;
آخر الأخبار-العرب-والعالمالسلايدر الرئيسيالعرب والعالم

لبنان: “كلام آخر” بعد 72 ساعة

الآلاف يتظاهرون ضد الطبقة السياسية والتدهور الاقتصادي ويطالبون برحيل الحكومة

بيروت- على وقع تظاهر آلاف اللبنانيين أمس لليوم الثاني على التوالي، احتجاجا على الاوضاع الاقتصادية أمهل رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أمس شركاءه في الحكومة 72 ساعة لدعم “الإصلاحات” في لبنان متهما بعضهم بتعطيل عمله.
وقال في كلمة عبر التلفزيون مساء أمس “أنا شخصياً منحت نفسي وقتاً قصيراً جداً، إما شركاؤنا في التسوية والحكومة يعطونا جواباً واضحاً وحاسماً ونهائياً يقنعني أنا واللبنانيين والمجتمع الدولي بأن هناك قرارا لدى الجميع للإصلاح أو يكون لدي كلام آخر”. وأضاف “أعود وأقول مهلة قصيرة جداً .. 72 ساعة”.
وقطع المتظاهرون طرقاً رئيسية في مختلف المناطق، في تحرك موحد لرفع الصوت ضد الحكومة وقرارات فرض ضرائب جديدة عليهم في بلد يشهد أساساً أزمة اقتصادية خانقة.
واندلعت التظاهرات غير المسبوقة منذ سنوات، ليل أول من أمس بعد إقرار الحكومة ضريبة على الاتصالات عبر تطبيقات الإنترنت. ورغم سحب الحكومة قرارها على وقع غضب الشارع، لم تتوقف حركة الاحتجاجات ضد كافة مكونات الطبقة السياسية الممثلة في حكومة الرئيس سعد الحريري.
وعلت مطالب الشارع باستقالتها، في حراك جامع لم يستثن حزباً أو طائفة أو زعيماً.
وتصاعدت نقمة الشارع في لبنان خلال الأسابيع الأخيرة إزاء احتمال تدهور قيمة العملة المحلية التي تراجعت قيمتها في السوق السوداء مقابل الدولار، وتوجه الحكومة لفرض ضرائب جديدة وسط مؤشرات على انهيار اقتصادي وشيك.
وقطع المتظاهرون طرقاً رئيسية في مختلف المناطق وتلك المؤدية إلى العاصمة ومطار بيروت الدولي لليوم الثاني على التوالي، وفق ما أفاد مصورو وكالة فرانس برس. وعملت القوى الأمنية مراراً على إعادة فتح الطرق الحيوية.
وتجمع المتظاهرون في وسط بيروت قرب مقر الحكومة الجمعة مرددين شعار “ثورة، ثورة” و”الشعب يريد إسقاط النظام”، رافعين الأعلام اللبنانية في وقت أقفلت المدارس والجامعات والمصارف والعديد من المؤسسات أبوابها.
ورفع أحدهم يافطة كتب عليها “الإسقاط والمحاسبة، كلهم يعني كلهم”، في إشارة إلى كامل الطبقة السياسية.
وقطع المتظاهرون الطرق المؤدية الى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت بالاطارات المشتعلة وحاويات القمامة. وطالبوا الجيش اللبناني بتحمل المسؤولية ومنع فرار جميع المسؤولين من البلاد ليصار الى محاسبتهم امام الشعب.
وفي مؤشر على حجم النقمة الشعبية، بدا لافتاً منذ ليل الخميس خروج تظاهرات غاضبة في مناطق محسوبة على حزب الله، أبرز مكونات الحكومة، على غرار الضاحية الجنوبية لبيروت وأخرى جنوباً خصوصاً مدينة النبطية حيث تجمّع متظاهرون قرب منازل ومكاتب عدد من نواب حزب الله وحركة أمل.
كما مزق متظاهرون صوراً للحريري في مدينة طرابلس شمالاً، حيث يتمتع بنفوذ. وتظاهر آخرون في مناطق مسيحية محسوبة على التيار الوطني الحر بزعامة رئيس الجمهورية ميشال عون.
وفي مدينة صور (جنوب)، حيث يطغى نفوذ حركة أمل بزعامة رئيس مجلس النواب نبيه بري، هتف متظاهرون ضدّه، وفق ما قال أحد السكان.
وفي وسط بيروت، قالت يارا (23 عاماً) “إنها فرصتنا لإحداث تغيير في البلد، للمرة الأولى لا يهتم الناس بالدين او الحزب الذي ينتمون إليه”، مضيفة “المهم اليوم أن الشعب اللبناني يتظاهر سوياً”.
وقضى عاملان أجنبيان اختناقاً خلال الليل إثر إضرام متظاهرين غاضبين النار في مبنى قيد الانشاء في وسط بيروت وفق ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية.
ودعا رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، الممثل في الحكومة، الحريري الجمعة إلى تقديم “استقالة هذه الحكومة”.
وقال الزعيم الدرزي وليد جنبلاط في حديث تلفزيوني ليل أول من أمس إن التظاهرات “قلبت الطاولة على الجميع”، مشيراً إلى أنه قال للحريري “إننا في مأزق كبير وأفضل أن نستقيل سوياً”.
إلى ذلك أعلن الرؤساء السابقون للحكومة في لبنان نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وتمام سلام في بيان عن تضامنهم الكامل مع الحريري والوقوف الى جانبه فيما يقرره للخروج من الازمة الراهنة ورفض أي محاولة لتحميله مسؤولية الازمات كلها وعدم ايجاد الحلول لها.
وناشد البيان “جميع القيادات السياسية الى وعي دقة الوضع وعدم اطلاق المواقف التصعيدية والانفعالية التي لا طائل منها، والتعاون على كلمة سواء لمعالجة الازمات الراهنة وملاقاة المواطنين الموجوعين بمعيشتهم وحياتهم وقوتهم”.-(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock