آخر الأخبار حياتناحياتنا

لتبقى متحمسا لخسارة الوزن.. اتبع هذه الطرق!

علاء علي عبد
عمان – حتى نكون منصفين ينبغي أن نعلم أن السعي لخسارة الوزن ليس بالأمر السهل بغض النظر عن الظروف الخاصة بكل شخص. لكن صعوبة الأمر تزداد في حال لم يشعر المرء بالسعادة والرضا بالإنجاز الذي يقوم بتحقيقه.
من حسن الحظ أن مسألة عدم رضا المرء بالتقدم الذي يحققه فيما يخص سعيه لخسارة الوزن ليس بالأمر الثابت الذي لا يمكن تغييره، فمن السهل على المرء أن يحول شعوره نحو الرضا عن نفسه من خلال اتباع عدد من الطرق، أذكر منها ما يلي:
– احرص بين الحين والآخر القيام بإدخال تعديلات بسيطة على نظامك اليومي: عندما يقوم المرء مثلا بتكرار نظام غذائي معين، فسيجد بعد فترة من الزمن أنه بدأ يشعر بالملل، خصوصا فيما لو كان مؤشر الميزان، الذي سأتحدث عنه في النقطة التالية، ثابتا لا يتحرك. وحتى نزيل هذا الملل يمكن للمرء أن يدخل تعديلات بسيطة على نظامه اليومي تجعله يستعيد بعضا من حماسته. فعلى سبيل المثال يمكنه تغيير نمط التمارين الرياضية التي يقوم بها. فلو افترضنا أنه يمارس يوميا تمارينه على جهاز الدراجة الثابتة، يمكن أن يجرب ممارسة تمارين المشي التي تعد من أكثر التمارين المفيدة والمتاحة لغالبية الناس. أيضا يمكنه أن يدخل لنظامه كوب من المشروبات غير المحلاة كالزنجبيل الذي يعد المشروب المثالي لخسارة الوزن.
– تجنب ربط مجهودك بالرقم الظاهر على الميزان: يعتاد البعض على وزن أنفسهم يوميا لمعرفة مقدار التقدم الذي حققوه في مساعيهم لخسارة الوزن، وهذا الأمر لا يمكن تصنيفه أنه خاطئ، لكن الخطأ أن يقوم المرء بربط مزاجه بالرقم الذي يراه على الميزان، والسبب أن الميزان يعطينا الوزن فقط وليس مقدار التقدم، فهذا الرقم قد يتأثر بالعديد من العوامل؛ فمن يواظب على ممارسة التمارين الرياضية فقد يكتسب زيادة في وزن العضلات في جسمه، أو ربما يشرب الكثير من السوائل فيكتسب وزنا إضافيا عبارة عن ماء، لكن الوزن المستهدف بالنزول هو كمية الدهون بالجسم، لذا فالرقم الذي نراه لا يعني أننا لم نتقدم فيما نسعى إليه.
– تقبل عيوبك الأخرى: من الأمور التي تتسبب بفقدان الحماسة لخسارة الوزن أن المرء يخطئ بالاعتقاد أن خسارة الوزن ستجعل منه شخصا جديدا خاليا من العيوب والمشاكل، يعتقد أن خسارة الوزن بمثابة المفتاح السحري لحل جميع مشاكله. وعندما يبدأ بخسارة الوزن بالفعل لا يشعر بالسعادة التي توقعها من قبل. لكن هذا طبيعي ففي حياة كل منا مشاكل مختلفة وعيوب يحتاج لمعالجتها بنفسه. لذا، فلنعلم أن نجاحنا بخسارة الوزن الزائد يعد إنجازا هاما في حياتنا سيكون له نتائج إيجابية على حياتنا حاضرا ومستقبلا، لكنه لن يكون الحل لكل ما نعاني منه في الحياة، لكنه بالتأكيد سيتيح لنا الفرصة لإيجاد الحلول المطلوبة.

انتخابات 2020
10 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock