صحة وأسرة

لماذا لا يزدادون وزنا رغم تناولهم ما يحلو لهم؟

عمان-الغد- ينبغي على بعض الأشخاص الانتباه بعناية لكل شيء يتناولونه من أجل الحفاظ على وزنهم، بينما يمكن للآخرين تناول ما يحلو لهم وتحقيق النتيجة نفسها، بحسب ما نشر موقع “روسيا اليوم”، فما السر؟
وفي حديثها مع “لايف ساينس”، قالت كاثلين ميلانسون، أستاذة التغذية وعلوم الغذاء في جامعة رود آيلاند، إنه لا توجد إجابة واحدة بسيطة عن هذا السؤال. وهناك عوامل وراثية وغذائية وحتى سلوكية، مع مدى تأثير كل من هذه العوامل في أي فرد بعينه.
ويبدو أن أحد أهم العوامل ليس له علاقة بنوع الجسم أو التمثيل الغذائي: إنه الإدراك. وأوضحت ميلانسون أن الكثير من الأشخاص، الذين يبدو أنهم يأكلون ما يحلو لهم من دون اكتساب الوزن، لا يأكلون أكثر منا. وعلى سبيل المثال، صديقك الذي يتناول البوظة بشكل يومي قد يعوض بشكل طبيعي تلك السعرات الحرارية الزائدة عن طريق تناول كمية أقل في وجبة أخرى، أو تناول وجبة خفيفة أقل طوال بقية اليوم. أو ربما، عندما يأكلون البيتزا، يتناولونها ببطء، ويشعرون بالشبع، ثم يتوقفون بعد بضع شرائح فقط. وقال الدكتور فرانك غرينواي، كبير الأطباء في مركز بينينغتون للأبحاث الطبية الحيوية: “إذا قمت بقياس السعرات الحرارية لهؤلاء الأشخاص، فقد لا يأكلون بقدر ما تعتقد. إنهم يأكلون فقط أطعمة كثيفة السعرات الحرارية”.
ويمكن أن يحدث النشاط البدني فرقا أيضا، ولكن لا ينبغي أن يكون تمرينا رياضيا. وأضافت ميلانسون: “بعض الناس يتحركون أكثر، حتى لو لم يكونوا بالضرورة رياضيين”. وعلى سبيل المثال، قد يتململون أو يسارعون، أو لديهم وظيفة نشطة، أو يقضون اليوم كله في مطاردة أطفالهم. كما كشفت أن هناك أدلة على أن بعض الأشخاص مهيؤون وراثيا، للرغبة بتحريك أجسامهم. ويمكن لهذه الحركة الإضافية أن تزيد من عملية التمثيل الغذائي في الجسم، أو مقدار الطاقة التي ينفقها جسمك على مدار اليوم، من دون أن تشمل ممارسة الرياضة. وكلما تحركت، زادت “الميتوكوندريا داخل خلايا العضلات من حيث العدد وفي نشاطها. وتلك هي محطات الطاقة التي تولد الطاقة وتستخدمها في الحركة”.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
42 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock