آخر الأخبار حياتناحياتنا

مؤتمر يناقش أهمية الوعي والإسناد لمرضى السرطان

إربدالغد– ناقش متحدثون في مؤتمر الوعي الأول لمرضى السرطان، في غرفة تجارة إربد، أول من أمس، أهمية تعزيز الجوانب التوعوية لمرض السرطان وتقديم الإسناد والدعم للمصابين به.
وقال اختصاصي أمراض الدم في مستشفى الملك المؤسس الجامعي، سليمان سويدان، خلال المؤتمر الذي نظمته جمعية وعي لمساندة مرضى السرطان، إن الوعي بالمرض وأهمية الكشف المبكر عنه والروح المعنوية بمواجهته تعد من أبرز عوامل مقاومته على أمل الشفاء منه، مشيرا إلى الكلفة المرتفعة لعلاج السرطان، وهو ما يستدعي تكثيف الجوانب الوقائية من جهة ورفع مستوى الوعي به. ولفت إلى أن مركز العلاج بالأشعة في مستشفى الملك المؤسس من المرجح أن يباشر عمله قريبا مما يوفر عناء وكلفة وجهدا على المرضى وذويهم.
وقال النائب الدكتور إبراهيم بني هاني، إن إصلاح المنظومة الصحية يبدأ بإيلاء المراكز بمختلف تصنيفاتها الاهتمام اللازم، وذلك بتوفير الكوادر الطبية والتمريضية والفنية الكفؤة لخدمة من يحتاجون إلى الرعاية الصحية والطبية، لافتاً إلى أنه من شأن ذلك تقليص الإنفاق العام الذي يحتاج إليه المريض الممكن تلقيه خدمة صحية مقبولة في المراكز. وعرضت رئيسة الجمعية، سونيا حجاوي، أبرز برامج الجمعية في تقديم الوعي والمساندة لمرضى السرطان، مشيرة إلى أنها تتبنى راهناً 32 حالة لأطفال مصابين بالسرطان تعمل على توفير الدعم والإسناد لهم ولذويهم.
وأشارت الحجاوي إلى أن البيانات والأرقام والإحصائيات التي تقوم بها المراكز والمستشفيات التي تعنى بمعالجة مرضى السرطان، تبين أن ما يزيد على 40 بالمائة من مرضى السرطان من شمال المملكة، ما يستدعي ضرورة إنشاء مركز متخصص في محافظة إربد لمتابعة علاج هذا الحجم من الحالات توفيراً للجهد والكلفة والمعاناة عليهم وتخفيفا للضغط الحاصل على المستشفيات والمراكز في عمان.
ودعت الجهات الرسمية والأهلية والقطاع الخاص إلى دعم الجمعية لتمكينها من أداء رسالتها التوعوية والإسنادية تجاه مرضى السرطان. وتطرق رئيس قسم التأمين الصحي في مديرية صحة محافظة إربد، معن العطاري، إلى الضغط الكبير على طلب التحويلات لمرضى السرطان وآليات التعامل معها وفق القوانين والأنظمة المعمول بها في إدارة التأمين الصحي، مبينا أن كلفة التحويلات على حساب التأمين الصحي لمرضى السرطان عالية وتستنزف جزءا كبيرا من مخصصات التأمين الصحي.
وعرضت الطفلة الناجية من مرض السرطان، يارا أبو جابر، قصة نجاح في مواجهة المرض والتحديات التي تجاوزتها خلال رحلة العلاج، مؤكدة أن الوعي والإسناد لمريض السرطان يعدان من أهم عوامل الشفاء لأن العامل والأثر النفسي والمعنوي مهم للتغلب على المرض ومواجهة تحدياته.-(بترا)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock