مادبامحافظات

مأدبا: حفل إفطار يجسد معاني الوئام والتعايش الديني

أحمد الشوابكة
مادبا – تجسيدا للوئام والتآلف الاجتماعي الذي يربط ابناء مدينة مادبا وجوارها من مسلمين ومسيحيين، مساء أول من أمس، اقيمت مأدبة إفطار حضرها محافظ مادبا حسن القيام، وعدد من الأعيان والنواب ووجهاء محافظة مادبا من مسلمين ومسيحيين في جمعية الأزهار “الكراتشة”.
وأكد رجل الأعمال المسيحي وضاح الجميعان والذي اقام المأدبة، على أهمية المحبة والتسامح والعيش المشترك بين أبناء مادبا، وهو أنموذج حي وواقعي يحتذى به، واضحى مدرسة في الوئام بين الأديان السماوية، وذلك بفضل القيادة الحكيمة بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين.
وقال ” علمنا الآباء والأجداد ان نحترم ونقدر مكوننا الاجتماعي، من خلال المشاركة الفاعلة بكافة المناسبات الدينية والاجتماعية، وهذه السمة الإجتماعية قل نظيرها في العالم.
واشار الجميعان إلى أن العيش المشترك في الأردن، متجذر وليس تعايشا، لافتا إلى أن هاجسنا، الوطن وأمنه واستقراره لا يتقدم فيه احد على الآخر الا بمقدار ما يعطي له ويقدم لترابه. واضاف أن هذا الافطار يجسد معاني العيش المشترك والتآخي بين المسلمين والمسيحيين على ارض الحشد والرباط.
وقال جميعان يسرني أن التقي بكم في هذا الشهر الفضيل لنقوم بواجبنا بتكريم الأخوة والأهل في محافظتنا الحبيبة، وهذا ماتعلمناه من آبائنا واجدادنا، وتأكيدا للعالم والمجتمع أننا يدا واحدة وقلبا واحدا تحت راية الوطن.
واشار رئيس بلدية مادبا الكبرى المهندس احمد سلامه الازايده ” نجتمع اليوم على مائدة إفطار مسيحيين ومسلمين، ويجمعنا التمسك بالديانات السماوية، التماسك بهذا الوضع الاستثنائي من المحبة وقبول الآخر”.
وقال العين السابق محمد سالم الشوابكة، أن هذا اللقاء يجسد معاني وقيم العيش المشترك، التي تتجلى في أبهى صورها في وطن المحبة والسلام والحرية والأمان والتمازج والتعاضد بين جميع مكونات النسيج الأردني الواحد، مشيرا إلى أن منظومة حقوق الإنسان في الأردن تسجل تطورا واضحا وملموسا ضمن المشروع الإصلاحي والنهضوي الذي يقوده جلالة الملك عبدالله الثاني. ويأتي إقامة هذا الإفطار الذي حضره محافظ مادبا حسن القيام ونائب مدير الشرطة والعين د. منذر حدادين والنواب زيد الشوابكة وعبد القادر الفشيكات الازايدة ونبيل الغيشان ووزراء وأعيان ونواب سابقون ووجهاء مادبا، تجسيدا لصور التلاحم الأسري لتظل مادبا الأنموذج الأردني الرائد في التآخي والعيش المشترك وبما يمتن وحدتنا الوطنية في مواجهة التحديات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock