إربدالسلايدر الرئيسيمحافظات

لواء الكورة: معاصر الزيتون الحجرية ما تزال تلقى رواجا

علا عبد اللطيف

لواء الكورة – ما تزال المعاصر الحجرية في لواء الكورة تشهد إقبالا ملحوظا من قبل المواطنين لشراء الزيت “المسلوق”، رغم التطور الحاصل على آلية إنتاج زيت الزيتون من خلال المعاصر الحديثة.
وما يشجع على هذا الاقبال، أن هناك عددا من المعاصر الحجرية القديمة في اللواء والتي تعود الى القرن الماضي ما تزال تعمل حتى هذه اللحظة، مما ميز زيتها عن بقية المعاصر الأخرى، ليكون منتجا مميزا يباع في الدول العربية والأجنبية لفوائده العديدة.
ويقول صاحب مزرعة زيتون في لواء الكورة محمد بني عيسى، ان الزيت المسلوق يمر بعدة مراحل، مما يجعلة يتميز عن الزيت الذي يتم تحضيره في المعاصر المتطورة، مشيرا الى ان هذه المراحل تبدأ من قطف ثمار الزيتون الى عملية طبخه في الماء لغلية واحدة، ومن ثم نشره في الهواء الطلق وتحت اشعة الشمس لمدة أسبوعين، حتى يجف الماء تماما منه ويسمى الزيت الناتج عنه ” الزيت المسلوق”.
ويلجأ البعض الى نشر وتجفيف الزيتون بعد قطفه لمدة طويلة ايضاً، ومن ثم الذهاب به الى المعاصر الحجرية، والتي كان يعتمد تشغيلها على الحركة الناتجة عن دوران الدواب حولها وذلك قبل ربطها بالكهرباء.
وتتكون هذه المعاصر مما يسمى بـ”البد”، وهو المكان الذي توضع به ثمار الزيتون المسلوق أو المنشور، فيما يوجد في البد حجرين كبيرين يعملان على هرس الزيتون وطحنه، ليوضع بعد ذلك داخل ما يسمى “قفاف” وهي أوعية دائرية بلاستيكية خاصة، توضع على “ماكينة” تعمل على ضغطها وكبسها ليخرج بعد ذلك الزيت جاهزا للاستخدام.
ويؤكد المواطن محمد الربابعة، ان ما يميز الزيت المسلوق انه يبقى محافظا على جميع عناصره الغذائية، ويستخدم للعديد من الأمراض المزمنة والشيخوخة، مشيرا الى ان هناك العديد من الزبائن وخصوصا من دول خليجية يقبلون على شراء هذا الزيت، والبعض منهم يعمد الى الحجز مع بدء موسم الزيتون، رغم ارتفاع سعره.
ويستذكر كبار السن في اللواء كيفية طريقة هرس الثمار في حوض يتوسطه عجل صخري يتم ربط محوره بالدواب التي تدور حول الحوض، فيدور العجل مع دورانها، الا ان الكثيرين قد يغيب عن بالهم ذلك الجهد العظيم، الذي كان يبذله الاوائل في قص وتجهيز هذا العجل الصخري.
ومع أن المعاصر الحجرية ما تزال تشهد إقبال البعض على عصر زيتونهم بواسطتها مع ما يتطلب ذلك من مشقة التجهيز والتحضير للعصر بمثل هذه الوسيلة، إلا أن حالها يقول إنها باتت إرثا تراثيا يقف شامخا، وشاهدا على عزيمة الأجيال السابقة، في وقت ما يزال الكثيرون يتغنون بأصالة مذاق الزيت الذي كانت تنتجه.
وفي لواء الكورة الذي يعد من المناطق المنتجة لزيت الزيتون، هناك أربع معاصر حجرية لم تفقد روادها وزبائنها الذين يرفضون تغيير طريقتهم القديمة في عصر ثمار الزيتون، بهدف الحفاظ على المعاصر الحجرية رغم ان اللواء شهد تطورا كبيرا جدا بدخول المعاصر المتطورة.
ويقول رئيس جمعية السنابل الذهبية وصاحب معصرة حجرية فادي مقدادي، إن زبائن الدول العربية المجاورة، والخليج يأتون بشكل سنوي لشراء (الزيت المسلوق المنتج من المعصرة)، الا ان جائحة كورونا هذا العام حالت من قدرتنا على التواصل مع هؤلاء الزبائن وإرسال كميات الزيت لهم بسبب اغلاقات الحدود، مؤكدا انه ما يزال يحتفظ بالكميات المطلوبة لحين إيجاد طريقة تمكنه من توصيلها لهم، منوها انه باع كميات من الزيت للمواطنين في اللواء وفي المحافظات الأخرى.
وأشار الى التطورات التي مرت بها المعاصر الحجرية لكي تبقى على قيد الوجود، موضحا ان عمليات هرس ثمار الزيتون في المعاصر الحجرية، اصبحت تدار بالكهرباء، بعد ان كانت بواسطة الدواب، مثلما اصبح (عصر الدريس) بواسطة مكبس، بعد ان كان بواسطة حجر ورافعة خشبية.
ويشير مقدادي الى أن معصرته التي بدأ العمل فيها منذ اربعة عقود لها حوض حجري يتسع لـ 10كيلوغرامات من الثمار التي تطحن وتعجن في خمس دقائق، لافتا الى ان حجري الهرس يزنان طنا وتم احضارهما قبل اكثر من اربعين عاما.
وعن عملية هرس الثمار واستخراج الزيت يقول إن “عجين الثمار” يوضع في قفاف تصنع من خيوط النيلون، ومن ثم توضع في المكبس، ويوضع بين كل ست قفاف صاج حديدي يصل وزنه الى 10 كغم، ويوضع بالقفة الواحدة نحو 5 كغم من عجين الثمار ثم يبدأ الضغط الكهربائي للمكبس والذي يصل الى قوة 12 طنا ينساب بأثره الزيت من العجين بلونه اللامع في وعاء معدني.
وأشار مقدادي في حديثة الى التحديات التى تواجه المعاصر في الوقت الحالي وخصوصا المعاصر الحجرية والتى تلتقط انفاسها الاخيرة في ظل التطورات الحاصلة، والتي تتمثل بعدم توفر قطع الغيار في السوق المحلي، مشيرا الى ان هذه القطع لا تتوفر الا في سورية ولبنان وتركيا.
وقال ان عملية التنقل من والى هذه البلدان حاليا صعبة ومكلفة جدا، بسبب ما فرضته جائحة كورونا، جراء الفحوصات المطلوبة قبل وبعد العودة من السفر، ناهيك عن وجود صعوبة بتوصيل كميات الزيت “المسلوق” الى الزبائن بسبب الجائحة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock