السلايدر الرئيسيالغد الاردني

مؤسسة ولي العهد تطلق “اتحاد العلاج الرياضي الأردني”

الغد– أطلقت مؤسسة ولي العهد اليوم  اتحاد العلاج الرياضي الأردني، كثمرة من ثمار مبادرة “قصي” التي تندرج ضمن مبادرات المؤسسة، ويتم تنفيذها بالشراكة مع اللجنة الأولمبية الأردنيّة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم في الذكرى السنويّة السابعة لإطلاق مبادرة قصي، التي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد في العام 2014.

واتحاد العلاج الرياضي الأردني اتحاد نوعي يشكل بالتعاون مع اتحاد الطب الرياضي، الذراع الصحي للجنة الأولمبية الأردنيّة.

ويعنى بتطوير قدرات المعالجين وتزويدهم بالمهارات اللازمة والتعامل مع الحالات الطارئة التي تحصل في الملاعب الرياضيّة، كما يساعد على تشكيل بيئة تشريعيّة تحمي حقوق جميع الأطراف من الرياضيين والممارسين.

من جهتها، عبّرت الدكتورة تمام منكو، المدير التنفيذي لمؤسسة ولي العهد في كلمة لها خلال المؤتمر عن فخرها وسعادتها بإطلاق الاتحاد بصفته ثمرة نجاح استمر العمل عليها سبع سنوات متواصلة بالتعاون مع شركاء العمل من خلال مبادرة قصي.

وقالت منكو: “اليوم وبعد سنوات من العمل، نعلن بكل فخر، أن مبادرة قصي التي بدأت بحادث أليم إثر وفاة اللاعي قصي الخوالدة – رحمه الله، أصبح لها اتحاد كامل ومخصص لخدمة أهدفها.

وذلك إلى جانب برنامج أكاديمي متكامل لشهادة الماجيستير في العلاج الرياضي، وذلك لرفد القطاع الرياضي بأشخاص على درجة عالية من الكفاءة العلمية والعملية وهو الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.

وبيّنت منكو: “أن معالجي المبادرة المؤهلين تمكّنوا خلال السنوات الماضية من إنقاذ حياة 12 لاعب”.

وأعلنت عن خطة مؤسسة ولي العهد في استدامة المبادرة مع اللجنة الأولمبية الأردنية خلال السنتين القادمتين بصفتهم أهل الاختصاص والخبرة.

وفي السياق ذاته، قال ناصر المجالي، أمين عام اللجنة الأولمبية الأردنيّة: “شهدت الرياضة الأردنية تطوراً ملحوظاً على الجانب الصحي والطبي بفضل الشراكة بين اللجنة الأولمبية الأردنية ومؤسسة ولي العهد، والتي جاءت ضمن استراتيجيتنا في حماية اللاعبين.

وتوفير بيئة آمنة لهم أثناء ممارسة الرياضة، من خلال تقديم الرعاية الصحية الكاملة لهم أثناء مشاركاتهم في مختلف البطولات المحلية والدولية”.

وأشاد المجالي بالدور الكبير لمبادرة قصي، التي عملت تحت إدارة اللجنة الأولمبية، خلال الأعوام الماضية في إيجاد قاعدة من المعالجيين الرياضيين من خلال تدريبهم ضمن أسس عالمية بالتعاون مع اتحاد العلاج الرياضي الدولي لضمان تواجد الكوادر الصحية والطبية في مختلف الفعاليات الرياضية.

من جهته، قال الدكتور زيد حباشنة، رئيس اتحاد العلاج الرياضي الأردني: “أن رؤية الاتحاد تتمثّل في أن يكون العلاج الرياضي مقدّم رعاية صحيّة معترف به بحلول عام 2025.

فضلا عن أن مهمّته الوصول إلى أردن رائد في مجال العلاج الرياضي ممارسة وبحثاً وتشريعاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا”.

وعلى هامش المؤتمر، عرضت مؤسسة ولي العهد فيديو وثّق مراحل العمل على مبادرة قصي، منذ وفاة اللاعب قصي في العام 2013، ومن ثم إطلاق المبادرة في العام 2014، وما تلاها من شراكة عمل مع اللجنة الأولمبية الأردنيّة، وصولاً لإطلاق الاتحاد.

ومن الجدير ذكره أن مبادرة قصي هي مبادرة ريادية في القطاع الرياضي هدفها تأهيل وتدريب كوادر العلاج الرياضي وذلك لمعالجة أي طارئ أو إصابة مهما كان نوعها قد يتعرض لها اللاعبين أثناء ممارستهم للتمارين الرياضية وخلال مشاركتهم في المباريات والبطولات والمحافل الرياضية المحلية والدولية حفاظا على سلامة وحياة اللاعبين.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock