آخر الأخبار حياتناحياتنا

لا تقل هذه الأشياء حتى لا يفقد مديرك ثقته بك!

علاء علي عبد

عمان – يقضي الموظف الكثير من وقت عمله بالقرب من مديره، وبالتالي فإن الأشياء التي يقولها بشكل مباشر لمديره أو بشكل غير مباشر لزميله في العمل وعلى مسمع من مديره تلعب دورا مهما في مقدار الثقة التي يحملها المدير تجاه هذا الموظف.
لذا، فمن المهم الانتباه لطبيعة الكلام الذي يتحدث به الموظف في مكان العمل. علما بأن هناك عددا من الجمل أو الكلمات التي ينبغي على الموظف تجنبها قدر المستطاع للحفاظ على ثقة مديره به، ومنها مثلا:
– قول كلمة “نعم” أو “لا” بشكل دائم: معظم المديرين وأرباب العمل يفضلون الصدق والصراحة في تعامل الموظفين معهم على أن يعطيهم الموظف إجابة حاسمة بنعم أو لا لأي مهمة يطالبونه بالقيام بها.
ولتوضيح الأمر، لا بد وأننا نعلم أن غالبية أرباب العمل يقومون بتحضير أجندة توضح المهام التي يجب على الشركة أو المؤسسة إنجازها لأسبوع أو ربما لشهر كامل. لذا، فعندما تكون قائمة المهام مكتظة لدى الموظف فلو طلب رب العمل القيام بمهمة إضافية ما خلال وقت قصير من الزمن، هنا من الأفضل عدم قبول تنفيذ المهمة ولا رفضها، وإنما يفضل التعامل الصريح من خلال إخبار رب العمل بأن قائمة المهام لدى الموظف ممتلئة وأن الموظف يقترح تأجيل واحدة من المهام في سبيل أن يتمكن من إنجاز ما يطلبه رب العمل الآن.
– “ليس لدي أي فكرة عن كيفية القيام بهذه المهمة”: قد يحدث في بعض الأحيان أن يقوم رب العمل بمنح أحد الموظفين لديه مهمة لم يسبق للموظف أن قام بمثلها من قبل. هنا ليس من المهنية أن يقول إنه لا يعلم عن هذه المهمة شيئا، بل يمكنه أن يجيب بأنه لم يسبق له إنجاز مثل هذه المهمة لكنه سيسأل زملاءه الذين يعرفون طبيعة المهمة ويقوم بالبحث عبر شبكة الإنترنت وإيجاد الوسيلة المناسبة لإنجاز المهمة.
– “أشعر بالملل”: إفصاح الموظف لرب العمل أو لزميله على مرأى من رب العمل بأنه يشعر بالملل، لن يكون في مصلحته. فتأكيد الموظف أنه يشعر بالملل ما هو إلا دليل على افتقاده روح المبادرة وافتقاده للإبداع الذي يسمح له باستغلال وقت عدم انشغاله بما يفيد مصلحة العمل وبما يعطي رب العمل الانطباع بحرص الموظف على العمل الذي يقوم به.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock