آخر الأخبار الرياضةالرياضةكأس العالمملفات وملاحق

لويس إنريكي يرحل عن تدريب “لا روخا”.. والاتحاد الإسباني يعين دي لا فوينتي مكانه

مدن- أعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم، أمس الخميس، رحيل لويس إنريكي عن منصب المدير الفني لمنتخب إسبانيا.
ويأتي رحيل إنريكي بعد خروج المنتخب الإسباني من دور الـ16 في نهائيات كأس العالم 2022، المقامة حاليا في قطر، عقب خسارته المفاجئة أمام منتخب المغرب الثلاثاء.


واختير لويس دي لا فوينتي مديرا فنيا جديدا للفريق أمس، وفي بيان صدر بعد أقل من ساعة من إعلان رحيل لويس إنريكي، ذكر الاتحاد الإسباني لكرة القدم أنه اختار دي لا فوينتي لتولي مسؤولية الفريق الأول.


ويتعين الحصول على موافقة مجلس إدارة اتحاد الكرة الإسباني على تعيين دي لا فوينتي كمدير فني لمنتخب إسبانيا، خلال اجتماع الاتحاد يوم الاثنين المقبل، حيث يتوقع بعدها الإعلان رسميا عن تولي المدرب منصبه الجديد.


وأمضى دي لا فوينتي ما يقرب من عقد من الزمن في تدريب منتخبات إسبانيا للفئات العمرية المختلفة، حيث توج ببطولة أوروبا تحت 19 عامًا العام 2015، كما فاز بالبطولة ذاتها لمنتخبات تحت 21 سنة العام 2021.


كما تولى دي لا فوينتي (61 عاما) تدريب منتخب إسبانيا الأولمبي تحت 23 عاما في أولمبياد طوكيو العام الماضي، وحصل على الميدالية الفضية بعد هزيمته أمام البرازيل في المباراة النهائية.


وبمجرد التصديق على قرار تعيينه، ستكون المباراة الأولى لدي لا فوينتي مع منتخب إسبانيا أمام ضيفه منتخب النرويج في 25 آذار (مارس) المقبل في الجولة الافتتاحية للتصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2024).


وخسر منتخب إسبانيا أمام نظيره المغربي بركلات الترجيح، التي احتكم إليها المنتخبان عقب انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي على ملعب (المدينة التعليمية).


وكان من المقرر أن ينتهي عقد لويس إنريكي، مدرب برشلونة السابق، بنهاية البطولة في قطر، ليتأكد رحيله عن منتخب إسبانيا، رسميا أمس.


وجاء في بيان صادر عن اتحاد الكرة الإسباني “الاتحاد الإسباني لكرة القدم يود أن يشكر لويس إنريكي وكامل طاقمه التدريبي، الذي تواجد في قيادة المنتخب الوطني خلال السنوات الأخيرة”.


أضاف البيان “نقلت الإدارة الرياضية للاتحاد الإسباني لكرة القدم تقريرًا إلى الرئيس تقرر فيه بدء مشروع جديد لفريق كرة القدم الإسباني”.


وأوضح اتحاد الكرة الإسباني “الهدف هو الاستمرار في التحسن الذي تحقق في السنوات الأخيرة بفضل العمل الذي قام به لويس إنريكي وطاقمه المعاون”.


وكان لويس إنريكي مسؤولاً عن منتخب إسبانيا منذ العام 2018، باستثناء فترة 4 أشهر العام 2019، عندما تنحى جانباً بسبب مرض ابنته الصغيرة ووفاتها لاحقا.


وقاد إنريكي المنتخب الإسباني للتأهل للدور قبل النهائي في كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020)، التي أقيمت في صيف العام الماضي، حيث خسر بركلات الترجيح أمام إيطاليا، كما بلغ إنريكي المباراة النهائية لبطولة دوري الأمم الأوروبية الموسم 2020-2021، التي خسرها أمام نظيره الفرنسي.


وتعد هذه هي المرة الثالثة على التوالي التي يخرج خلالها منتخب إسبانيا من البطولات الكبرى عبر ركلات الترجيح، التي كانت سببا في خروجه أيضا من الدور ذاته لنسخة المونديال الماضي عام 2018 أمام المنتخب الروسي صاحب الأرض.


بدأ فريق لويس إنريكي مشواره في قطر 2022 بفوز كاسح على كوستاريكا 7-0، أعقبه التعادل 1-1 مع منتخب ألمانيا في الجولة الثانية، لكنه تلقى خسارة مباغتة 1-2 أمام منتخب اليابان في ختام مرحلة المجموعات، ليحصل على المركز الثاني في ترتيب المجموعة ويواجه منتخب المغرب، الذي يتأخر عنه بفارق 15 مركزا في أحدث تصنيف عالمي للمنتخبات، الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).


وفشل منتخب إسبانيا في تسجيل أي ركلة ترجيح أمام المغرب، ليصبح ثاني فريق يعاني من هذا الإخفاق في تاريخ كأس العالم بعد منتخب سويسرا ضد أوكرانيا بنسخة عام 2006 في ألمانيا. -(د ب أ)

للمزيد من أخبار المونديال  انقر هنا

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock