حياتناصحة وأسرة

لأول مرة عالميا.. نقل دم مصنوع في المختبر للبشر

قال باحثون بريطانيون إن الدم الذي تم تصنيعه في المختبر تم إعطاؤه للبشر، في أول تجربة سريرية من نوعها في العالم.
وقالت هيئة بي بي سي إنه تم اختبار كميات صغيرة – تعادل ملعقتين – لمعرفة كيفية أدائها داخل الجسم، حيث سيبقى الجزء الأكبر من عمليات نقل الدم معتمدا دائماً على المتبرعين بانتظام.
وأضافت أن الهدف النهائي هو تصنيع فصائل دم حيوية، ولكنها نادرة للغاية، يصعب الحصول عليها، وهذه الفصائل ضرورية للأشخاص الذين يعتمدون على عمليات نقل الدم المنتظمة، في حالات مثل فقر الدم المنجلي.
وقال البروفيسور آشلي توي، من جامعة بريستول، إن بعض فصائل الدم نادرة جدًا حقًا وقد يكون هناك 10 أشخاص فقط في بريطانيا قادرون على التبرع بدم من هذه الفصائل.
وأضاف البروفيسور توي لبي بي سي “نريد أن نصنع أكبر قدر ممكن من الدم في المستقبل، لذا فإن الرؤية في رأسي هي غرفة مليئة بالآلات التي تنتجه باستمرار من تبرع عادي بالدم”.
وأشارت بي بي سي إلى أن مشروع البحث يجمع بين فرق في جامعة بريستول وكامبريدج ولندن ووحدة نقل الدم وزراعة الأعضاء التابعة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية، ويركز على خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين من الرئتين إلى باقي الجسم.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock