آخر الأخبار الرياضةالرياضةكأس العالمملفات وملاحق

ليفاندوفسكي يشير إلى أهمية هدفه في مرمى السعودية.. ورينارد يحتفظ بالأمل

المجموعة الثالثة

الدوحة – بعد أربع محاولات لم يحالفه فيها التوفيق، نجح روبرت ليفاندوفسكي المهاجم البولندي الدولي أخيرا في تسجيل هدفه الأول ببطولات كأس العالم.


وأحرز ليفاندوفسكي الهدف الثاني لفريقه في المباراة التي فاز فيها على المنتخب السعودي 2-0 بالجولة الثانية من مباريات الدور الأول في بطولة كأس العالم 2022 المقامة في قطر.


وبهذا، سجل ليفاندوفسكي حضوره التهديفي أخيرا في بطولات كأس العالم وأحرز هدفه الأول علما بأن مباراة أول من أمس كانت الخامسة له في تاريخ مشاركاته بالمونديال.


وأهدى ليفاندوفسكي الهدف لأسرته قائلا: “ساندتموني.. هم فقط من يعرفون مدى صعوبة الأمر في بعض الأحيان وحتى هذا هو مجد التتويج بالنسبة لهم لأنهم معي ويفعلون كل شيء لأشعر بالراحة قدر الإمكان”.
وانهمرت الدموع من عيني ليفاندوفسكي بعد مباراة أول من أمس، وهو ليس أمرا معتادا بالنسبة للاعب صاحب الطبيعة الهادئة.
وقال ليفاندوفسكي (34 عاما): “إنه حلم تحقق. من الواضح أنه بالنسبة لكل لاعب في المنتخب البولندي، مصلحة الفريق تأتي أولاً. لكني مهاجم ولدي قناعة بأنه علي تسجيل هدف لمساعدة الفريق”.


وبعد فوزه في مباراة الأمس، تصدر المنتخب البولندي المجموعة الثالثة برصيد 4 نقاط بفارق نقطة واحدة أمام المنتخبين الأرجنتيني والسعودي، وذلك قبل مباراة الفريق المرتقبة أمام المنتخب الأرجنتيني في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة.


وتشهد هذه المباراة مواجهة مثيرة بين ليفاندوفسكي وليونيل ميسي قائد المنتخب الأرجنتيني، والذي قاد الفريق للفوز على نظيره المكسيكي 2-0 في الجولة الثانية من مباريات المجموعة أمس، وقال ليفاندوفسكي: “من المحتمل أن تكون مباراة صعبة للغاية ضد الأرجنتين”.


ويتطلع المنتخب البولندي إلى التأهل للدور الثاني في المونديال الحالي لتكون المرة الأولى التي يحقق فيها هذا منذ مونديال 1986.


وأبدى ليفاندوفسكي سعادة بالغة بالفوز، مشيرا إلى أنه شعر منذ البداية بأنها مباراة مختلفة.


وشهدت المباراة إهدار المنتخب السعودي عدة فرص من بينها فرصة التسجيل من ضربة جزاء قبل نهاية الشوط الأول، كما ضاعت أكثر من فرصة على المنتخب البولندي خلال الشوط الثاني.


وقال ليفاندوفسكي عقب المباراة: “منذ بداية المباراة أمام السعودية، شعرت بأنها مباراة مختلفة، حاولنا اللعب بطريقة هجومية، لكنها كانت مواجهة مختلفة عن المباراة السابقة، لقد لعبوا بطريقة هجومية أكثر من دفاعية، وقدموا عدة محاولات للتسجيل”.


وأضاف: “كانت مباراة صعبة، والوصول إلى المرمى كان صعبا للغاية، لكن الشيء الذي كان ينقصنا هو تسجيل الأهداف، وقد نجحنا في ذلك، وبالتالي نشعر الآن بالسعادة”.


وعن إضاعة الفرص التهديفية، قال ليفاندوفسكي :”اللاعبون فعلوا كل ما بوسعهم من أجل إحراز الأهداف، دائما ما يكون إهدار ضربة جزاء أول فرصة تهديفية أمرا صعبا على أي لاعب، لكن هذه أمور تحدث في كرة القدم”.


من جانبه، صرح مدرب تشيسلاف ميخنييفيتش: سوف نفرح بهذا الفوز. السعودية فريق جيد لكننا كنا أكثر فعالية. سجلنا هدفين ولا نحتاج أكثر من ذلك. سوف أتابع مباراة الأرجنتين والمكسيك لأعرف الفريق الذي سأنافسه في الجولة المقبلة”.


وعن تأثر ليفاندوفسكي بهدفه الأول قال: “أعلم أنه ليفا ينخرط في المباريات بكل مشاعره. كان يمكن أن يسجل هدفين أو ثلاثة اليوم. نحن سعداء على أية حال، لكن لاعباً واحداً لا يمكنه الفوز، بل الفريق، وليفا جزء من الفريق”


وتحدث ميخنييفيتش عن لاعبي المنتخب السعودي قائلا: “لديهم لاعبون رائعون، مستوى تقني رائع، لكن رقم 10 (سالم الدوسري) كان الأفضل بالنسبة لي. كان قريباً من بيوتر ولم يكن لدينا لاعب وسط واضطررنا للاستعانة بمدافع ليوقفه. سبّب لنا مشاكل كثيرة. وحارس المرمى كان رائعاً أيضاً وصد كرات خطيرة. وفي آخر المباراة علمنا أنه لا يمكننا أن نلعب كما كنا نريد أن نلعب”.


أما اللاعب البولندي كريستيان، فكشف عن إيمانه بقدرة فريقه على تحقيق الفوز أمام الأرجنتين، وقال بيليك في تصريح لموقع “كووورة”: “شاهدنا السعودية تفوز على المكسيك، لماذا لا نفعلها؟”.


وأضاف: “سندرس منتخب الأرجنتين جيدا ونرى الطريقة المناسبة لمواجهته في ختام دور المجموعات، دفاع السعودية ارتكب أخطاء اليوم، خصوصا في الهدف الثاني، بعدما استخلص ليفاندوفسكي الكرة وأودعها الشباك”.


وتابع: “شاهدنا مواجهة السعودية مع الأرجنتين، وهم فريق جيد نجح في الفوز، اعتمدنا على عدم منحهم فرصة لتشكيل خطورة علينا، مع استغلال المساحات في خط دفاعهم نتيجة أسلوب الدفاع المتقدم الذي يعتمدون عليه”.


وأكمل: “هدف ليفاندوفسكي كان مهما لذلك بكى بعد التسجيل، هو مهاجم ويحتاج لإحراز الأهداف، وأهدر ركلة جزاء أمام المكسيك، لذلك كان مهما أن يسجل اليوم”.


في الناحية المقابلة، أعرب الفرنسي هيرفي رينارد، مدرب المنتخب السعودي، عن رضاه بالمستوى الذي ظهر به “الأخضر”، رغم الخسارة أمام نظيره البولندي.


وقال رينارد في تصريحات صحفية بعد المباراة: “في بعض الأحيان يجب أن تكون فعالا، ونحن لم نكن كذلك، لكني فخور. أنا لا أبتسم هكذا إلا عندما أكون فخورا، الكرة لم تنصفنا، وكنا نستحق التعادل على أقل تقدير”.


وزاد: “لم ننته بعد، ما زلنا واقفين وسنقاتل للنهاية ولن نستسلم، لقد كنا قريبين جدا من التسجيل وأهدرنا ركلة جزاء”.
وعن تأثير الغيابات على المنتخب في المباراة المقبلة أمام المكسيك، علق: “لدينا فريق جيد، ونملك البديل المناسب، تذكروا كلماتي جيدا.. لم ننته بعد، كونوا معنا”.


وختم: “ما نحتاجه في المباراة الثالثة هو الجمهور، أود أن أرى ملعبا مليئا بالمشجعين، وأريدهم أن يدعموا اللاعبين”. -(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock