آخر الأخبار الرياضةالرياضةالسلايدر الرئيسي

لقب الدوري يدق أبواب الفيصلي.. والجزيرة والوحدات يتجاذبان الوصافة

12 مباراة تحدد البطل ومن سيرافق ذات راس إلى الدرجة الأولى

تيسير محمود العميري

عمان- ينتظر عشاق فريق الفيصلي بفارغ الصبر، إطلاق صافرة النهاية لمباراة فريقهم أمام البقعة التي تبدأ عند الساعة 7.30 من مساء يوم الجمعة المقبل على ستاد عمان، للإعلان عن فريقهم بطلا لدوري المناصير للمحترفين للمرة الرابعة والثلاثين، فيما ما يزال أنصار فريق الجزيرة يمنون النفس في استمرار المنافسة حتى الجولة بعد المقبلة والأخيرة من عمر البطولة.
وبعد فوزه على الأهلي 2-1، حافظ الفيصلي على فارق النقاط الأربع مع مطارده الجزيرة رافعا رصيده الى 47 نقطة، فيما بات رصيد الجزيرة 43 نقطة عقب تفوقه على الصريح 3-1.
وأشهر الوحدات “الراية البيضاء” مع نهاية الجولة 20، وتخلى رسميا عن اللقب الذي ناله في الموسم الماضي، وخرج من السباق على كأس الدوري، بعد أن تعثر بتعادل سلبي مع العقبة، رفع من خلاله رصيده الى 39 نقطة وبقي ثالثا بفارق نقطة عن شباب الأردن الذي بقي رابعا برصيد 38 نقطة عقب تعادله السلبي مع البقعة.
وفشل السلط للجولة الثامنة على التوالي في تحقيق الفوز، فخرج متعادلا من دون أهداف مع فريق ذات راس، ليبقى السلط خامسا برصيد 30 نقطة، فيما ودع ذات راس رسميا بطولة المحترفين، بعد أن أصبح رصيده 9 نقاط، في انتظار من سيرافقه الى الدرجة الأولى.
وتمكن فريق الرمثا من حسم “ديربي الشمال” بفوزه على الحسين إربد 1-0، ليرفع رصيده الى 19 نقطة، ويوقف رصيد الحسين عند 23 نقطة.
اللقب يدق أبواب الفيصلي
3 نقاط من مباراتين يحتاجها الفيصلي للتتويج بلقب الدوري ونيل جائزته المالية البالغة 120 ألف دينار، وحجز مكانه في الدور التمهيدي من النسخة المقبلة لدوري أبطال آسيا، وربما يحتاج الفيصلي إلى نقطة أو لا يحتاجها أصلا، وكل ذلك سيعرفه قبل أن تبدأ مباراة فريقه مع البقعة يوم الجمعة المقبل، لأن فريقي الجزيرة وشباب الأردن سيتواجهان عند الساعة الخامسة مساء اليوم ذاته، ما لم يقم الاتحاد بتعديل موعد المباراتين لإقامتهما في الوقت ذاته.
اللقب يدق أبواب الفيصلي، والكرة في ملعبه، لأنه في حال حقق الفوز على البقعة لم يكون بحاجة الى “خدمة” شباب الأردن في مباراته مع الجزيرة، وسيبدأ احتفالاته قبل الوصول الى موقعة الجزيرة في الجولة الأخيرة والتي ستكون احتفالية.
ذكريات قبل 3 سنوات
بيد أن الفيصلي وهو في موضع الأفضلية اليوم، ما يزال يتذكر ما جرى معه قبل 3 أعوام وتحديدا يوم السبت 30 نيسان (ابريل) من العام 2016، في الجولة الأخيرة من دوري الموسم 2015-2016.. الدوري الأغرب في تاريخ الكرة الأردنية، عندما عجز فريقا الوحدات والفيصلي عن تحقيق أي فوز في آخر 5 مباريات لكل منهما.
في ذلك اليوم التقى الفيصلي مع البقعة وفي رصيده 36 نقطة متخلفا بفارق نقطتين عن الوحدات الذي قابل الجزيرة في اليوم ذاته.. خسر الوحدات أمام الجزيرة بقسوة 1-3، لكن الفيصلي لم يستفد من هذه الخدمة فخسر هو الآخر أمام البقعة بهدف، ليحل ثانيا تاركا اللقب للوحدات.
هذا السيناريو المؤلم بالنسبة للفيصلي يرفض أن يتكرر في هذه البطولة، التي يعد الفريق أفضل فرقها وأحقها باللقب، لكنه يعي في الوقت ذاته أن الكرة عامرة بالمفاجآت، ولذلك عليه أن يخدم نفسه ولا ينتظر خدمة من الآخرين.
كيف يتوج الفيصلي باللقب؟
– في حال فوزه بغض النظر عن نتيجة مباراة الجزيرة وشباب الأردن.
– في حال تعادله وتعادل الجزيرة أو خسارته.
– في حال خسارته وخسارة الجزيرة.
كيف يتأجل التتويج؟
– في حالة واحدة فقط، إن فاز الجزيرة على شباب الأردن وخسر الفيصلي أمام البقعة، فيصبح الفارق بين الفيصلي والجزيرة نقطة، وتكون المباراة بينهما في الجولة 22 الفيصل في تحديد البطل.
هل يمكن أن تحدث مباراة فاصلة؟
هذا سيناريو ضعيف للغاية إن لم يكن مستحيلا في هذه الظروف، ويستوجب أن يتعادل الفريقان بالنقاط مع نهاية الجولة 22، بحيث يخسر الفيصلي مباراتيه أمام البقعة والجزيرة ويتوقف رصيده عند 47 نقطة، وفي المقابل يتعادل الجزيرة مع شباب الأردن ويفوز على الفيصلي فيصبح رصيده 47 نقطة هو الآخر، وتقام بينهما مباراة فاصلة.
الجزيرة الأقرب للوصافة
كما هو واضح، فإن إعلان الفيصلي بطلا للدوري مسألة وقت لا أكثر، وبالتالي فإن الصراع على المركز الثاني “الوصافة” سيكون حاميا لاعتبارين مهمين أولهما الجائزة المالية ومقدارها 80 ألف دينار، وثانيهما إمكانية المشاركة الخارجية سواء كانت بكأس الاتحاد الآسيوي أو البطولة العربية.
الجزيرة يتقدم الآن بفارق 4 نقاط عن الوحدات، ويحتاج الى فوز في إحدى مباراتيه المقبلتين أمام فريقي شباب الأردن والفيصلي، ليضمن هذا المركز بغض النظر عن نتيجتي الوحدات أمام فريقي ذات راس والرمثا، فيما يبدو أمل الوحدات قائما على فوزه في مباراتيه المقبلتين للوصول الى النقطة 45، شريطة أن لا يحصل الجزيرة سوى على نقطة واحدة من مباراتيه المقبلتين.
أهمية المركز الثالث
في ظل المعطيات السابقة، يبدو الوحدات “إن لم يستطع المنافسة على الوصافة”، الأقرب الى المركز الثالث من شباب الأردن، الذي يتأخر عنه بفارق نقطة، وسيلعب شباب الأردن آخر مباراتين مع فريقي الجزيرة وشباب العقبة، والفائز بالمركز الثالث سينال جائزة مالية مقدارها 35 ألف دينار، وربما تساعده الظروف على الحصول على المشاركة العربية طبقا لاعتبارات محددة ستتضح بشكل أكبر عند الإعلان عن بطل الكأس، إن كان الفريق ذاته الذي توج بالدوري أم لا.
الوحدات الفريق الوحيد الذي لم يخرج من بين “الثلاثة الكبار” في جميع بطولات الدوري التي جرت في الألفية الثانية، ولن يكون المركز الثالث أو الثاني سوى “جائزة ترضية”، تقل كثيرا عن طموحه المعتاد “حاله حال الفيصلي”؛ حيث يعتبران أن أي مركز بخلاف الأول يعد إخفاقا، وعليه ربما يبحث عن التعويض في بطولة كأس الأردن؛ حيث تشير الاحتمالات الى قمة مع الفيصلي في المشهد الختامي، كذلك تبدو كأس الاتحاد الآسيوي بمثابة هدف كبير يسعى الفريق الى تحقيقه حاله حال الجزيرة.
من يرافق ذات راس؟
بعيدا عن صراع المراكز الثلاثة الأولى، فإن ثمة صراعا بين 4 فرق لتجنب حصول أحدها على بطاقة الهبوط الثانية واللحاق بفريق ذات راس.
مع نهاية الجولة 20، باتت فرق السلط “30 نقطة” والعقبة “25 نقطة” والحسين إربد “23 نقطة” في منطقة الوسط وخارج حسابات المنافسة “فوق وتحت”، وبقيت 4 فرق في ظروف متباينة ضمن المهددة بالهبوط، وإن كان فريق الأهلي الذي يحتل المركز الحادي عشر وقبل الأخير برصيد 16 نقطة الأقرب مع الرمثا “العاشر برصيد 19 نقطة” للحصول على بطاقة الهبوط الثانية، بشكل أكبر من فريقي البقعة “التاسع برصيد 21 نقطة” والصريح “الثامن برصيد 22 نقطة”.
وسبب وجود فريقي البقعة والصريح ضمن حسابات الهبوط، أن فريق الأهلي يمكن أن يصل الى النقطة 22 في حال فوزه على الحسين والبقعة، فيما يصل رصيد الرمثا الى أكثر من ذلك في حال فوزه على السلط والوحدات، بينما سيحتاج كل من الصريح والبقعة الى فوز واحد أو أقل من ذلك طبقا لنتائج مباريات جميع الفرق المهددة بالهبوط، علما أن البقعة سيواجه فريقي الفيصلي والأهلي، فيما سيلعب الصريح مع فريقي العقبة وذات راس.
12 مباراة تحدد البطل والهابط الثاني
بقيت 12 مباراة من الدوري ستعلن عن هوية البطل والفريق الثاني الهابط الى الدرجة الأولى، والمؤشرات تمنح الفيصلي أفضلية التتويج باللقب، فيما تشير الدلائل الى أن الأهلي وربما سيغادر أحدهما مكرها “قطار المحترفين”.
بهاء والسيفي في صدارة الهدافين
يتقاسم مهاجم الوحدات بهاء فيصل ومهاجم الفيصلي هشام السيفي صدارة الهدافين برصيد 12 هدفا، وتاليا ترتيب الهدافين.
– 12 هدفا: بهاء فيصل “الوحدات”، هشام السيفي “الفيصلي”.
– 10 أهداف: كبالينجو “شباب الأردن”، مايكل كافيوهيل “العقبة”.
– 9 أهداف: شادي الحموي “الرمثا”.
– 8 أهداف: ماركوس “العقبة”.
– 6 أهداف: يوسف النبر “شباب الأردن”، عبدالرؤوف الروابدة “الصريح”.
– 5 أهداف: حاتم أبو خضرة “البقعة”، حمزة الدردور وسعيد مرجان “الوحدات”، أحمد العيساوي وإسلام البطران “الجزيرة”، بلال الداود وأمية المعايطة “الحسين”، محمد أبو زريق “الرمثا”.
– 4 أهداف: عبدالله العطار ومارديك ماردكيان “الجزيرة”، يوسف الرواشدة وبهاء عبدالرحمن واحمد عرسان “الفيصلي”، خالد الدردور “الرمثا”.
– 3 أهداف: أحمد ياسر وبلال الدنكير وخضر الحاج ومحمد عبدالمطلب وأحمد أبو كبير “البقعة”، خليل بني عطية “الفيصلي”، أشرف المساعيد وعصام مبيضين وسامر عسفا “السلط”، أحمد النعيمات وشريف النوايشة “ذات راس”، زيد أبو عابد ومحمد الرازم “شباب الأردن”، عيسى السباح “العقبة”، ابراهيم الجوابرة “الأهلي”.
– هدفان: محمد طنوس ومحمود مرضي وأحمد سمير وفراس شلباية ومهند خير الله ويزن العرب ومحمود زعترة “الجزيرة”، يزن دهشان وأحمد أبو حلاوة واستيمير “الأهلي”، خلدون الخزامي وجيجي “السلط”، حسن عبدالفتاح ويزن ثلجي “الوحدات”، أنس الجبارات ومحمد بني عطية وعامر هاني ومهدي علامة “الفيصلي”، أدمير “الحسين”، خالد عصام “شباب الأردن”، حسان الزحراوي “الرمثا”، وصدام الشهابات وايمانويل “الصريح”.
– هدف: أدهم القرشي وصالح راتب وعمر قنديل ولاعب البقعة خضر بدوان بالخطأ “الوحدات”، لاما ومحمد اونش ولاعب البقعة عبدالرحمن بدوان بالخطأ “الفيصلي”، عمر مناصرة ومؤيد العجان وعلي علوان “الجزيرة”، ورد البري ولؤي عمران ومحمد مصطفى ولاعب الرمثا عامر أبو هضيب بالخطأ ولاعب الفيصلي بهاء عبدالرحمن بالخطأ “شباب الأردن”، فرح المكحل وعدنان سليمان وعبدالرحمن بدوان “البقعة”، مالك الشلوح ومحمود موافي وعمر الشلوح وبلال قويدر ولاعب العقبة محمد عبدالرؤوف بالخطأ “ذات راس”، أحمد أبو حلاوة وماجميد وخالد جمال “الأهلي”، خالد هماني وموسى كبيرو وموسى الزعبي ومحمد كلوب ولاعب الرمثا هادي الحوراني بالخطأ “السلط”، نهار شديفات واحمد الملكاوي واوليفيرا ويوسف ذودان وفهد جاسر “الصريح”، باتريك وديمبا ومحمد العلاونة ووعد الشقران ونزار الرشدان وعلاء النعانعة ولاعب البقعة انس طريف بالخطأ “الحسين”، خلدون الخوالدة ومحمود مشعل ومحمد غنام وخالد العسولي ولاعب السلط حسام ابو سعدة بالخطأ “العقبة”، محمد خير “الرمثا”.
أرقام وكلام
– الفيصلي أكثر الفرق تحقيقا للفوز “14 مرة” وذات راس أقلها “مرة”.
– ذات راس أكثر الفرق تعرضا للخسارة “13 مرة” والفيصلي أقلها “مرة”.
– السلط أكثر الفرق تعادلا “9 مرات” والحسين أقلها “مرتين”.
– الفيصلي أقوى الفرق هجوما وسجل 38 هدفا في 20 مباراة بمعدل 1.9 هدف في المباراة، وذات راس أقلها “11 هدفا” بمعدل 0.55 هدف في المباراة.
– الفيصلي أقوى الفرق دفاعا ودخل مرماه 13 هدفا بمعدل 0.65 هدف في المباراة، والحسين إربد أضعفها “33 هدفا” بمعدل 1.65 هدف في المباراة.
– يمتلك فريق الفيصلي أفضل فارق أهداف +25 هدفا، فيما يعاني ذات راس من أسوأها -21 هدفا.
– 35 ثانية بالتمام والكمال مضت على بداية مباراة الفيصلي والأهلي، قبل أن يتمكن لاعب الأهلي ابراهيم الجوابرة من تسجيل هدف السبق في مرمى الفيصلي، ليكون أسرع أهداف الدوري.
– ربما تعيد دائرة المسابقات النظر بمواعيد المباريات المقبلة بما يفضي الى العدالة، لاسيما ما يتعلق بتحديد هوية الفريق الآخر الذي سيهبط مع ذات راس الى “دوري المظاليم”.
8 أهداف في 6 مباريات
انخفض معدل التهديف في الجولة 20 بشكل ملحوظ ووصل الى حد تسجيل 8 أهداف في 6 مباريات بمعدل 1.33 هدف في المباراة، لتكون هذه الجولة مشابهة للجولة الخامسة في أنهما الأقل تهديفا.. عدد الأهداف ارتفع الى 277 هدفا في 120 مباراة بنسبة تصل الى 2.30 هدفا في المباراة، ما يشير الى حدوث انخفاض بعد أن وصلت النسبة الى 2.36 هدف مع نهاية الجولة 19.
نصف المباريات خال من الأهداف
للمرة الأولى في الدوري الحالي، يخلو نصف المباريات من تسجيل أي هدف، بعد أن سيطر التعادل السلبي على نتائج 3 مباريات، بينما تم تحقيق الفوز في 3 أخرى.. عدد الانتصارات ارتفع الى 92 مقابل 28 حالة منها 13 سلبية.
حالة طرد واحدة
أشهر الحكم أحمد يعقوب بطاقة حمراء لمدافع الوحدات سامي الهمامي لنيله الإنذار الثاني في مباراة فريقه أمام العقبة.. عدد حالات الطرد ارتفع الى 21 حالة.
لا ركلات جزاء
خلت مباريات الجولة الماضية من احتساب أي ركلة جزاء، وبالتالي توقف عدد ركلات الجزاء المحتسبة عند 35، تم تنفيذ 24 منها بنجاح وأصاب الفشل 11 أخرى.
نتائج مباريات الجولة 20
– الجزيرة * الصريح 3-1، سجل للجزيرة إسلام البطران 2 ومحمود زعترة وللصريح ايمانويل.
– البقعة * شباب الأردن 0-0.
– ذات راس * السلط 0-0.
– العقبة * الوحدات 0-0.
– الرمثا * الحسين 1-0، سجله شادي الحموي.
– الفيصلي * الأهلي 2-1، سجل للفيصلي هشام السيفي 2 وللأهلي إبراهيم الجوابرة.
مواعيد مباريات الجولة 21
– الأهلي * الحسين، الخميس 2-5، الساعة 5، ستاد عمان.
– الصريح * العقبة، الخميس 2-5، الساعة 7.30، ستاد الحسن.
– شباب الأردن * الجزيرة، الجمعة 3-5، الساعة 5، ستاد الملك عبدالله الثاني.
– البقعة * الفيصلي، الجمعة 3-5، الساعة 7.30، ستاد عمان.
– السلط * الرمثا، السبت 4-5، الساعة 4، ستاد الأمير حسين.
– الوحدات * ذات راس، السبت 4-5، الساعة 7.30، ستاد الملك عبدالله الثاني.

مهاجم فريق شباب الأردن كبالينجو يشق طريقه من مدافع البقعة – (الغد)
لاعب فريق ذات راس شريف النوايشة يحاول المرور من لاعبي السلط – (تصوير: أمجد الطويل)
لاعب الجزيرة محمد طنوس يحاول المرور بالكرة من لاعبي الصريح – (الغد)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock