حياتناسينمافنون

لماذا نشاهد أفلام الرعب ونستمتع بالخوف الذي تولده؟

ترجمة: سارة زايد- صوتٌ من منزلٍ مهجور، ظل عابر، ضجيجٌ يبدو أنه آتٍ من العدم.

تضيف الموسيقى الصاخبة والكاميرا المهتزة مزيداً من الذعر والخوف، فلماذا نحب أن نشاهد أفلام الرعب والإثارة؟

وفقاً لصحيفة Le soleil الكندية، يرى أستاذ العلوم المعرفية في جامعة كارلتون “جيم ديفيز” بأن الخوف ضروري للتعلم.

ويضيف: هناك بعض الأشياء التي يفعلها الناس، والتي قد تبدو غريبة بالنسبة لنا، مثل التوقف لمشاهدة عراكٍ في الشارع أو حادثٍ مروع.

كيف تؤثر بنا أفلام الرعب؟

متابعة أفلام الرعب: استيراد للخوف أم تفريغ لاحتقانات داخلية؟

أفلام الرعب: كثرة مشاهدتها تخلق نوعا من اللامبالاة والتبلد وقلة الانفعال

مؤكداً أن لا شيء من هذا قد يسبب المتعةَ لنا، ولكن يبدو أنه من المهم مشاهدته؛ إذ أن البشر لا تتعلم فقط من خلال العمل، ولكن أيضاً من خلال مراقبة الآخرين ومصيرهم.

وبالمثل، تبدو التجارب المخيفة، مثل مشاهدة فيلم رعب، مثيرة للكثيرين من أجل فهم العالم وتعلم الأشياء.

فعلى الرغم من أن أفلام الرعب غالباً ما تعرض مواقف صادمة لا تحتمل، إلا أن جزءاً بدائياً من عقلنا يريد أن يراها وأن يتعلم كيفية الرد عليها.

العلم يقدم أدلته…أفلام الرعب قد تقتلك

لماذا “نستمتع” بمشاهد أفلام الرعب؟

وفي ذات السياق، فإن مشاهدة ما يحدث هو وسيلة آمنة لمعرفة ما قد ينشأ في المستقبل إذا حدث شيء مماثل لنا.

كما أن الخوف جرعة معززة للتأكد من أننا ما زلنا قادرين على الشعور، يمنح المتعة فقط في ظروف آمنة.

لذا يجب أن ندرك أنه عندما نشاهد فيلماً مرعباً، فإنه مجرد فيلم لا أكثر، وإلا فلن يكون الأمر ممتعاً

بل خوف حقيقي يمكن أن يصبح مُدمِّراً.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock