رياضة محلية

لبنان والبحرين يعوضان والإمارات وعمان يعقدان موقفيهما

مدن-فاز منتخب لبنان لكرة القدم على ضيفه منتخب الامارات 3-1 في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية بالدور الثالث للتصفيات الاسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2014 أمس الثلاثاء.
وتقدم منتخب الامارات بهدف سجله محمود خميس برأسه في الدقيقة 15 قبل أن يدرك لبنان التعادل عبر محمد غدار من ركلة جزاء في الدقيقة 37.
ووضع اكرم مغربي لبنان في المقدمة بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة 52 قبل أن يعزز رضا عنتر لاعب شاندونغ الصيني فوز لبنان بتسجيله الهدف الثالث قبل ثماني دقائق على نهاية المباراة التي اقيمت على ملعب المدينة الرياضية ببيروت.
وبهذا الفوز حصد المنتخب اللبناني أول ثلاث نقاط في المجموعة بعد أن خسر مباراته الأولى أمام كوريا الجنوبية 6-0.
وأصبحت آمال الامارات في مواصلة المشوار نحو كأس العالم في مهب الريح بعدما بقي بدون رصيد من النقاط بعد أن سبق وخسر أمام الكويت 3-2 في الجولة الاولى يوم الجمعة الماضي.
وأكد الألماني تيو بوكير مدرب منتخب لبنان أنه كان يمكن لفريقه تحقيق نتيجة أكبر، وقال بوكير في تصريحات تلفزيونية عقب اللقاء “بدأت العمل مع الفريق منذ اسبوعين فقط ولذلك بدأت من الصفر.. الاسبوع الماضي في كوريا رأينا الفارق بين الكرة العربية والكرة الآسيوية التي تشبه الكرة الاوروبية من حيث السرعة والقوة”.
وأضاف “كان يمكن أن نفوز اليوم بنتيجة أكبر. لست مندهشا من مستوى الامارات بل كنت اتوقع هذا المستوى لأني اعرف الكرة العربية.. في النهاية اعتقد اننا نستحق الفوز”.
وأكد بوكير أن لبنان يعاني من ضعف مسابقة الدوري وقال إنه يبقى من الصعب امتلاك أحلام كبيرة في التصفيات.
المجموعة الخامسة
حقق منتخب البحرين فوزا لافتا على نظيره الاندونيسي 2-0 في جاكرتا في الجولة الثانية من المجموعة الخامسة. وسجل الهدفين سيد ضياء سعيد (45) واسماعيل عبد اللطيف (72)، ولعبت قطر مع ايران في الدوحة أمس ايضا ضمن المجموعة ذاتها.
وتوقفت المباراة في الدقيقة 75 نحو ربع ساعة بسبب اطلاق الجماهير الاندونيسية الغفيرة التي احتشدت في ستاد “جيلورا بونغ كامو” والذي يتسع لاكثر من ثمانين الف متفرج المفرقعات النارية على ارض الملعب.
وطلب الحكم الكوري الجنوبي لي مين هو من مراقب المباراة السعودي سلمان المنشان إعادة الهدوء إلى المدرجات، فارتأى الأخير ايقاف المباراة واخراج لاعبي البحرين إلى غرفة الملابس حرصا على سلامتهم، قبل أن تستأنف بعد تدخل مسؤولي الاتحاد الاندونيسي لاعادة الامور الى نصابها.
وردت البحرين بالتالي اعتبارها امام اندونيسيا التي اسقطتها 2-1 على الملعب ذاته في افتتاح منافسات كأس آسيا العام 2007 والتي أقيمت في أربع دول هي أندونيسيا وماليزيا وتايلاند وفيتنام.
وكانت البحرين استهلت مشوارها في التصفيات بدءا من الدور الثالث حيث تعادلت في الجولة الاولى مع قطر 0-0.
صنف منتخب البحرين في المركز الاول آسيويا مع منتخبات اليابان وكوريا الجنوبية وكوريا الشمالية واستراليا، والتي بدأت جميعها التصفيات من الدور الثالث.
وكان منتخب البحرين على وشك بلوغ نهائيات كأس العالم في مناسبتين، الاولى في تصفيات مونديال المانيا 2006 حين اجتاز اوزبكستان في الملحق الاسيوي ثم خرج امام ترينيداد وتوباغو، وفي تصفيات مونديال جنوب افريقيا 2010 حين اجتاز السعودية في الملحق الآسيوي قبل ان يسقط هذه المرة في الملحق الآخر امام نيوزيلندا.
المجموعة الثالثة
تعادل منتخب اوزبكستان مع نظيره الياباني بطل آسيا 1-1 أمس في طشقند في الجولة الثانية من المجموعة الثالثة.
سجل سيرفر جباروف (8) هدف اوزبكستان، وشينجي اوكازاكي (65) هدف اليابان، وكانت كوريا الشمالية فازت على طاجيكستان 1-0 أمس ايضا في المجموعة ذاتها.
رفعت كل من اليابان واوزبكستان رصيدها إلى اربع نقاط، بعد ان فازت الاولى على كوريا الشمالية والثانية على طاجيكستان بنتيجة واحدة 1-0 في الجولة الاولى، وتأتي كوريا الشمالية ثالثة بثلاث نقاط، وطاجيكستان اخيرة من دون رصيد.
افتتحت اوزبكستان التسجيل مبكرا عبر جباروف وحصلت على فرص اخرى لتعزيز النتيجة وتحقيق الفوز على ارضها وبين جمهورها بدون جدوى، في حين نظم المنتخب الياباني صفوفه في الشوط الثاني وادرك التعادل وكان خطيرا في بعض الفترات خصوصا بتمريراته القصيرة والسريعة لكن النتيجة لم تتغير مع صافرة الحكم النهائية.
وما يزال منتخب اليابان بعيدا عن فعاليته المعهودة ان كان في كأس اسيا الاخيرة او في نهائيات كأس العالم الصيف الماضي، ويبدو تأثير غياب صانع العاب سسكا موسكو الروسي كيسوكي هوندا جليا على التشكيلة حتى الآن اذ ان غاب ايضا عن الجولة الاولى بسبب الاصابة.
وكان منتخب اليابان توج بطلا لآسيا في قطر في كانون الثاني (يناير) بتغلبه على نظيره الاسترالي 1-0 في المباراة النهائية.
وسبق ذلك ببلوغه الدور ثمن النهائي في مونديال جنوب افريقيا قبل ان يسقط امام باراغواي بركلات الترجيح 3-5 بعد تعادلهما سلبا في الوقت الاصلي والاضافي.
مشاركة منتخب اليابان في كأس العالم كانت الرابعة على التوالي، وكان وصل الى الدور الثاني على ارضه العام 2002.
المجموعة الرابعة
أسقطت تايلاند ضيفتها عمان بثلاثية نظيفة في بانكوك في الجولة الثانية من المجموعة الرابعة، وسجل سوليب (35) ودانغدا (40) وراشد الفارسي (90 خطأ في مرمى فريقه) الاهداف، ولعبت السعودية مع استراليا في الدمام أمس ايضا ضمن المجموعة ذاتها.
وكانت عمان تعادلت مع السعودية 0-0 في مسقط في الجولة الاولى، فتجمد رصيدها بالتالي عند نقطة واحدة، في حين حصدت تايلاند ثلاث نقاط بعد ان كانت خسرت في مباراتها السابقة امام استراليا بصعوبة 1-2.
ووضع المنتخب العماني نفسه في موقف صعب منذ انطلاق التصفيات التي يقودها فيها المدرب الفرنسي بول لوغوين، اذ ان مباراته المقبلة ستكون صعبة للغابة حيث يحل ضيفا على استراليا في الحادي عشر من الشهر المقبل.
ولم يسبق لأي من المنتخبين العماني او التايلاندي المشاركة في نهائيات كأس العالم. -(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock