حياتناصحة وأسرةمنوعات

كيف ننقل نبأ الطلاق لأطفالنا دون خدش عواطفهم؟

ترجمة: سارة زايد– بالنسبة للعديد من الأزواج، يمكن أن يكون الطلاق أفضل هدية يتم تقديمها لأنفسهم ولأطفالهم، وفقاً “لإيلينا كراسنوبيروفا”، مبتكرة تطبيق الأبوة المشتركة “WeParents”، الذي يساعد الأزواج المنفصلين على إدارة الحضانة المشتركة.

صورة تعبيرية عن الطلاق
صورة تعبيرية عن الطلاق

وتؤكد: عندما يكون الوالدان في زواجٍ شديد الصراع، فإنهم يؤذون أطفالهم أكثر من الطلاق الودي حيث يتفق كلا الشريكين على أن يكونا أفضل أبوين ممكنين.

هل طلاق الأبوين أكثر أمانا من عيش الأطفال بأسرة تعيسة ومفككة؟

عدائية الطفل بعد الانفصال.. هل هو تعبير عن حاجته للأمان والاستقرار؟

يقدم المتخصصون، بحسب ما نشر موقع “Terrafemina”، رأيهم حول أفضل طريقة للتحدث مع الأطفال حول الطلاق، ومساعدتهم على التكيف مع هذا الوضع الجديد المزعزع للاستقرار:

خطط مع شريكك جيداً

توصي المعالجة النفسية “جوليان نيلي”، أن يضع الوالدين معاناتهما جانباً ليكونا فريقاً واحداً، لإيصال خبر الطلاق بنبرةٍ هادئة وحازمة لأطفالهم.

وتتابع: حتى في حالة وجود خلافات، لا تقم بلوم الوالد الآخر وحاول ألا تركز على من فعل شيئاً خاطئاً، ومن كان في علاقة غرامية، ومن قرر الرحيل، وما إلى ذلك.

جهِّز نفسك لردود فعلٍ متنوعة

كن مستعداً لأن يكون لدى أطفالك مجموعة متنوعة من ردود الفعل: الصمت، اليأس، الغضب أو محاولات المساومة أو حتى اللامبالاة الظاهرة.

بسِّط نبأ الطلاق لأطفالك الصغار

تؤكد عالمة النفس “آن بوشو” أن كل ما يحتاج الأطفال الصغار معرفته هو أن الوالدين سيعيشان الآن في منزلين مختلفين، لكنهما سيحبان أطفالهما دائماً.

وتكمل: من المهم إخبارهم أن لا علاقة لهم بالطلاق، وأنه لا يوجد شيء يمكنهم القيام به لتحسين الأمور أيضاً.

الطلاق الإيجابي.. هل يكسر الصورة النمطية عن “عداوة” ما بعد الانفصال؟!

حينما “تعصف” المشاكل بين الزوجين.. هل يكون الطلاق حلا؟!

عند التحدث مع الأطفال الصغار، تذكر أنهم لا يفهمون تماماً الأحداث والعواطف المعقدة، لذا تأكد من استخدام كلمات بسيطة وواضحة وتجنب إعطائهم الكثير من المعلومات.

الأخصائية النفسية في مركز صحة الأطفال في دالاس”ستيفي بيريز”، قدّمت خطاباً تم تكييفه لشرح الطلاق للأطفال.

جاء فيه: أنا ووالدك سنفعل شيئاً يسمى الطلاق، ويعني ذلك أننا لن نعيش في نفس المنزل، سنبقى أصدقاء، وسيكون لديك منزلين وستقضي بعض الوقت مع كلينا، وسنحبك دائماً وسنعتني بك دائماً.

امنح الأطفال الأكبر سناً مزيداً من المعلومات لكن ضع حدوداً

كلما كبر طفلك، كلما زادت احتمالية أن يطرح عليك المزيد من الأسئلة، لأن قدرتهم على تحديد مشاعرهم وإدراكهم للعالم يتطور مع تقدمهم في السن.

لذا استمر في التحلي بالوضوح وتزويدهم بمعلومات محددة ومناسبة للعمر.

لا تجعل أطفالك يشعرون أنهم مجبرون على الانحياز لأحدكما

اشرح للطفل أنه ليس مضطراً للانحياز، وأنه يجب عليه ألا يفعل ذلك، إذ أن الأطفال غالباً ما يشعرون بأنهم محاصرون في مرمى النيران.

لذا أكد لهم أنه ولمجرد أنك تواجه مشاكل مع الوالد الآخر لا يعني أن الطفل يجب أن يكون لديه مشاكل أيضاً.

طمئن أطفالك

يُحدث الطلاق العديد من التغييرات، لكن الحفاظ على نوعٍ من الاستقرار يساعد الأطفال على التأقلم بشكل أفضل مع هذا الانتقال.

تقول عالمة النفس التربوي “رينا باتيل”: لن تكون القواعد بالضرورة هي نفسها في كلا المنزلين، ولكن يجب أن تكون أنت وشريكك السابق متسقاً في بعض المبادئ الأساسية.

وتستطرد: يجب أن تكون أوقات الوجبات ووقت النوم والواجبات المنزلية، على سبيل المثال، منتظمة.

إذ يحتاج الأطفال إلى الشعور بالأمان وبأنهم في المنزل ذاته في كلا المنزلين.

أكد لهم أن الطلاق حدَث طبيعي

تقترح “ستيفي بيريز” مواساة الأطفال بتحفيزهم على التفكير في فوائد الانفصال أيضاً بعد وقوعه.

مثل امتلاك منزلين الآن، والقدرة على الاحتفال بعيد ميلاد الأطفال مرتين، وما إلى ذلك.

حينها، سيشعر طفلك بأنه محبوب وبأن إشراكه في حيثيات الطلاق سيكون بمثابة درع ضد ضغوطات الانفصال.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock