رياضة عربية وعالمية

لشبونة عينه على النهائي عبر الكمار وبارما لتعويض فشله المحلي

كأس الاتحاد الاوروبي


   هامبورغ – بعد خروج الفرق الكبيرة ذات السمعة الاوروبية والالقاب والانتصارات مثل بوروسيا دورتموند الالماني وأياكس الهولندي اللذين فازا من قبل ببطولة دوري أبطال أوروبا أصبح المربع الذهبي لمسابقة كأس الاتحاد الاوروبي للموسم الحالي 2004-2005 مفاجأة كبيرة حيث يضم أربعة فرق لا تتمتع بشهرة أو سمعة كروية كبيرة.



    الفرق الاربعة هي سبورتنغ لشبونة البرتغالي وبارما الايطالي وسيسكا موسكو الروسي وألكمار الهولندي وهي ليست من القوى الكروية الكبرى في القارة الاوروبية.



والاكثر من ذلك أن هذه الفرق الاربعة مجتمعة لم تفز ببطولة الدوري المحلي في بلادها خلال السنوات العشر الماضية إلا ثلاث مرات فقط كانت منها مرتان لسبورتنغ لشبونة ومرة واحدة لسيسكا موسكو.



    ولذلك فإن وصول هذه الفرق إلى المربع الذهبي للبطولة كان من بين مفاجآت اللعبة وسيكون الاهتمام بمواجهتي الدور قبل النهائي اللتين تقاما اليوم الخميس نابعا في المقام الاول من الرغبة في معرفة أي فريق سيستطيع إيقاف مغامرة الاخر أكثر منه رغبة في مشاهدة منافسة قوية بين أربعة فرق تلعب للمنافسة على بطاقتي التأهل للنهائي.



    وسيكون لقاء اليوم مع ألكمار الهولندي في غاية الاهمية بالنسبة لفريق سبورتنغ لشبونة البرتغالي لان المباراة النهائية للبطولة ستكون على استاد “جوزيه الفالادي” ملعب فريق سبورتنغ لشبونة وبالتالي فإنه يسعى إلى حسم بطاقة التأهل إلى المباراة النهائية ليخوضها على ملعبه ووسط جماهيره.



   ولكن لن تكون إقامة المباراة النهائية على هذا الملعب هي نقطة التفوق لفريق سبورتنغ في لقاء اليوم ولكن سيكون التاريخ أيضا في صف سبورتنغ لشبونة ففي خمس مواجهات سابقة للفريق مع أندية هولندية خاض خلالها عشر مباريات نجح سبورتنغ في الفوز بتسع مباريات وتقدم إلى الدور التالي في المواجهات الخمس.



   كذلك فإن آمال سبورتنغ لشبونة في الفوز بلقب الدوري البرتغالي تلقت صدمة كبيرة في مطلع الاسبوع الحالي بسبب تعادله السلبي مع فريق أكاديميكا المهدد بالهبوط للدرجة الثانية وهو ما يدفع الفريق إلى السعي للفوز في لقاء اليوم لمصالحة جماهيره ورغبة منه في التقدم خطوة جيدة نحو إحراز لقب البطولة التي من المحتمل أن تنقذه في الموسم الحالي.



   وشهدت المباراة أمام أكاديميكا صدمة أخرى للفريق حيث أصيب لاعبه الكاميروني رودولف دوالا واضطر المدرب لاستبداله ولكن من المتوقع أن يكون اللاعب جاهزا للمشاركة في مباراة اليوم أمام ألكمار وهو نفس الحال بالنسبة لزميله كارلوس مارتينز الذي أصيب بكدمة خفيفة.



   وإذا كان جوزيه بيسييرو المدير الفني لسبورتنغ لشبونة سيخوض المباراة بصفوفه مكتملة فإن الحال يبدو مختلفا تماما فيما يتعلق بالمدرب كو أدريانز المدير الفني لفريق ألكمار الذي سيفتقد جهود نجومه الدوليين يان كروم كامب ومارتين ميردينك ويوري سماتياسين بسبب الاصابة وباري أوبدام بسبب الايقاف.
بارما يسعى لمواصلة مغامرته الاوروبية



    أما المواجهة الثانية في الدور قبل النهائي للبطولة فستكون بين فريق سيسكا موسكو الروسي الفريق الوحيد الباقي من الفرق القادمة من دوري أبطال أوروبا ومضيفه بارما الايطالي المتأزم ماليا.



وسبق للفريق الايطالي أن فاز بلقب البطولة مرتين عامي 1995 بالتغلب على مواطنه يوفنتوس في الدور النهائي الذي أقيم بنظام الذهاب والاياب و1999 بالتغلب على مارسيليا الفرنسي ولكنه يصارع حاليا في الدوري الايطالي للهروب من الهبوط إلى الدرجة الثانية.



وقال بييترو كارمينياني المدير الفني لبارما إنه يفكر في منح بعض اللاعبين البارزين بالفريق مثل ألبرتو غيلاردينو ودومينيكو مورفيو راحة من مباراة اليوم ليوفر مجهودهم للمسابقة المحلية علما بأنه سيخوض المباراة بالفعل بدون أربعة لاعبين آخرين بسبب الاصابة وهم داميانو فيرونيتي (القدم) وماركو ماركيوني (الركبة) وفنشنزو جريلا (الركبة) وستيفانو بيتاريني (الفخذ).



   وذكر كارمينياني على موقع الاتحاد الاوروبي لكرة القدم (يويفا) على الانترنت “سيكون التأهل إلى نهائي كأس الاتحاد الاوروبي إنجازا رائعا.. ولكن لسوء الحظ أن مباراتي الدور قبل النهائي تأتيان في وقت مهم للغاية بالنسبة لنا ولذلك يجب أن نستمر في نظام التغيير في التشكيل الاساسي للفريق للحفاظ على اللاعبين من أجل الدوري المحلي”.



   وأضاف كارمينياني “لدينا مباراتان حاسمتان في معركتنا لتفادي الهبوط إلى الدرجة الثانية وهما المباراتان أمام ليفورنو وروما على ملعبنا ويجب أن نفوز بهما .. وسأدفع بالعديد من اللاعبين الشبان في مباراتنا بكأس الاتحاد الاوروبي ولكنني أثق في قدراتهم على التعامل مع المباراة”.



وأوضح “نجحنا في التأهل للادوار النهائية على الرغم من اتباعنا لنفس النظام بإراحة اللاعبين البارزين في الادوار السابقة. وأعتقد أن بإمكاننا تكرار ذلك. ومن الواضح أن فريق سيسكا مرشح بقوة خاصة وأنه يستطيع التركيز في هذه المباراة”.



وعلى الرغم مما أعلنه كارمينياني عن الترشيحات القوية لصالح الفريق الروسي يرى يوري زيركوف لاعب خط وسط سيسكا موسكو أن ذلك يبدو بلا أي معنى.
وقال زيركوف من الرائع أن يكون الفريق بين أقوى المرشحين للفوز بلقب أي بطولة ولكن بالنظر إلى البطولة الحالية نرى أن عديد من المرشحين خرجوا من البطولة مشيرا إلى أن فريقه سيبذل قصارى جهده ليتوج بالفوز بهذه البطولة.



ويأمل فريق سيسكا أن يعود إلى صفوفه في هذه المباراة نجم هجومه البرازيلي فاغنر لاف الذي أصيب خلال مباراة الاياب بدور الثمانية لنفس البطولة أمام أوكسير الفرنسي.



برنامج ذهاب الدور نصف النهائي



بارما (ايطاليا) – سسكا موسكو (روسيا) 10.00
سبورتينغ لشبونة (البرتغال) – الكمار (هولندا) 10.15



وتقام مباراتا الاياب في 5 ايار/مايو المقبل.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock