آخر الأخبار الرياضةالرياضة

لاعبو الطرة يتهمون النادي بالتزوير والخداع ويشتكون لاتحاد الكرة

الإدارة تصف ما جرى بـ"الخطأ غير المقصود" وتلوم اللاعبين

خالد الخطاطبة

عمان- قدم عدد من لاعبي فريق الطرة لكرة القدم، يوم أمس، شكوى رسمية لدى اتحاد كرة القدم ضد النادي متهمين النادي بتزوير عقود لاعبين، وتسجيل لاعبين آخرين على أنهم “هواة”، رغم الاتفاق على أنهم لاعبون “محترفون”.
وكان عدد من اللاعبين تقدموا بشكوى ضد النادي قبل عدة أيام، وعاد 8 منهم إلى مقر الاتحاد، أمس، مطالبين باستعادة حقوقهم ومعاقبة المخطئ.
وكشف أحد اللاعبين في تصريح لـ”الغد”، عن تفاصيل ما يجري في نادي الطرة، وتفاصيل الشكوى و”تزوير” العقود، وزعم أن ذلك “جرم” يستحق العقوبة، مشيرا إلى امتلاكه أدلة وبراهين تثبت صحة ادعائه.
وقال اللاعب: “كنا قد تواصلنا مع الإدارة لصرف المستحقات، لكن المماطلة وصلت إلى درجة رفض الرد على الهواتف، رغم أن اللاعبين عرضوا التنازل عن جزء من مستحقاتهم، مقابل الحصول على الجزء الآخر، وهو ما لم يلق آذانا صاغية”.
وأضاف: “تصرف الإدارة دفعنا للتوجه إلى اتحاد الكرة، حيث كانت المفاجأة الكبرى، عند الإطلاع على عقد أحد اللاعبين الذي حضر للاتحاد، وتفحص ورقة العقد، فاكتشف أن الخط ليس خطه وأن التوقيع ليس توقيعه، وان المبلغ المذكور في العقد ليس المبلغ الحقيقي، فقام على الفور بالتوجه إلى الدائرة القانونية في الاتحاد، وقدم شكوى وطعنا بالعقد.
الدائرة القانونية طلبت من اللاعب نسخته من العقد، فكان الرد بعدم امتلاكه للنسخة، وبالتالي الانتظار لحين استدعاء الإدارة لحلف اليمين وتوضيح الحقيقة.
اللاعبون الثمانية الذين تواجدوا في اتحاد الكرة يوم أمس، قدموا شكوى ضد النادي بتهمة تسجيلهم لاعبين هواة في الاتحاد، رغم أن الاتفاق كان تسجيلهم كلاعبين محترفين، كما اشتكى لاعبون من تزوير التوقيع. وزعم لاعب أن أحد الإداريين رد عليه بالقول “القانون لا يحمي المغفلين، وأن الشكوى لن تجدي نفعا”.
يذكر أن اللاعبين المشتكين في نادي الطرة هم: سليمان السلمان وعبدالله سمارة وفايز الزعبي وابراهيم الصقار وإياد شديفات وخلف ذيابات وأحمد الحوراني ولؤي الدردور وقيس رميلات وعمران الداود ومحمد الشرمان وليث مقابلة وحمزة بدارنة.
إدارة نادي الطرة، وعلى لسان أمين السر شفيق درابسة، اعتبرت أن اتهام النادي بالتزوير ما هو الا “خطأ” في العقود نتيجة السرعة، وليس أمرا مقصود منه التزوير.
وقال في تصريح لـ”الغد”: اللاعب الذي اتهم النادي بالتزوير، عقده 8 ألاف دينار، تسلم منها 6 آلاف دينار، وهو يختلف عما جاء في العقد، ما يعني ان الادارة لم تقصد التزوير، معترفا بوجود أخطاء في العقود المزورة.
وفيما يتعلق بشكوى اللاعبين بأن الإدارة اتفقت معهم على اللعب كمحترفين في الفريق، قبل أن تسجلهم كهواة قال الدرابسة: نحن نادي درجة أولى، ولا يعقل أن نسجل لاعبينا جميعا كمحترفين، وكان يجب على اللاعبين ان يتسلموا عقودهم كلاعبين محترفين، ولا يكتفوا بالحديث الشفوي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock