;
أفكار ومواقفرأي رياضي

لاعبون وأطباء وأرجيلة!

خالد خطاطبة

من الطبيعي أن ترتفع وتيرة مخاوف نجوم الكرة الأردنية، بارتفاع حالات وفاة اللاعبين العالميين والعرب، خلال المباريات أو التدريبات، أو حالات التوقف المفاجئ للقلب.

في الأشهر الأخيرة، فجع الرياضيون بوفاة لاعب في سلطنة عمان، تبعه بأيام قليلة، وفاة لاعب جزائري، قبل أن تنقذ العناية الإلهية محترفا افريقيا في الدوري القطري، بعد سقوطه على الأرض مغشيا عليه، نتيجة توقف مفاجئ للقلب، سرعان ما تم إنقاذه، بفضل من الله ثم بفضل المعدات الطبية الحديثة التي تواجدت في الملعب، بصحبة جهاز طبي مؤهل، نجح في التعامل مع الحالة، ودخل في سباق مع الوقت لإنقاذ المحترف.

ما يحصل في الملاعب العالمية والعربية، يجب أن يدق ناقوس الخطر في ملاعبنا، ونحن على بعد أسابيع قليلة من انطلاق الموسم الكروي 2022، فالحذر واجب، وتأهيل الكوادر الطبية بات مطلبا ملحا، وشراء أجهزة طبية حديثة بات أمرا ضروريا، والإكثار من الندوات والإرشادات الطبية، يعد أمرا مهما لرفع ثقافة اللاعب والمدرب والإداري.

اتحاد الكرة والأندية الآن أمام مهمة مشتركة، تتطلب اتخاذ أقصى درجات الحذر، مصحوبة بالعمل الجاد على تطوير المنظومة الطبية للمنتخبات والأندية.

دعونا نعترف بتقصير الاتحادات والأندية في الجوانب الطبية، وتأهيل الكوادر المتخصصة، ولولا وجود مبادرة «قصي»، لتحدثنا عن غياب شبه كامل لعملية تطوير وتأهيل الكفاءات الطبية، وهذا يدعو جميع الرياضيين للتنبه مجددا لأهمية الجانب الطبي.

الآن، ونحن على أبواب موسم كروي جديد، لا بد من ملف طبي لكل لاعب، ولا بد من التدقيق على ضرورة إجراء فحص طبي شامل وكامل لكل رياضي، وفقا للبروتوكول العالمي المعمول به، للاطمئنان على سلام الجسم وجاهزيته للمنافسات، خاصة فيما يتعلق بالقلب، كما لا بد من إعادة تحديث الأجهزة الطبية، مع تأهيل الكوادر القادرة على التعامل معها، لضمان فحوصات طبية كاملة وشاملة تنعكس إيجابا على صحة اللاعب.

دعونا نعترف أن هناك عددا لا بأس به من نجوم الكرة الأردنية، ممن يدخنون السجائر والأرجيلة والسجائر الالكترونية، ويمارسون عادات وسلوكيات غير صحية، تطيح بكفاءة عمل أجسامهم، وهذا يتطلب جهودا في التوعية، تتزامن مع فحوصات طبية دورية، أملا في ضمان سلامة اللاعب.

والدة أحد نجوم الكرة الأردنية، سقطت عيناها على شاشة التلفاز التي كانت تعرض محاولات مسعفين إنقاذ حياة لاعب سقط مغشيا عليه في الملعب، الأمر الذي دفعها لخوض معركة (خاسرة) مع ابنها، لإقناعه باعتزال اللاعب، في مشهد يعكس المخاوف التي تجتاح مجتمعنا الرياضي عند الحديث عن كل إصابة أو وفاة أو مشكلة في الملاعب.. الحذر واجب والمطلوب إعداد العدة.

المقال السابق للكاتب

الدفع “من تحت الطاولة”

للمزيد من مقالات الكاتب انقر هنا

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock