آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

لبنان يعلن تعليقه سداد ديون قيمتها 1,2 مليار دولار مستحقة غدا

بيروت- أعلن لبنان أمس “تعليق” سداد سندات يوروبوند تستحق يوم غد، في تخلّف عن دفع ديون للمرة الأولى في تاريخه، مع تأكيده السعي إلى التفاوض حول إعادة هيكلة الدين في ظل أزمة مالية تطاول الاحتياطات بالعملات الأجنبية.
وقال رئيس الوزراء حسان دياب في رسالة وجهها إلى اللبنانيين، إنّ الاحتياطات “بلغت مستوى حرجا وخطيرا، يدفع الحكومة اللبنانية إلى تعليق استحقاق من سندات اليوروبوند”.
وأضاف “ستسعى الدولة اللبنانية إلى إعادة هيكلة ديونها بما يتناسب مع المصلحة الوطنية عبر خوض مفاوضات منصفة وحسنة النية مع الدائنين كافة”.
وكان مسؤولون لبنانيون رفيعون أعربوا أمس عن رفضهم سداد ديون متوجبة على الدولة اللبنانية، تبلغ قيمتها 1,2 مليار دولار، فقد أعلنت رئاسة الجمهورية في بيان صدر عقب الاجتماع الذي انعقد في قصر بعبدا بحضور رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء حسان دياب وعدد من الوزراء والمسؤولين، أن المجتمعين قرروا بالإجماع الوقوف إلى جانب الحكومة في أي خيار ستعتمده في مجال إدارة الديون، باستثناء دفع الديون المستحقة”.
وتراجعت قيمة الليرة اللبنانية في الأشهر الأخيرة، وفرضت المصارف قيوداً مشددة على السحوبات المالية بالدولار وعلى التحويلات.
وتعارض المصارف المحلية التي تحوز على حصة من سندات اليوروبوند المستحقة، التخلف عن السداد، معتبرة أنّ ذلك سيزيد الضغوط على القطاع المصرفي ويمس بعلاقات لبنان بالدائنين الخارجيين.
ويؤيد أيضا المحتجون خيار عدم السداد، في وقت يرزح فيه لبنان تحت وطأة دين عام يعد من الأكبر في العالم.
وتواصلت الاحتجاجات في لبنان أمس لليوم للثالث على التوالي؛ رفضا لإجراءات المصارف تجاه المودعين وارتفاع سعر الدولار تجاه الليرة.
وانطلقت مسيرة من ساحة الشهداء وسط بيروت تجاه مصرف لبنان المركزي في الحمرا تهتف ضد المصارف، كما نفذت في صيدا جنوب لبنان وقفات احتجاجية أمام المصارف ومحال الصيرفة تطالب باغلاقها رفضا لتعاملها المالي بسعر صرف الدولار غير الرسمي، وسط هتافات منددة بالسياسات المالية.-(وكالات)

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock