صحة وأسرة

لمتتبعي الحميات.. حينما تصل للوزن المثالي كيف تحافظ عليه؟

عمان – نداء إلى جميع متسلقي الجبال، حضّروا أنفسكم ودعونا ننطلق! هل كتبت “متسلقي الجبال؟” أعتذر أقصد متبعي الحميات! لكن بكل جدية وصراحة لا أظن أنني قد أخطأت عندما قلت متسلقي الجبال بدلًا من متبعي الحميات، فرحلتنا مع الوزن تشبه تسلقنا للجبال؛ فحينما نلتزم بالحمية ننجح في تسلق الجبل ونصل القمة، ثم لا نلبث ونقع ضحية إغراءات الطعام ونهبط في الوادي مع أحلامنا وآمالنا بالرشاقة.
تحديد كمية الطعام
في بعض الأحيان، وبالرغم من عدم اعترافنا بهذا الأمر، يكون قياس وتحديد كمية الطعام التي سنتناولها ضروريا لنتمكن من استهلاك كمية معقولة من الطعام، وبالتالي السيطرة على الوزن. لا أجد أي متعة بالقيام بهذا الأمر الذي يستغرقني بعض الوقت قبل تناول وجباتي، لاسيما وأنه أمر يحتاج إلى التخطيط. لكن بالرغم من هذا، لقد وجدت أن تحديد كمية الوجبات قبل تناولي للطعام يعطيني وقتا لأفكر مليًا بما سآكل.
يمنعني هذا الإجراء من تناول الطعام دون أي حسبان، إذ يجب علي أن أحدد وأقيس كمية الطعام ووضعها في الطبق ثم الجلوس على الطاولة لتناولها. أحرص على استمتاعي في كل لقمة أضعها في فمي لأنني أعلم أن هذه هي الكمية الوحيدة التي سأتناولها! قيامي بتحديد كميات الطعام يجعلني أُقدّر نعمة الطعام الذي أتناوله ويجبرني على اتخاذ خيارات أفضل، فلا أحد يرغب بإدخال أغذية غير صحية إلى أجسامهم!
عندما لا أحدد كمية الطعام التي سأتناولها، أجد نفسي أضع أكثر مما أحتاج من طعام، فبدلًا من كوب أسكب كوبين، وذلك لأن الأطباق واسعة والأكواب كبيرة. دائمًا ما يحصل هذا الأمر معي عند تناولي للمكسرات، لكن الآن أصبحت أحدد الكمية وأضعها في أصغر زبدية أملكها، لو لم أقم بذلك سأفقد سيطرتي على نفسي! بالرغم من أنها صحية، إلا أن المكسرات غنية بالسعرات الحرارية، ومن السهل جدًا استهلاكها بكميات نتجاوز بها السعرات الحرارية التي نحتاجها في اليوم.
لنأخذ نفسا عميقا
في حال كنا مستعدين للاهتمام بالأجساد التي استأمننا الله عليها، دعونا نقوم بالتالي:
لنأخذ نفسا عميقا ونتأنى عند دخولنا للمطعم.
لنأخذ نفسا عميقا ونتأنى قبل دخولنا للبقالة.
لنأخذ نفسا عميقا ونتأنى قبل طلب توصيل للطعام.
دعونا نسأل أنفسنا: هل نحن مستعدون لفعل الأفضل لصحة أجسادنا؟ عند الزفير، دعونا نظهر امتناننا لأجسادنا التي أنعم الله علينا بها، ودعونا نبدأ في اتخاذ تدابير وإجراءات للاهتمام بها في كل وجبة نتناولها خطوة بخطوة.
نحن نملك خيارًا
نحن جميعا نملك خيارًا في كل مرة نستيقظ صباحًا، فنحن نمتلك خيار البدء باتخاذ إجراءات مناسبة للاهتمام بأجسادنا أو خيار عيش الحياة بالاستسلام لإغراءات الطعام التي تمر علينا.
أحث الجميع على الاستيقاظ كل يوم ونتذكر أننا أقوياء، ونمتلك القدرة على التحكم. فهذا هو النصر الذي نحققه جميعنا عندما نخفف من حملنا ونتخلى عن إدماننا للطعام، ونتجه نحو ما هو أفضل.
الحرية من سجن إدمان الطعام هي أكبر مكافأة نُحصلها، فهي كالمنظر المذهل الذي يراه متسلقو الجبال بعد تسلقهم للجبل وبلوغهم للقمة.
دعونا لا نستسلم أبدًا بغض النظر عما يحصل معنا، فمن يتهيَّب صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر!
طرق لتحديد وقياس كميات الطعام:
استخدام الأكواب والملاعق الخاصة بقياس الطعام.
ميزان خاص للطعام وللمطبخ (يمكن شراؤه عبر الانترنت، تشمل أيضًا الموازين الصغيرة المركبة الخاصة بالسفر).
قراءة الحقائق الغذائية الموجودة خلف كل منتج، مع الانتباه إلى حجم الحصص.
تسجيل الوجبات اليومية على دفتر صغير.
التسامح مع النفس في حال عدم الالتزام بالمطلوب وعدم الاستسلام!

  • سونيا سلفيتي
    مجلة نكهات عائلية
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock