رياضة عربية وعالمية

لاعبو المانيا في سطور

 


بيروت – في ما يلي نبذة عن لاعبي المنتخب الالماني الذي سيخوض اليوم الاحد المباراة النهائية لكأس اوروبا 2008 في العاصمة النمسوية فيينا:


– ينس ليمان (حارس مرمى – 38 عاما): خاض جميع المباريات الخمس حتى الان في البطولة، وهو بدا في بعض الاحيان مرتبكا، وخصوصا في اول مباراتين قبل ان يستعيد مستواه في المباراة امام البرتغال منقذا مرماه من اهداف عدة.


– ارنه فريدريش (ظهير ايمن – 29 عاما): وجد مدافع هرتا برلين مكانه اساسيا على الجهة اليمنى بعد تراجع مستوى كليمنس فريتز الذي بدأ البطولة اساسيا. وارتقى فريدريش الى المستوى في مواجهة البرتغال حيث عرف كيفية التعامل مع النجم كريستيانو رونالدو قبل ان يتراجع بعض الشيء ضد تركيا.


– فيليب لام (ظهير ايسر – 24 عاما): يعد افضل لاعبي المانيا في هذه البطولة، وهو اضافة الى هدفه الحاسم امام تركيا، قدم مستوى ممتازا دفاعيا وهجوميا على الناحية اليسرى منصبا نفسه واحدا من ابرز نجوم البطولة.


– بير ميرتيساكر (مدافع – 23 عاما): يتمتع قلب دفاع فيردر بريمن بطول فارع (1.98 م) وبنية جسدية قوية تعقد مهمة المهاجمين الذين يجدون غالبا صعوبة في تخطيه او التغلب عليه في المواجهات الهوائية.


– كريستوف ميتسلدر (مدافع – 27 عاما): لم يكن ميتسلدر في كأس اوروبا بنفس المستوى الذي ظهر عليه في كأس العالم 2006، وذلك بفعل ابتعاده لفترة طويلة في الموسم المنتهي بسبب الاصابة، الا انه استخدم خبرته الدولية ليحافظ على مكانه اساسيا في تشكيلة لوف.


– مارسيل يانسن (ظهير ايسر – 22 عاما): هو البديل التقليدي للام في بايرن ميونيخ والمنتخب الالماني. بدأ البطولة اساسيا، الا ان تراجعه في المباراة امام كرواتيا جعل لوف يعتمده مدافعا احتياطيا وغالبا ما يدفع به في الدقائق الاخيرة لتعزيز خط الظهر.


– مايكل بالاك (لاعب وسط – 31 عاما): اذا كان بالاك في حالة جيدة فان منتخب بلاده يصبح لا يقهر. هذا ما اظهرته البطولة الحالية التي قدم خلالها قائد الوسط مستوى متفاوتا بين مباراة واخرى، الا انه رغم ذلك نجح في هز الشباك مرتين امام البرتغال وتركيا على التوالي.


– تيم بوروفسكي (لاعب وسط – 28 عاما): لم يعتمد لوف كثيرا على بوروفسكي الذي كان في تشكيلة سلفه يورغن كلينسمان بديل بالاك. لاعب وسط تقني يتمتع بمهارات دفاعية وهجومية على حد سواء.


– تورستن فرينغز (لاعب وسط – 31 عاما): لا يقل شأنا عن لام في المستوى، وخصوصا انه الميزان بين خطي الوسط والدفاع. يتميز بفدائيته التي تسببت له بكسر في احد اضلعه فغاب امام البرتغال وعاد ضد تركيا ليلعب دورا مؤثرا في الوسط ادار الكفة ناحية الالمان.


– باستيان شفاينشتايغر (لاعب وسط – 23 عاما): عاش بداية صعبة في البطولة انطلاقا من جلوسه على مقاعد البدلاء في المباراة الاولى وطرده في الثانية، قبل ان يتحول منقذا لالمانيا امام البرتغال حيث سجل هدفا ومهد الاخرين، الى تسجيله هدف التعادل امام تركيا. يتميز بانطلاقاته الصاروخية على الجناح وتسديداته الصاروخية وروحه القتالية طوال الدقائق التسعين.


– كليمنس فريتز (لاعب وسط – 27 عاما): لاعب شاب يتمتع بحيوية كبيرة، وهو احد اللاعبين المفضلين عند المدرب لوف الذي يعهد اليه عادة بدور على الجهة اليمنى يختلف بحسب عنوان اللقاء.


– ماريو غوميز (مهاجم – 22 عاما): فرض هداف شتوتغارت اسمه في تشكيلة منتخب بلاده بعد تسجيله 4 اهداف في 8 مباريات دولية، ما منحه الثقة للعب اساسيا في اول ثلاث مباريات خلال كأس اوروبا، الا ان عدم وصوله الى الشباك جعله على مقاعد البدلاء. هو مهاجم كامل بتسديداته بالقدمين ومشاكسته في الكرات الهوائية.


– ميروسلاف كلوزه (مهاجم – 30 عاما): لا تخلو تشكيلة المانيا عادة من اسم كلوزه الذي اجبر الجميع على الاقتناع بموهبته اثر فوزه بلقب هداف مونديال 2006. يمكن اعتباره الخليفة الشرعي لاوليفر بيرهوف والدليل ان هدفيه في كأس اوروبا كانا من كرتين رأسيتين.


– لوكاس بودولسكي (مهاجم – 23 عاما): نجح بودولسكي مرة جديدة في استقطاب الاضواء اليه خلال الاحداث الكبرى، اذ بعد موسم صعب مع بايرن ميونيخ استعاد بريقه في البطولة القارية مسجلا ثلاثة اهداف وصانعا اخرين لشفاينشتايغر. تسديداته بالقدم اليسرى ترعب الحراس وسرعته بالكرة على الجناح تزعج المدافعين.


– كيفن كورانيي (مهاجم – 26 عاما): امل كورانيي ان يلعب دورا اكبر في مجموعة لوف بعد موسم جيد مع شالكه، الا ان تألق كلوزه وبودولسكي ابقاه احتياطيا. مهاجم مجتهد يعرف الطريق الى المرمى في حال وجد مؤازرة من لاعبي الوسط.



 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock