أفكار ومواقف

لحظات في “شومان”

زرتُ مكتبة عبدالحميد شومان، في موقعها الحالي، بين الدوارين الأول والثاني، في عمّان، العام الفائت، وأنا أزورها بالفعل بين العام والآخر، لأسباب متفرقة، فيبدو أنك بتقدمك بالسن، تصبح قراءتك عمودية، أي تقرأ في أشياء محددة متخصصة، وتعتمد على مصادرك الخاصة، لذا لم أعد بحاجة ماسة للمكتبة العامة. كذلك قدّم الإنترنت خدمات جليلة، فبأقل من 10 دولارات شهرية، تستطيع مثلا عبر موقع (كتب منسية) (Forgotten Books)، الوصول لقرابة مليون وربع المليون كتاب، من الكتب الأصيلة القديمة والكلاسيكية باللغة الانجليزية.
للمكتبات سحر خاص لا ينتهي، حتى في عصر الانترنت، ولكل مكتبة قصص تستحق أن تُروى، ولروادها قصصهم معها.
عندما أصدرتُ كتاب “نجمة كنعان” قبل سنوات وفيه فصل عن الجوع في سيرة اللجوء الفلسطينية، أرسل لي طبيب بارز في عمّان، تدخُل عيادته الآن فتشعر أنّها جامعة الدول العربية لقدوم الجنسيات إليه، فأخبرني عن طفولته الفقيرة، وأنّه كان بخمسة قروش يقوم بزيارة في الإجازات من مخيم الحسين، إلى مكتبة أمانة العاصمة قرب المدرج الروماني. والقروش هي أجرة “السرفيس” ذهابا ًوإياباً، وفي يوم بارد ممطر، منعته أمينة المكتبة من الدخول، لأنّ حذاءه مليء بالطين. لم يعرف “الولد” ماذا يفعل، فاشترى بالقروش المتبقية مناديل ورقية صحية مسح فيها الحذاء، ودخل المكتبة، والنتيجة عودته للمخيم مشياً. لا أعرف إذا كان تذكّر هذه القصة وهو يقرأ في مكتبات كندا وأوروبا عن قريته؛ فقد أخبرني أنه اعتاد على هامش المؤتمرات الطبية العالمية الهروب للمكتبات ليقرأ عن يافا.
قبل انتقالها لموقعها الحالي، بين الدوارين الأول والثاني، كانت مكتبة شومان في الشميساني. والشميساني في الثمانينيات، كانت مكاناً مفضلاً للمراهقين، كما كانت تتحول إلى حي البنوك، وإداراتها العامّة. وهناك بدأت قصتي مع كثير من الكتب في “شومان”. قبل هذا كانت مكتبة أصغر، أسميها مكتبة أم عماد، “احتضنتني” طفلا في الشارع الذي صار يقام فيه سوق جدارا في شارع الرينبو، حيث كانت أمينة المكتبة أم عماد وابنتها، تعتنيان بمكتبة من غرفتين، علّمتانا، الصمت والحلم والتحليق أثناء القراءة. كانت شومان ساحرة بالكمبيوتر الحديث، وسمحت لي بتطوير عادة في القراءة، تصلح للمبتدئين، هي أنني صرتُ إذا أحببتُ كاتباً أقرأ كتبه تباعاً حتى أنهي ما لديه، وهكذا تعرفت على مخيمات لبنان وأفرانها في روايات يحيى يخلف، وعلى نابلس في روايات سحر خليفة وعلى عوالم غسان كنفاني، الذي كنت أقرأ ما استعرته من أعماله والثلج ينهمر في عمّان بعد حرب الخليج 1991، وعلى البلقاء وصويلح في أعمال طاهر عدوان.
ولا أنسى كتب الفكر السياسي الفلسطيني والقومي العربي، قرأتها من شومان ممهورة بأنّها إهداء أسعد عبدالرحمن، مدير المؤسسة، حينها، والذي لا تَنسى عمّان إدارته للمحاضرات فيها بأناقة وحزم وفكاهة، لم تكن تُبارى.
من عوالم شومان التي سأتذكرها بحنين وابتسامة، رؤيتي لطفل؛ مراهق جديد، أنيق وبريء، يحاول التعرف لفتاة بعمره، فذهب اليها وقال لها أنا فلان “ممكن أتعرف عليكي”، وبدت الفتاة مستغربة ولا تفهم الموقف، ابتسمت، ومدت يدها وصافحته وقالت طبعا طبعا، وأكملت بحثها عن الكتب.
في مصعد المكتبة، كان أكثر من موقف، أحدها يؤلمني حين أتذكره، لعدم إحساني التصرف. رافقني مُسِن نزولا من المكتبة، فسألني عن الكتب التي أحملها، رددتُ بشكل رسمي، وجاف، لم أفهم أنّ المسن كان يبحث عن كسر وحدته، حتى لو بصديق صغير، تمتمَ معتذرا عن سؤاله وأنّه فقط أحب معرفة ماذا يقرأ الجيل الجديد.
في موقف آخر، رافقني شاب أميركي في المصعد، دخلته قبله، وخرجت قبله، وخرجت من باب البناية قبله، فضحك وقال “دائماً أنا الأخير”، فرددتُ متذاكياً، “في ثقافتنا من يكون على اليمين يدخل أولا”، بدا أنه تعلم درسا.
بعد إنهائي الدكتوراة العام 2002، كنت بحاجة لكتب نظريات العلاقات الدولية، بالانجليزية، فذهبت للمكتبة في موقعها الحالي في جبل عمّان، عثرتُ عليها ممهورة أنّها إهداء سيف الوادي الرمحي، لذلك وأنا اتنقل الآن بين أكثر من بلد للإقامة، في حياتي، وأحمل كتباً صوّرتها، صدرت بالأربعينيات، أتذكر شومان والرمحي.
المكتبات ذكريات، وأنسَنة، وحياة، تستحق الرواية والتوثيق، ربما تلفزيونيا، وضمن خواطر ومذكّرات.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock