الرياضةكرة السلة

كينغز يفسد عودة جيمس من الإصابة

لوس أنجليس – عاد “الملك” ليبرون جيمس من أطول فترة غياب عن ملاعب دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، لكن فريقه لوس أنجليس ليكرز حامل اللقب مُني بخسارة على أرضه أمام ساكرامنتو كينغز 110-106 أول من أمس الجمعة، فيما أسقط فينيكس صنز ضيفه يوتا جاز وأنزله عن صدارة المنطقة الغربية.
على ملعب “ستيبلز سنتر”، سجّل ليبرون، المتوّج بلقب الدوري مع ثلاثة أندية مختلفة، 16 نقطة و8 متابعات و7 تمريرات حاسمة، بعد غيابه 20 مباراة بسبب التواء في كاحله. لكن اللاعب المخضرم خسر الكرة (تورن أوفر) خمس مرات في 32 دقيقة أمضاها على أرض الملعب، وقال ليبرون بعد المباراة “خرجت سالماً. هذه بداية جيدة”.
ويحتاج جيمس، أفضل لاعب في الدوري أربع مرات، لمزيد من الوقت والاحتكاك، لاستعادة فورمته قبل الأدوار الاقصائية “بلاي أوف”.
تابع “كان شعوري جيدا في أول مباراة في ستة أسابيع. كان كاحلي مشدودا في بعض الأحيان. هناك تحركات وأمور مختلفة لم أقم بها. مع تقدّم المباريات ستتحسّن الأمور”.
وفي غياب ليبرون، أضاف ليكرز إلى تشكيلته أندريه دروموند وبن ماكلمور، كما استعاد نجمه الآخر أنتوني ديفيس الغائب لمدة تسعة أسابيع بسبب الاصابات.
وكان ليكرز في المركز الثاني في ترتيب المنطقة الغربية عندما تعرّض جيمس للاصابة، لكن فريقه خسر 13 مرة مقابل 8 انتصارات في فترة غيابه، وخسر الآن ست مرات في آخر 8 مباريات.
تابع ليبرون “كان موسما رهيبا. أحيانا نخوض مباراتين في يومين، وقد نخوض أربع مباريات في غضون أسبوع. كان موسما سريعا للغاية”.
وبلغ معدله قبل الاصابة 25,4 نقطة و7,9 متابعات و7,9 تمريرات حاسمة في المباراة.
ولم يكن من المقرّر خوضه المباراة قبل ساعتين من موعد بدايتها، لكنه أجرى اختباراً أخيراً على كاحله في عملية الاحماء ثم أعلن مشاركته.
وتقدّم ليكرز، خامس المنطقة الغربية، بفارق 10 نقاط في نهاية الربع الثالث، لكن كينغز تفوّق في الرابع 32-18.
وكان تايريز هاليبورتون أفضل مسجّل لكينغز مع 23 نقطة و10 تمريرات حاسمة، وأضاف لاعب الارتكاز ريشاون هولمز 22 نقطة و9 متابعات.
وحقق كينغز فوزه الأول في ملعب ستيبلز سنتر منذ العام 2018، ومن دون ديأرون فوكس بسبب بروتوكول كورونا وهاريسون بارنز المصاب.
وكان ديفيس أفضل مسجل لدى ليكرز مع 22 نقطة و11 متابعة واضاف دروموند 17 نقطة.
وأنزل فينيكس صنز ضيفه يوتا جاز عن صدارة المنطقة الغربية بفوزه عليه 121-100.
ومنذ اصابة دونوفان ميتشل بكاحله، يعاني يوتا جاز وسقط للمرة الثالثة هذا الموسم أمام فينيكس الذي عادله بالأرقام (45 فوزا و18 خسارة).
وكان ديفن بوكر أفضل مسجل لصنز مع 31 نقطة (13 من 19 محاولة)، فيما سجّل الموزع المخضرم كريس بول 12 نقطة و9 تمريرات حاسمة، مقابل نسبة نجاح بلغت 53,9% للفائز.
ولدى الخاسر، كان الكرواتي بويان بوغدانوفيتش أفضل مسجل مع 22 نقطة.
وقبل عشر مباريات من نهاية الدور المنتظم، تبدو المعركة نارية على صدارة المنطقة الغربية.
ومن دون كيفن دورانت لاراحته وجيمس هاردن المصاب في عضلات فخذه، عجز بروكلين نتس عن تحقيق فوزه الخامس تواليا، فسقط أمام بورتلاند ترايل بلايزرز 109-128.
ولم تكن 28 نقطة من النجم الثالث كايري إرفينغ كافية لتجنيب متصدر المنطقة الشرقية الخسارة، خصوصا في ظل تألق داميان ليلارد (32 نقطة).
وبخسارته، تقلص الفارق بين بروكلين ومطارده في الشرقية فيلادلفيا سفنتي سيكسرز إلى فوز واحد، بعد تخطي الأخير أتلانتا هوكس 126-104.
وسجل كل من الكاميروني جويل امبيد، الاسترالي بن سيمونز وتوبياس هاريس 18 نقطة، فيما أضاف لاعب الارتكاز العملاق دوايت هاورد 19نقطة و11 متابعة بعد نزوله بديلا.
ولدى هوكس، خامس المنطقة الشرقية، كان تراي يونغ أفضل مسجل مع 32 نقطة.
وفيما يتفادى بوسطن سلتيكس خوض الملحق في الشرق حيث يحتل راهنا المركز السادس، يبحث سان أنتونيو سبيرز عن التأهل في الغرب. وكانت مواجهتهما هجومية انتهت بعد التمديد لمصلحة بوسطن 143-140.
واعتقد سبيرز انه حسم المباراة بعد تقدمه 29 نقطة بين الشوطين (بمعدل نجاح 71,4%).
لكن تعملق جايسون تايتوم وتسجيله 60 نقطة، عادلت الرقم لقياسي في بوسطن والمسجل باسم الاسطورة لاري بيرد، أعاد عقارب المباراة إلى بدايتها.
واصبح تايتوم (23 عاما)، ثاني اصغر لاعب بعد ديفن بوكر يسجل 60 نقطة في مباراة واحدة في الدوري.
قال تايتوم عن انجازه “الشعور سوريالي. ربما أدرك غدا مدى أهميته”.
وكان افضل سجل لتايتوم قد بلغ 53 نقطة ضد مينيسوتا في 9 نيسان (أبريل).
وبقي سبيرز تاسعا في المنطقة الغربية، وراء ممفيس غريزليز الفائز على أورلاندو ماجيك 92-85.
وحقق راسل وستبروك التريبل دابل الـ31 هذا الموسم بتسجيله 15 نقطة و12 متابعة و11 تمريرة حاسمة، خلال فوز فريقه واشنطن ويزاردز على كليفلاند كافالييرز 122-93.
وهذا الـ”تريبل دابل” (عشر أو أكثر في ثلاث فئات احصائية) الـ177 في مسيرة وستبروك، ليصبح على بعد أربع من الرقم القياسي التاريخي لأوسكار روبرتسون. – (أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock