آخر الأخبار حياتناحياتنا

“لعبة العروش”.. أسرار تتكشف ومؤامرات تحاك

أكثر من مليار مشاهدة للحلقة الأولى من الموسم الثامن

إسراء الردايدة

عمان – مع عرض الحلقة الأولى للموسم الثامن والأخير من مسلسل “Game of Thrones”، أول من أمس، ظهرت الأحداث زخمة لمدة 54 دقيقة متتالية، أعادت لملمة التفاصيل، وأظهرت حقائق صادمة عن الأبطال، فيما بدأت المعارك بالاحتدام استعدادا للنهاية.
المسلسل الذي تأجل عرضه عاما كاملا، مقتبس عن رواية تحمل الاسم نفسه لمؤلفها جورج آر. مارتن، تخطى فيه عدد المشاهدات للحلقة الأولى “المليار”.
يضم الجزء الأخير ست حلقات، بحسب الشركة المنتجة له وهي “HBO”، والتي ستحسم الصراع الذي استمر سبعة مواسم بين الممالك السبع، لمعرفة من سيفوز بالعرش ويحكم الجميع، والتي تنتهي مع عرض الحلقة الأخيرة من العمل في التاسع عشر من أيار (مايو).
ويتميز مسلسل “لعبة العروش”، الذي بدأت شبكة “إتش بي أو” الأميركية في إنتاجه منذ العام 2011، والمستوحى عن سلسلة الكتب الشهيرة لجورج آر. مارتن، بتحولات مجنونة ومنعطفات لافتة للنظر ولحظات مخيفة وصادمة، مثل قتل شخصيات رئيسية في أحداثه، كما أنه يحتوي على واحد من أكثر مشاهد المعارك ديناميكية التي تم تصويرها في حلقة تسمى “Battle of the Bastards” (معركة الأوغاد).
وكشفت شبكة “HBO” الأميركية المنتجة للمسلسل، عن أن مدة الحلقة الواحدة ستكون 54 دقيقة، وعدد حلقات الموسم سيكون 6 حلقات فقط، سيحسم فيها الصراع الأزلي الذي استمر لسنوات طويلة بين الممالك السبع.
ومسلسل “Game of thrones” اقتباس لرواية “لعبة العروش” التابعة لسلسلة روايات أغنية من ثلج ونار، وصور في استديوهات “بلفاست” ومواقع أخرى عدة في ايرلندا الشمالية ومالطا واسكتلندا وكرواتيا وأيسلندا والولايات المتحدة والمغرب، وعُرض لأول مرة على شبكة “HBO” في الولايات المتحدة في 17 نيسان (أبريل) 2011.
واستمر المسلسل لـ7 أجزاء متواصلة، في تصوير الصراع الملحمي للعائلات في الممالك السبع، في محاولة لمعرفة من سيفوز بالعرش ويحكم الممالك كلها، وعرض الإعلان الرسمي للجزء الثامن والأخير من المسلسل في الخامس من آذار (مارس)، وحقق أكثر من 49 مليون مشاهدة.
الحلقة الأولى تعلن بداية “الشتاء”، والذي يرتبط بالمسلسل بأنه بداية النهاية؛ حيث كان الإعلان الترويجي للموسم الثامن باستعداد فيستيروس للمعركة النهائية مع المشاة البيض بقيادة ملك الليل، بما في ذلك جون سنو (كيت هارينغتون) وداينرياس تاراجيرين (إميليا كلارك)، وهم يستعدون للمعركة في معقل ستارك، وتحول الأبطال الثلاثة لتماثيل، مما أثار غموضا كبيرا عن مصيرهم.
كما أن الحلقة الأولى من الموسم الجديد لم تخل من المؤامرات والاتهامات والأسرار فضلا عن “التنانين”، لتشكل الصراع القادم في حلقاته الأخيرة وسط تصوير جميل بين الجليد، وأسوار القلعة القديمة، وسراديب الموتى.
وضمن أحداث الحلقة يتواجه جون سنو مع حقيقته؛ حيث يعلم عن إرثه، ويندهش من رؤية سام في نترفل، ويعيش صراعا بعد معرفة كل شيء، بأنه ابن ياجون تارغاين.
ومن الأحداث الرئيسية أيضا في حلقة أول من أمس التي تابعها الملايين عبر الانترنت، خطة سيرسي الجاهزة لكل شيء، خاصة فيما يتعلق بالسفن والجيوش التي تجهزها للمعركة، بينما يكتشف سام مصير عائلته، وهي لحظة صعبة، خاصة أنه يكتشف من قام بسرقة سيف الأسرة الذي كان في منزله لأجيال، ومن جهة أخرى يظهر بران وجيمي لانيستر ويلتقيان مجددا في لحظة مثيرة للاهتمام، خاصة أن بران ذكر أنه ينتظر صديقا قديما له.
وعلى غرار كل حلقات مسلسل “لعبة العروش”، فهي تتسم بعرض تفاصيل دقيقة، وبناء سردي وبصري بشكل منهجي في تصعيد يقود لانفجار كبير ومفاجآت قوية، كما أن الحلقات دائما تدفع المشاهد للترقب والتخمين.
وقد عرض منذ العام 2011 من “لعبة العروش”، 67 حلقة من هذا المسلسل الذي يستند إلى كتب جورج آر. مارتن.
وأجواء المسلسل قاتمة ومعقدة جدا، وفيها الكثير من العنف. ولم يكن يتوقع له هذا النجاح الجماهيري الباهر، إلا أنه تمكن بفضل طابعه الملحمي وبعده الإنساني العميق من جذب جمهور واسع.
ونال المسلسل 47 جائزة من جوائز “إيمي” التلفزيونية الأميركية وهو عدد قياسي. كما يلقى هذا العمل “أصداء واسعة”، كونه ينقل قيم النفوذ والحب والعائلة، فهي قناعات راسخة لدى كل شخصية من شخصياته.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock