آخر الأخبار الرياضةالرياضةرياضة عربية وعالميةكرة القدم

مؤتمر الأمناء العامين يعرض المقترحات المتعلقة بتطوير كرة القدم

عمان – الغد – شارك الأمين العام لاتحاد غرب آسيا لكرة القدم خليل السالم بمؤتمر الإتحاد الآسيوي للأمناء العامين للاتحادات الوطنية والإقليمية، الذي أقيم بالتعاون مع الاتحاد السعودي بالعاصمة الرياض على مدار ثلاثة أيام.

وكشف السالم أن المؤتمر شكل فرصة مثالية لعرض المقترحات المتعلقة بتطوير كرة القدم في القارة الآسيوية إلى جانب تبادل الخبرات في مختلف المجالات، قياساً بما ركزت عليه جلسات العمل المتنوعة من محاور مهمة هدفت بالدرجة الأولى إلى تعزيز الشراكة بين الاتحاد الآسيوي والاتحادات الوطنية والإقليمية في القارة.

وأشار الأمين العام في مداخلة له خلال المؤتمر إلى ما قدمه الاتحاد الآسيوي من أدوار مساندة وداعمة للاتحادات الإقليمية وخصوصاً بعد الاعتراف بها وشمولها ضمن منظومة الاتحاد القاري وضوابطه، وأكد أن هذا دفع إلى المزيد من التقدم في آلية العمل، وتمنى إلى جانب ذلك أن تتوسع قاعدة اعتراف الاتحاد القاري بالاتحادات الإقليمية عبر اعتماد البطولات التي تقام على مستوى المناطق لتكون مؤهلة للنهائيات الآسيوية وتحديداً في الفئات العمرية.

واعتبر أن هذا الأمر في حال لو تحقق بالمستقبل، سيزيد من القيمة التنافسية للبطولات الإقليمية التي ارتقت إلى مستويات عالية قياساً بتنامي حجم الاهتمام بها من قبل الاتحادات الأهلية، ومشيراً إلى إمكانية إيجاد آلية مناسبة وعادلة لتطبيق هذا الطرح على أرض الواقع دون أن الحاجة إلى الاستغناء عن إقامة التصفيات المؤهلة لنهائيات البطولات القارية.

وتمنى السالم أن يأخذ الاتحاد الآسيوي هذا المطلب بعين الاهتمام وخصوصاً أنه بات مشتركاً لدى العديد من الاتحادات الإقليمية نظراً لما سيشكله من إضافة حقيقية لبطولاتها.

كما ثمن الأمين العام الدعم الذي يقدمه الاتحاد الآسيوي للاتحادات الإقليمية، وخصوصاً المالي الذي يتيح ديمومة واستمرارية إقامة البطولات لمختلف الفئات العمرية، مشيراً في هذا السياق إلى أن الاتحادات الإقليمية طالبت بدعم آخر يخصص للمنشآت أسوةً بما يوفره الاتحاد الآسيوي للاتحادات الأهلية، باعتبار ذلك يسهم بتعزيز دور الاتحادات الإقليمية من خلال توفير المزيد من السيولة المالية لتنفيذ برامجها وخططها.

إلى ذلك، وفر المؤتمر منصة لتأسيس حوار مثمر أسهم بتسهيل تبادل المعرفة والخبرات، وشجع على تطبيق أفضل الممارسات.

وكان المؤتمر افتتح بجلسة تناول بها داتو ويندسور جون الأمين العام للإتحاد الآسيوي التزام الاتحاد القاري بتعزيز برامج التطوير في الاتحادات الوطنية والإقليمية.

وبدوره قدم انتر آيزال الرئيس التنفيذي في مؤسسة كلينمان وانج جلسة سلطت الضوء على المخرجات طويلة الأمد، ثم قدم كوين بات الشريك المؤسس والمدير التنفيذي في مؤسسة دابل باس جلسة حول إدارة الفريق وتطوير المواهب.

وشهد اليوم اليوم الثاني، محاضرة حول تطوير الجانب العالمي، قدمها هشام العمراني الأمين العام السابق في الاتحاد الأفريقي والرئيس التنفيذي ومؤسس اتش اي ايه للإدارة الرياضية والاستشارات، إلى جانب عرض قدمه وحيد كرداني نائب أمين عام الاتحاد الآسيوي للاتحادات الوطنية، عن برامج التطوير في الاتحاد الآسيوي، والسياسات الرائدة للحوكمة الجيدة، وعن أكاديمية التميز في الاتحاد الآسيوي التي تم إطلاقها مؤخراً، والتزام الاتحاد القاري المتواصل في برامج المسؤولية الاجتماعية، ثم تحدث رازفان بورليانو عضو مجلس الاتحاد الأوروبي ورئيس الاتحاد الروماني حول برنامج المساعدات في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

كما تحدث دوريان استيرر الرئيس التنفيذي في أكاديمية أعمال كرة القدم، الشريك الأكاديمي في الاتحاد الآسيوي، عن أهمية عملية مواصلة التعلم، قبل أن يقوم آليكس فيليبس المدير السابق للعلاقات الآسيوية الأوروبية في الاتحاد الأوروبي بالحديث عن قدرة آسيا على تقليص الفارق مع كرة القدم الأوروبية.

وفي اليوم الختامي، تحدث إبراهيم القاسم أمين عام الاتحاد السعودي إلى جانب يورجن جريسبيك الشريك المؤسس في مؤسسة الهدف المشترك، حول قدرة القدم على تحقيق إرث إيجابي في المجتمعات المهمشة.

وبعد ذلك تحدث مستشار التسويق جيوف ويلسون المدير السابق للتسويق والاتصال في الاتحاد الايرلندي، عن طرق تطوير التسويق واستغلال العلامة التجارية في الاتحادات الوطنية والإقليمية، ثم تحدث شين مان-غيل نائب أمين عام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن مستقبل المسابقات القارية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock