجفاف البسيط الآتي:
• الشعور بالعطش الشديد.
• الشعور بالدوار.
• الشعور بالإرهاق.
• انخفاض إدرار البول.
• انخفاض إنتاج الدموع.
• جفاف الفم والجلد.
• الإمساك.
أما الجفاف الشديد، فتتضمن أعراضه الآتي:
العطش المفرط، انخفاض التعرق، انخفاض ضغط الدم، تبول بول بلون داكن، تسارع التنفس، وارتفاع درجات حرارة الجسم.
ويذكر أن هذه تعد حالة طبية طارئة وتوجب التدخل الطبي.
أن تكون مصابا بانخفاض مستويات السكر في الدم
يسبب انخفاض مستويات السكر في الدم الإصابة بالصداع، فإن لم تتناول ما يكفي من الطعام قبل الرياضة، فإن الجسم قد يحرق الكثير من الجلوكوز أثناءها مما يؤدي إلى نقصه في الدم. ويعد الصداع أحد أعراض هذا الانخفاض، والذي تتضمن أعراضه الأخرى الآتي:
الإصابة بالرجفة، الشعور بالجوع الشديد، الدوار، التعرق، التشوش في الرؤية، التغير في الشخصية، صعوبة التركيز.
وأخيرا، يذكر أن معظم أنواع الصداع الناجم عن ممارسة الرياضة يمكن علاجها منزليا، غير أنها قد تكون علامة على وجود مرض ما. هناك أساليب بسيطة للوقاية من هذه الحالة وعلاجها بناء على السبب وراءها. أما إن لم تعالج بسهولة، فعنها يجب اللجوء إلى الطبيب.
ليما علي عبد
مترجمة طبية وكاتبة محتوى طبي
[email protected]

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock