أخبار محليةاقتصادالسلايدر الرئيسي

كيف نشجع الاستثمار في قطاع السياحة؟

محمد أبو الغنم

عمان– أكد خبراء أن تحسن مؤشرات الدخل السياحي يشكل خطوة داعمة لتشجيع وترويج الاستثمار فيما دعوا إلى ضرورة إشراك القطاع الخاص في القوانين التي تخص السياحة.

وقال رئيس جمعية الفنادق الأردنية م.عبدالحكيم الهندي إن “أثر زيادة أعداد السياح خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الحالي إيجابي وواضح”.

وأكد الهندي أن نسبة إشغال الفنادق ملحوظة خلال الفترة الماضية إذ وصلت إلى 70 % في جميع فنادق المملكة خلال الشهر الحالي.

وأضاف “نسب إشغال الفنادق بدأت تنشط منذ شهر آذار (مارس) الماضي إذ سجلت نسبة الإشغال 55 % وفي شهر نيسان (ابريل) 53 % لترتفع خلال شهر ايار (مايو) الماضي الى 68 % ووصلت إلى 70 % خلال شهر حزيران (يونيو).
وطالب الهندي الحكومة بأهمية جذب الاستثمار السياحي ودعم المستثمر المحلي والأجنبي.

كما طالب الهندي وزارة الاستثمار بتسريع إقرار قانون الاستثمار وإشراك القطاع الخاص فيه حتى يكون مرنا وقادرا على استقطاب الاستثمار بدون تعقيدات.

وقال المستثمر في القطاع السياحي د.نضال ملو العين “يجب احتساب الأرقام على نسبة إشغال الغرف الفندقية والقطاع السياحي بالكامل”.

وأكد ملو العين أن الأرقام مبالغ فيها أو طريقة احتسابها ليست دقيقة. وأضاف أن أرقام الدخل السياحي والسياح اذا اعتبرناها دخلا سياحيا فهي سياحة ترانزيت أو أعمال ويسجل هذا الدخل ليس للسياحة بل يسجل الى الأمن العام والإقامة والحدود والمطارات، مبينا أن رواد المطار لا يعتبرون سائحين ولا يجب إدراجهم ضمن السياح القادمين إلى المملكة.

وبين أن نسبة أعداد السياح العرب 24 % من سورية والعراق وفلسطين وذلك لأن الأردن يعتبر محطة تنقلات لسكان وأهالي تلك الدول فمنهم المغتربون أو لديهم أقارب في الأردن أو مرور ترانزيت لذلك الرقم لا يأخذ فيه ولا يعتبر دخلا سياحيا أو عدد السائحين.

وعن دول الخليج وحسب النسب قال ملو العين يعتبر جزء منها سياحة حقيقية وجزء تعليم وجزء دورات تدريبية أو علاج وإذا اعتمدت السياحي نعتمد السائح السعودي لأنه أقرب جغرافيا للمنطقة الشمالية.

وأضاف “إذا خضنا بتفاصيل السياحة الأوروبية نجد عرب 48 وحملة الجنسية الإسرائيلية تعد أوروبية وكذلك الاذربيجان وباكستان وهي نسبة قليلة جدا ويجب العمل على جذب اكبر عدد ممكن من تلك الجنسية المهمة في عالم السياحة وهذا دور هيئة تنشيط السياحة”.

وأوضح ملو العين أن إيرادات السياحة وتصنيف نوع الحسابات بالأرقام الصادرة يجب مراجعة تصنيفها وألا يكون التوريد تحت اسم السياحة كونه لا يعتبر من السياحة خصوصا وأن التصنيف يشمل سياحة عبور وتنقلات وطيران وإقامة وغيرها وهي أرقام تقديرية غير دقيقة.

وحول الأرقام السياحية المعلنة أكد ملو العين أنها بشكل عام مبشرة لكن يجب العمل على زيادتها وتنشيطها ويجب النظر على أن مصدر الدخل الأساسي للسياحة هو الأردني المقيم أو المغترب وتبين أن هناك خللا في نوعية تركيب وتسويق السياحة الأردنية في الخارج خاصة أوروبا والولايات المتحدة الأميركية وذلك أكده البنك المركزي من خلال الأرقام التي أعلنها أخيرا، مبينا أهمية معرفة مدخلات المعلومات بأعداد الزوار وكيفية تقديرها ومعرفة مكونات الدخل السياحي.

وطالب هيئة تنشيط السياحة بأهمية التركيز على دول أوروبا وأميركا وتكثيف الحملات التسويقية لجذب أكبر عدد ممكن من السياح.

وقال عضو مجلس إدارة جمعية وكلاء السياحة والسفر محمود الخصاونة إن الأرقام السياحة مرضية ونسعى إلى زيادتها.
وأكد الخصاونة أن الحجوزات خلال الربع الأخير من العام الجاري بلغت نسبته نحو 35 % من حجوزات العام 2019، مؤكدا أن وكلاء السياحة والسفر يقارنون العام الحالي بالعام 2019.

وأشار الخصاونة إلى أن السياحة في المملكة في طريقها الى التعافي وهي في تسارع.

وحتى تستمر الأرقام السياحية في ارتفاع طالب الخصاونة مختلف الجهات المعنية خاصة هيئة تنشيط السياحة بالتسويق المستمر والفعال لزيارة المملكة في مختلف دول العالم كونها الجناح التسويقي للسياحة، إضافة إلى عمل ورش لوكلاء السياحة الخارجية بتشاركية القطاع الخاص حتى نستطيع تحقيق هدفنا في اعادة النشاط السياحي بالاضافة الى ترتيب رحلات للعاملين في القطاع السياحي لزيارة الأردن.

وتشير أحدث البيانات الصادرة عن البنك المركزي الى ارتفاع عائدات المملكة من الدخل السياحي خلال شهر أيار (مايو) من عام 2022 بمقدار 261.6 مليون دينار (369.0 مليون دولار) أو ما نسبته 320.0 % على مستواه خلال ذات الشهر من العام الماضي ليصل الى 343.4 مليون دينار (484.3 مليون دولار)، وهي الأعلى لشهر أيار (مايو) على مدار السنوات الماضية. وقد جاء ذلك نتيجة ارتفاع عدد السياح خلال ذات الشهر بنحو 334.0 ألف سائح ليصل الى 428.8 ألف سائح.

اما خلال الخمسة أشهر الأولى من عام 2022، فقد حقق الدخل السياحي ارتفاعاً بقيمة 878.1 مليون دينار (1,238.6 مليون دولار) أو ما نسبته 269.6 % ليصل الى 1,203.9 مليون دينار (1,698.0 مليون دولار) مقارنة مع الفترة المقابلة من عام 2021. وقد جاء ذلك نتيجة لارتفاع عدد السياح بنحو 1,125.6 ألف سائح ليصل الى 1,487.9 ألف سائح.

وشكل الدخل السياحي من الأردنيين غير المقيمين ما نسبته 33.3 % من اجمالي الدخل السياحي، تلاه الدخل من الدول العربية (عدا دول الخليج) بما نسبته 24.0 % من اجمالي الدخل السياحي، أبرزها سورية (6.9 %)، والعراق (6.1 %)، وفلسطين (3.6 %). أما في المرتبة الثالثة، فجاء الدخل السياحي من دول الخليج العربي بنسبة مساهمة بلغت 21.0 %، ومن أبرزها السعودية (13.1 %)، والكويت (4.1 %)، وعُمان (1.2 %). وفي المرتبة الرابعة حلت الجنسية الأوروبية بنسبة مساهمة بلغت 11.6 %، ومن أبرزها فرنسا (1.7 %)، ألمانيا (1.4 %). أما الولايات المتحدة الأميركية، فشكلت ما نسبته 3.4 % من إجمالي الدخل السياحي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock