أفكار ومواقف

لا لإصلاح التعليم..!

مضللٌ الحديث عن الإصلاح في التعليم، وكأنه مشروع صيانة وترميم، أو تقويم وتحسين. فرغم أن الأردن -ككل العالم- متخم بمبادرات ومؤتمرات “إصلاح التعليم”، إلا أن التعليم العام والخاص، وكلٌّ لأسبابه، “خربان”، لا بل ومستمر خرابه يوماً بعد يوم.
ومتفق عليه أن مخرجات التعليم والتعليم العالي الحكومي، في أكثرها، مُحرجة. وهي إساءة مستمرة للوطن والمواطن. أمّا التعليم الخاص، فإنه جُزر معزولة، قد يحقق إنجازات على صعيد الكفايات التعليمية، إلا أنّه أخفق في تحقيق تحولات نوعية في التفكير الإبداعي، وقبول التنوع والآخر المختلف، وتحقيق الاندماج مع المجتمع الأردني.
حسب منظمة “اليونسكو”، فإن رؤية التعليم بعد العام 2015، يجب أن ترتكز على مبدأين أساسيين:
– الأول، أن الحق في التعليم الجيد يمثل حقاً أساسياً من حقوق الإنسان.
– الثاني، أن التعليم يدخل في نطاق المُلك العام. ويجب أن تحمي الدولة الأسس التي يستند إليها التعليم بوصفه مُلكاً عاماً، وأن تركز تركيزاً خاصاً على تعزيز المساواة.
وفي المبدأ الثاني يكمن مَربط الفرس. فمنذ أن سلمها دولته لتيّار سياسي معروف، صارت وزارة التربية والتعليم حبيسة  توجّه ورؤية وسلوك ذلك التيار، حتى تظن أنّها وزارة التربية والدعوة، وليست وزارة التربية والتعليم. ولهذا، فإن التعليم في الأردن حقق رؤية التيّار الذي تسلم الوزارة. وهذا واضح من الأغلبية التي وصلت لنقابة المعلمين. وإن كنتم تعتقدون أن في هذا مبالغة، فاسألوا عن نسبة الطلبة التي تظنّ أنّ الموسيقى حرام في المدارس الحكومية! التوجّه -كما أشرنا- في مجال التعليم أن تحمي الدولة الأسس العلمية الأساسية، حتى لا يُمسي التعليم “مَلْطشة”؛ كلّما تولّى الحكومة توجّهٌ سياسي ما، أخذ التعليم إليه.
وبالحديث عن الرؤية، فإن التعليم في أي بلد يقوم على رؤية يحققها. وبالمعنى المباشر، يقوم على إجابة عن السؤال التالي: “ماذا يريد الوطن من التعليم؟”، أو بمعنى أدق “ما هي الكفاءات التي يحتاجها الوطن؟”؛ فإن كانت مهنية مثلاً، فإنه يتم توجيه الموارد والكفاءات والمدارس لتحقيق هذا الهدف.
رؤية التعليم في الأردن، كما ينص عليها قانون التربية والتعليم لسنة 1994، هي رؤية سياسية بامتياز؛ يحضر المواطن الأردني والأردن وحاجاته فيها عَرَضاً، إذ تصدح المادة الثالثة منه بعبارات عامة رنانة من تعليم الإيمان بالله إلى تحقيق الوحدة العربية. ولكن يحضر فيها العقل والفلسفة وتقبل الآخر لماماً. وأهم من ذلك كله أنّها تقوم على قطبية مسارات التعليم “أكاديمي، مهني”، وليس على تعدد السِّمات الشخصية للطالب، وحرية التفكير؛ وتعمل على توحيد نمط الشخصية المتوخّاة من العملية التعليمية، أكثر من خدمتها لحقيقة الاختلاف والتنوع الإنساني الذي يُثري الوطن والمواطن.
مؤتمر التطوير التربوي للعام 2015، جاء إنجازاً من حيث التوصيات التي توصّل إليها. ولكنّه غفل عن مراجعة فلسفة التعليم ورؤيته، كمتطلب مسبق لصحة أي توصيات إصلاحية. ومن هنا، فإن المؤتمر عُني بتجهيز العربة، وربما أحضر الحصان، ولكنه لا يعرف إلى أين يتجه، وما هو الشخص/ الفرد الذي يتوخاه كمُخرجات للعملية التعليمية.
نعم، التعليم بحاجة إلى ثورة بيضاء وليس إلى إصلاح، على أساس من رؤية تعتمد قيم عمارة الأرض، التي تستوجب تشجيع حرية التفكير الناقد، ومحاربة وإلغاء التلقين، واعتماد البحث والسؤال والتقصّي، حيث المعلم يُيسّر البيئة الآمنة الضامنة للسؤال والتساؤل.
وعليه، لنبدأ بسؤال الفلسفة: “ماذا نريد من التعليم؟”. وبعكس ذلك، فإن الحديث عن الإصلاح مضيعةٌ للوقت والمال جنابك!

تعليق واحد

  1. السبب والنتيجة
    مضمون كلامك يشير إلى ان تعليم عقيدتنا لأولادنا هو أساس البلاء وسبب إنحدار مستوى التعليم والشاهد أن الإتجاه الإسلامي فاز بعدد كبير من مقاعد نقابة المعلمين…أما ما عدا ذلك فلا يستحق الذكر …لذلك …إذا أردتم النجاح والتفوق إنزعوا كل ما له علاقة بالدين !!! من مناهج أولادكم .
    قولها بصراحة ..

  2. [email protected]
    المدرسة لتعليم كل أشياء عديدة ومنها (ما نفتقده) تعليم القيادة وريادة الأعمال والتميُّز. مدارسنا مخبز (فرن طابون) تحرق الطاقات والأحلام وتُنتج جثث زامبية والدليل عدد العاطلين عن العمل والوضع السيء (إلآ من رحم ربي وهم الأقلية). لا تُسيسوا التعليم ولا تُحزبوا التعليم وأيضاً لا تُحولوا المدارس إلى مكان بث فكر مُعيّن (لا تستعبدوا الأطفال وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً). ما بدنا بث أفكار علمانية ولا شيوعية ولا أخونجية. ركزوا على رفع مستوى المُعلمين كما كان أيام زمان للمُدرس تُضرب التحية مش مثل الآن يُضرب من طلابه . بعض رجال الأعمال عندنا لهم بوادر خيرية وجهود يُشكروا عليها للنهوض بشبابنا ولكن للأسف الوضع السيء يَعُم. إيش فاد أمتنا إذا تعلم الطفل إنه الموسيقى حلال ولا حرام؟ (الحرام بيّن والحلال بيّن) ركزوا على ما هو أهم..

  3. مقال أكثر من رائع
    رائع يا استاذ سائد، نطقت ما في قلوبنا. وإلى صاحب التعليق السبب والنتيجه أقول، ليس المشكله في تعليم العقيده، ولكن المشكله فيمن يعلمها وكيف.

  4. الاستتناج
    ا التنظير سهل …التطبيق … الأهم …يمكن ان تكتب مجلدات ولكن من ينفذ….

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock