السلايدر الرئيسي

لاغارد: الأردن بحاجة شديدة للتمويل والميزانيات الميسرة

تغريد الرشق

واشنطن- أكدت المدير الإداري لصندوق النقد الدولي كريتسن لاغارد أن رئيس الوزراء عمر الرزاز أبلغها بأنه تم إجراء “حوار وطني واسع” في الأردن حول قانون ضريبة الدخل الجديد، وأن هذا الحوار أفضى إلى القانون الجديد، ووصفت ذلك بالأمر الذي يعد خطوة مرحب بها وفي الاتجاه الصحيح.
وكشفت لاغارد في في بيان أصدره صندوق النقد وحصلت “الغد” على نسخة منه، أن الصندوق لا يزال ملتزما بدعم البرنامج الاقتصادي في الأردن، وأن بعثة من الصندوق ستقوم بزيارة الأردن قريبا.
ووصفت لاغارد، اجتماعها مع الرزاز الخميس الماضي في مقر الصندوق بواشنطن، بالمثمر للغاية، وقالت إنهما ناقشا التطورات الاقتصادية العالمية والإقليمية والمحلية، وأنها والرزاز اتفقا على أن الأردن لا يزال يواجه ظروفا اقتصادية واجتماعية صعبة، “كما يتضح من ضعف النمو الاقتصادي وارتفاع معدلات البطالة، خاصة بالنسبة للشباب والنساء، إلى جانب ارتفاع الدين العام واحتياجات التمويل الكبيرة”.
واعتبرت أن الحفاظ على “توحيد المالية العامة أمراً حاسماً للحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلي، والذي يحتاج إلى دعم من خلال تنفيذ أسرع للاصلاحات لتعزيز الوظائف والاستثمار وخفض تكاليف الأعمال”.
وقالت لاغارد “انه مع استمرار الأردن في مواجهة ظروف إقليمية صعبة، ما في ذلك استضافة عدد كبير من اللاجئين، فإن الدعم الدولي من المانحين يعد أكثر أهمية من أي وقت مضى لمساعدته في الحفاظ على الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي”. واضافت ان الفرق العاملة مع الصندوق ستستمر في التشاور عن كثب حول أفضل السبل للنهوض بالسياسات وصولا الى تحقيق منح التمويل والميزانيات الميسرة، التي يعد الأردن بحاجة شديدة لها، وذلك قبيل مبادرة لندن لعام 2019 التي ستعقد الشهر المقبل.
من حهته، التقى الرزاز رئيسة البنك الدولي بالوكالة كريستالينا جورجيفا أول من أمس الخميس أيضا، والتي عبرت عن إعجابها بالأردن معتبرة أنه يعد مضربا ممتازا للمثل فيما يخص استضافة اللاجئين، وبناء نظام ايكولوجي بخصوص الوظائف والاقتصاد الإلكتروني، والتأكد من أن السياسات تصنع من أجل الناس. كما أكدت على أن الشراكة الممتدة بين البنك والاردن ستبقى قوية، وذلك في تغريدة لها على موقع “تويتر”.
كما التقى الرزاز خلال زيارته لواشنطن نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فريد بلحاج، وبحث معه ومع فريق من العاملين بقسم الشرق الأوسط، البرامج التي يقوم بها البنك في الأردن حاليا، الذي بحسب ما علمت “الغد” من مصادر مطلعة.
وكان الرزاز اعلن اول من امس من واشنطن ان البنك وافق على قرض للاردن بقيمة 1,2 مليار دولار بفوائد بسيطة من اجل جدولة عدد من اليدون السابقة واعطاء فرصة حقيقية للاستثمار الخاص والعام في الأردن.
يشار إلى أن البنك الدولي يقوم بعدة برامج في الأردن منها ما يتعلق ببرنامج النمو العادل وتمويل خلق الوظائف، والترويج لسياسات في الشمولية المالية في الأردن والخدمات البلدية والمرونة الاجتماعية، وبرنامج دعم الاصلاح التعليمي وغيرها من البرامج التي لا تزال قائمة في المملكة.
وكان الرزاز التقى وزير الخزانة ستيفن منوشن ومسؤولون في البيت الأبيض، ورئيس الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية مارك جرين. وذك لمتابعة ملف المساعدات الأميركية، وبحث العلاقات التنموية الثنائية بين البلدين ودعم المشاركة في مؤتمر لندن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock