“جميع الخطوط في الاتجاه المطلوب مشغولة. يرجى الاتصال فيما بعد”!


وهذا مفهومٌ تماماً، في ليلة “الفالنتاين” !


وكذا كلّ الطاولات في “مقهانا” مشغولة ببشرٍ كثيرين هانئي البال، وجوههم طافحة بالعافية، والطريق إلى بيتك مكتظ بسيارات كثيرةٍ وشعراء ومواعيد واجتماعات ورجالِ أعمالٍ وحيوانٍ بيتيّ مدلل تصيبه الحساسية من الخادمات الغبيات ومن أكل السمك!.


وأنا جالسٌ أمضغ سجائري، وخيباتي الكثيرات في هذه السنة، وأسأل نفسي ببلاهة: ما الفائدة الحقيقية من الحب؟ وهل يعود علينا بالبهجة والأوقات السعيدة أم بارتفاع ضغط الدم؟ وهل له -أقصد الحب- طريقة معينة للاستعمال؟ هل يؤخذ مثلاً مرتين في اليوم؟ وهل ثمة وقت علينا أن نضعه فيه في الثلاجة مثل دواء السعال؟!


أحاول أن أدرّب قلبي على الوحدة، وأن ينهض من النوم من دون اتصالٍ منك، وأن ينام من دون حكاياتك الملونة، وأن يفهم أن الحياة ليست دائماً نزهةً على البحر… يفهمُ أحياناً، ثم يحرد مثل طفلٍ انكسرت لعبته، وينام وعلى طرفه دمعةٌ لم تنشف تماماً!


قلتُ لك مرة: إن الحب لا يخضع لضمانات أو ورقة كفالة، كتلك التي نحصل عليها حين نشتري غسالة أو فرن غاز، بل حتى هذه الأجهزة، حين تراجعين ورقة الكفالة التي معها ستجدين شرطاً صارماً: “هذه الكفالة لا تشمل الكسر أو الحرق أو أي أعطال نجمت عن سوء الاستعمال”!


وأنا أحاول أن أتجنب سوء الاستعمال، فقلبي مثل قلب أي رجل في هذه السنّ، مفرط الهشاشة، طريّ كحبة فاكهة، ومثلها أيضاً قد يصاب بالعطب إن نسيتِه ليلةً على الطاولة!


هل تعرفين: لو كنتِ بقيتِ تضحكين لما نشفت حبّات المشمش فجأة، ويبسنَ، وسقطنَ في خديعة “مرطبان المربّى”!


مثل ولدٍ يُقصقصُ صورَ السماء من الصُحف، يُلوّنها ويُزوّقها ويُعلّقها على جدار غرفته، أو في دفتر الرسم، ثم يكتشفُ وهو يرشفُ الحليب في سريره أن السماء: لو كان لونها خضراء أحلى!


هكذا ربما هو الحب… إعادة ترتيب الأشياء، تحطيم النِسب، تذمرٌ مضحكٌ من أن الشتاء لا يأتي سوى في شهور الشتاء.


أو ضجرٌ وارتيابٌ من هذا الالتزام الوظيفي للشمس حين تكون على مكتبها في الساعة ذاتها وفي كل يوم!


الحب هو أن نتساءل حين يكون الحبيب بعينٍ واحدة: لماذا خلق الله الناس بعينين اثنتين؟!


وأنا بالمناسبة لا أريد شيئاً، لا أريد سوى كل شيءٍ… فقط!


أن يكون هاتفي مشغولاً، مثل جميع الخطوط التي في الاتجاه المطلوب!


وأن تضج طاولتنا بالضحك، وأن أضع ساعتي في معصم قلبي؛ لأن يدي في الليلة الماضية ظلت معك، وألا تنسي حيوانك البيتي من دون عشاء، فتضطرين للمغادرة مبكراَ، وأن أطمئن على تلك الشامة الصغيرة، وأن نفتح قلبينا ليطير فراشٌ ملونٌ كثير باتجاه الغيم… وأظل أروي لك الحكاية بصوتٍ خفيض حتى أسمع أنفاسك تعلو، وتنامين… لأدخن سيجارة وأشرب ماء وأنام، تماماً مثل أيّ رجل في الاتجاه المطلوب!


[email protected]

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الحب
    الحب بهجة للنفس وامل وسعادة.

    هو شعور بالدفء في اي وقت.

    الحب البشري له مزاج خاص وينتقي من يريد بمعايير ظالمة ومتحيزة في اغلب الاحيان.. فنحن لا نستطيع طلب الحب .. وان لبى طلبنا فهو خديعة وليس حب.

    اؤمن بالحب من النظرة الاولى .. وان وليده هو الاعجاب ومراهقته الاحترام والثقة وشبابه شوق ولهب وكهولته الزواج

    انا احب الدوام والاستقرار في الحب .. فتعلمت حب الله لانه وحده يعطيك دون ان تسال .. وان سالت يعطيك اكثر من ان تتوقع .. كما انه لا يلومك على ماض .. ويغفر لك .. كريم بهداياه .. حكيم بقراراته .. يعطيك الحرية والثقة!

    يا الهي كم احبك!

  2. السماء لو كانت خضراء .. أحلى
    لكننا نتغير يا ابراهيم و ننقلب على رؤوسنا .. ونحن حين نتغير رغما عنا.. نكون كالمعتقلين السياسيين في زوايا الظلم .. حيث السماء تحتمل أن تكون خضراء و الشمس التي تغادر دوامها باجازة بدون راتب .. نحن نتغير بدون أدنى احساس باللوم أو الندم .. تعرف .. في المعتقلات كم نصبح شعراء !! كم تمتلئ جدران الخوف بأصابع الحلم العريض .. أن حرر قيدي ساعة و سأريك كيف أطفئ نار رغبتي .. بقيد جديد !!
    كل عام ونحن لسنا كمانحن .. كل عام و نحن نصدق أننا سنكون بخير !
    سلم احساسك الجميل ..

  3. عجبي …………………..
    قال عيد الحب قال
    يقول عبد الله : عشت في أمريكا 10 سنوات لم يشاركني أي أمريكي ولو مرة واحدة في أهم أعيادنا سواء الفطر أو الأضحى ويضيف كنت أحتفل بعيد الفطر في شقتي الصغيرة والأدهى من ذلك أنهم عندما يعلمواأن الذي أحتفل به عيدا من أعياد المسلمين لا يعيروني ادنى اهتمام
    أما نحن فنقدس أعيادهم ونعتبرها اهم من عيد الاضحى والفطر
    وكثير منا لا يشارك في صلاة العيد مع انه لا يغيب عنه ان يهدي هدية في عيد الحب

  4. فلتان دي
    الحب بالمفهوم العام كل شئ ولكن الحب بمفهوم فالنتاين هو علاقه محرمه قابله للكسر وللتغير في كل عام ياتي بها

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock