آخر الأخبار حياتناحياتنا

كيف تحمي نفسك من الإفراط بالتفكير؟

علاء علي عبد

عمان- الإفراط بالتفكير يعد من الأمور السلبية التي يقوم بها المرء، لكون هذا الإفراط يقوده لاسترجاع أخطاء الأمس وخطط الغد. هذا الأمر من شأنه أن يؤثر على جوانب الحياة كافة سواء الشخصية أو حتى المهنية.
مصطلح “اجترار الأفكار” يعني ببساطة قيام المرء بالتفكير بنقطة معينة وتسيطر هذه الفكرة على ذهنه، مما يجعله أكثر عرضة للإصابة بالقلق والتوتر وحتى الاكتئاب.
ومن علامات قيام المرء باجترار أفكاره بالفعل ما يلي:

  • التردد وعدم القدرة على الاشتراك بالحديث مع الآخرين بسبب تركيز المرء بردود أفعالهم المحتملة لرأيه فيما لو قاله.
  • استمرار المرء بمقارنة نفسه مع الآخرين لمحاولة التعرف على أحقيته بالجلوس معهم.
  • التفكير بأسوأ سيناريو يمكن أن يجمع المرء بمن يحب وكيف يمكنه التصرف في هذه الحالة.
  • التفكير بالأحداث المؤلمة مرارا وتكرارا.
    ولمساعدة المرء على عدم الإفراط بالتفكير، فيمكنه اتباع إحدى الاستراتيجيات الآتية:
  • حاول أن تمارس تمارين التأمل: عندما يمتلئ العقل بالأفكار غير المنتظمة، فإنه يحتاج لشيء من الهدوء حتى يعيد الإمساك بزمام الأمور من جديد. وهذا الهدوء يمكن أن يتحقق في حال اعتاد المرء على ممارسة التأمل الذي لا يتطلب سوى الجلوس لبضع دقائق في مكان هادئ والتركيز على التنفس بعمق وهدوء وتركيز الذهن بهذا التنفس وباللحظة الحاضرة فقط بعيدا عن أحداث الماضي وخطط المستقبل.
  • تنبه لبدء عقلك باجترار أفكاره: إدراك المرء لحظة بداية اجترار أفكاره وأن ما يفكر به لم يعد مفيدا له يعد من أهم الخطوات التي تسمح له بالسيطرة على حالة الإفراط بالتفكير التي يعيشها. فكل ما يطلب منه عندئذ ترك هذه الفكرة التي تدور برأسه والتي قد تتعلق بآراء الآخرين به أو ما شابه.
  • شتت نفسك عن الأفكار المتكررة المتلاحقة في ذهنك: عندما تجد بأنك تكرر التفكير بأمر ما لفترة أطول من المعتاد، سارع بتشتيت ذهنك من خلال توجيهه لشيء يتطلب كامل تركيزك كمحاولة حل أحجية الكلمات المتقاطعة أو ما شابه. اللجوء لهذه الطريقة يعمل على تقليل حدة الأثر السلبي لهذه الأفكار المتكررة في ذهنك.
  • ركز ذهنك على البحث عن حلول لما تفكر به: في بعض الأحيان يفكر المرء بمشكلة تعرض لها، وعلى الرغم من أنه يمكنه حلها إلا أن جهده يضيع بالتفكير بها كمشكلة فقط. لذا، حاول قدر الإمكان أن توجه تركيزك للبحث عن حلول ممكنة للشيء الذي يؤرق تفكيرك.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock